-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
قبل مواجهة النيجر المزدوجة الشهر المقبل

عودة عطال ووناس تريح بلماضي.. وقديورة ورقة رابحة

توفيق عمارة
  • 1453
  • 0
عودة عطال ووناس تريح بلماضي.. وقديورة ورقة رابحة

يستعد المنتخب الوطني لمواجهة منتخب النيجر بداية الشهر المقبل ذهابا وإياب في المرحلتين الثالثة والرابعة من تصفيات كأس العالم 2022 عن القارة السمراء، من أجل تدعيم صدارته وحظوظه في التأهل للمباراة الفاصلة المقررة شهر مارس من العام المقبل، ويدخل “محاربو الصحراء” المواجهة بمعطيات جديدة أحسن من تلك التي امتلكها المدير الفني، جمال بلماضي، خلال مواجهتي جيبوتي وبوركينافاسو.

ويحتل “الخضر” صدارة المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف عن بوركينافاسو، وفاز زملاء محرز على جيبوتي في الجزائر خلال المواجهة الافتتاحية للتصفيات بثمانية أهداف دون رد، قبل أن يتعادلوا في المواجهة الثانية أمام بوركينافاسو خارج الديار بهدف لمثله.

وكان بلماضي عانى من بعض الغيابات والإصابات في تلك المواجهتين، ما أثر على خياراته، لا سيما في ظل غياب عطال وقديورة ووناس، ومعاناة الثنائي فيغولي وبن ناصر من الإصابة، لكن التربص المقبل سيعرف عودة بعض الغائبين، وعلى رأسهم يوسف عطال، وكان نجم نادي نيس الفرنسي غاب عن تربص شهر سبتمبر الماضي بداعي الإصابة، وكان تأثيره واضحا في ظل المستويات المهزوزة التي قدمها بديله، مهدي زفان، خلال مواجهة بوركينافاسو على وجه التحديد، الظهير الأيمن عاد للمشاركة في مباريات نادي نيس في الدوري الفرنسي مؤخرا، الأمر الذي يمهد لعودته في مباراتي النيجر يومي 8 و12 أكتوبر المقبل.

من جهة أخرى، أثر إعفاء آدم وناس نجم نادي نابولي الإيطالي عن تربص شهر سبتمبر الماضي على الخيارات الهجومية لبلماضي في لقاء بوركينافاسو، بعد أن افتقد القوة الهجومية لوناس وفعاليته الكبيرة كلما دخل بديلا، وكان نجم نادي نيس الفرنسي السابق غاب عن مواجهتي جيبوتي وبوركينافاسو بترخيص من بلماضي، الذي فضل تركه تحت تصرف ناديه لحسم مستقبله في تلك الفترة من الساعات الأخيرة من الميركاتو الصيفي الماضي.

ويقدم وناس حاليا مستويات جيّدة مع نابولي ومن شأن أن تكون عودته ورقة رابحة بيد بلماضي، الذي سيمتلك خيارا هجوميا قادرا على صنع الفارق في أي لحظة، أما عدلان قديورة فتخلص من شبح البطالة بإمضائه في نادي شيفيلد يونايتد الانجليزي بداية الشهر الجاري، وهو ما قد يدعم فرضية عودته إلى منتخب الجزائر خلال المعسكر المقبل، لا سيما أن جمال بلماضي صرح في خرجته الإعلامية الماضية بأن الباب لازال مفتوحا أمام قديورة رغم تقدم سنّه، شرط أن يظهر بمستويات جيّدة مع شيفيلد، وعاني خط وسط “محاربي الصحراء” في مباراة بوركينافاسو بسبب معاناة بن ناصر من الإصابة وقلّة خبرة رامز زروقي أمام الاندفاع البدني الكبير للاعبي منتخب “الخيول”، في وقت يملك فيه قديورة هذه الميزة والخبرة الإفريقية اللازمة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!