-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الشروق" وقفت على العملية وأطباء يحذرون من الذروة بعد أيام

عودة الإقبال على التلقيح خوفا من “أوميكرون”

بلقاسم حوام
  • 1527
  • 0
عودة الإقبال على التلقيح خوفا من “أوميكرون”
أرشيف

أثارت تحذيرات معهد باستور من احتمال ظهور السلالة الجديدة لفيروس كورونا “أوميكرون” بالجزائر، مخاوف المواطنين، من تكرار سيناريو ارتفاع الإصابات والوفيات التي سببها متحور”دالتا”، أين قضى الجزائريون صيفا أسود وفقدوا أحبتهم بسبب سرعة العدوى ونقص الأوكسجين، ولتفادي هذه المشاهد شهدت عملية التلقيح أمس، إقبالا من طرف المواطنين، من مختلف الشرائح والأعمار، الذين اصطحبوا ذويهم لتعاطي اللقاح والاستعداد لما هو قادم، خاصة مع تنبؤ الأطباء بلوغ ذروة الإصابات بعد أيام، واشتداد الموجة الرابعة.

جزائريون يفضلون اللقاح الأمريكي على الصيني

وفي هذا الإطار، وقفت الشروق، أمس، على انتعاش الإقبال على التلقيح ضد كورونا، أين شهدت المؤسسة الاستشفائية المتخصصة محمد عبد الرحماني الواقعة بحي الينابيع ببلدية بئر مراد رايس، توافدا كبيرا للمواطنين على اللقاح، عكس الأيام الماضية، خاصة أن هذه المؤسسة تعتبر من أكبر مراكز التلقيح في العاصمة، وتستقبل المواطنين من مختلف البلديات المجاورة وخارج الولاية، لتوفرها على طاقم طبي متخصص ووفرة العديد من أنواع اللقاحات.

“أوميكرون” يثير المخاوف
“الشروق” رافقت عملية التلقيح صباح أمس، أين التقت بالمواطنين واستمعت لنصائح الأطباء، والغريب في الأمر أن مصطلح “الفيروس الجديد” انتشر بين المقبلين على اللقاح ويقصدون به المتحول الجديد “أوميكرون”، الذي بدأ يثير الرعب قبل بداية انتشاره، بكثرة تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أكدت لنا إحدى الفتيات التي اصطحبت أمها للتلقيح “جميع الفيروسات التي ظهرت في الخارج تصل إلى الجزائر ولو بعد حين، وأفضل حل لتجنب مخاطر الفيروسات الجديدة هو التلقيح خاصة بالنسبة لكبار السن .. وأنا لا أحب أن أخسر أمي بسبب السلالة الجديدة..”، مواطن آخر في الخمسينيات، قال لنا إنه قضى ليلة بيضاء للبحث عن مميزات ومدى انتشار المتحور الجديد “أوميكرون، قائلا “الكثير من المختصين أكدوا أن فيروس أوميكرون أخطر من متحور دالتا وأنا كنت مترددا في التلقيح ولكن مع ظهور السلالة الجديدة أريد أن أحصن نفسي قبل أن أذهب ضحية لنقص الأوكسجين وأفقد حياتي وأعذب عائلتي ..”.
وفي قاعة الانتظار الكبيرة تبادل المواطنون مخاوفهم من السلالة الجديدة، وكان جل حديثهم مصحوب بعبارة “الله يستر”، مؤكدين أن بداية الحديث عن متحور”أوميكرون” لا يبشر بخير، “ومثلما وصلت مختلف السلالات إلى الجزائر سيصل هذا الفيروس خاصة مع فتح الحدود وعودت الرحلات الجوية ودخول الأجانب المغتربين إلى الجزائر”.

ارتفاع الطلب على اللقاح الأمريكي
وبالنسبة للقاحات التي وفرتها المؤسسة الاستشفائية المتخصصة محمد عبد الرحماني، كان للمواطنين خيار تلقي اللقاح الأمريكي جونسون آند جونسون أو اللقاح الصيني سينوفاك، وكان اللقاح الأمريكي الأكثر طلبا، بسبب “سمعته العالمية”، حيث أكد لنا أحد المواطنين الذي اختار اللقاح الأمريكي أنه مقتنع أن كل ما يصنع في أمريكا هو الأفضل، وأن العديد من الدول الأوروبية اعتمدت لقاح جونسون آند جونسون “الذي أثبت كفاءته في مواجهة متحور دالتا” ويأمل هذا المواطن أن يساعده هذا اللقاح على التصدي لسلالة “أوميكرون”.
وفي حديثنا مع الطاقم الطبي أكدوا لنا أن اللقاح الأمريكي هو الأكثر طلبا من المواطنين هذه الأيام، خاصة مع عودة الإقبال على التلقيح مع تخوفات ظهور السلالة الجديدة.

أطباء يثمنون عودة الإقبال على التلقيح
من جهتهم، ثمن الأطباء عودة إقبال المواطنين على التلقيح، خاصة مع بداية الموجة الرابعة وتحذيرات من دخول المتحور الجديد “أوميكرون” إلى الجزائر، وفي هذا الإطار، أكدت لنا إحدى الطبيبات المشرفات على التلقيح، أن توافد المواطنين بدأ يتضاعف مؤخرا، بعد مرحلة فتور طويلة، وما شجع على ذلك حسبها، هو عودة ارتفاع الإصابات والوفيات من جهة، وتحذير معهد باستور من دخول متحور “أوميكرون” الذي بدأ الجزائريون يتداولون اسمه ويتخوفون منه، وكشفت محدثتنا أن إقبال المواطنين لم يقتصر فقط على المسنين ولكن حتى الشباب توافدوا على تعاطي اللقاح خاصة بعد تسجيل الكثير من الوفيات وسط الشباب في الموجة الثالثة وهذا ما يتخوف المواطنون تكراره مع الموجة الرابعة، وحذرت الطبيبة من بلوغ ذروة ارتفاع الإصابات بعد أيام بسبب اشتداد الموجة الرابعة وسرعة انتشار مختلف الفيروسات أمام تهاون المواطنين في إجراءات الوقاية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!