الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

فرقة راينا راي

احتفت السهرة الأخيرة من مهرجان تيمقاد الدولي بتكريم نخبة من مؤسسي المهرجان الذي انطلق العام 1969 على غرار الراحل محمد هوارة رئيس بلدية باتنة السابق، وبكوكبة من الموسيقيين والفنانين القدامى مثل محمود شريف وعبد الحميد بن سرير وشيخي كمال وطمين عبدو، والثلاثي نورالدين وعزوز  وفريد بن سعيد، بن لحمر قدور، ومحمد الصالح حملاوي، ونورالدين شطاري.

وفازت سيدة من ولاية إليزي كانت قادمة في رحلة بسيارة بعدما ابتسمت لها تذكرة الحظ في الطومبولا التي مولتها شركة “كيا” الراعي للمهرجان في طبعته الأربعين.

فنيا سطع نجم فرقة “راينا راي” بشكل مبهر أمام الجموع التي ملأت المدرجات فاستمتعت بوصلات فنية ذكرت بالمجد الأسطوري لأشهر فرقة موسيقية برعت في إحياء التراث بتجديد بارع في النوتات والألحان المدروسة ضمن الثورة الموسيقية التي اكتشفها العالم عبر أغنيات يالزينة وطيل الطايلة وأنا ما عندي زهر، إلى درجة أن العازف البارع لطفي عطار اعتبر الحفل ميلادا جديدا للفرقة من شرق الجزائر مثلما كانت انطلاقتها الأولى، بعد 18 سنة من الغياب. وأسدلت الطبعة الأربعون بعدما تواتر كل من يزيد نواورة ورابح عصمة وسماح عقلة وسفيان زيغم على تقديم أغان ذات طبوع مختلفة، ووعد ميهوبي بإعادة المهرجان لصيته الدولي خلال الطبعة المقبلة.

https://goo.gl/ttsCez
باتنة فرقة راينا راي مهرجان تيمقاد

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close