-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بيتكوفيتش في مأزق بسبب إصابة رامي بن سبعيني

عيسى ماندي لم يلعب دقيقة واحدة منذ 21 أفريل

ب. ع
  • 550
  • 0
عيسى ماندي لم يلعب دقيقة واحدة منذ 21 أفريل

حقق فريق فياريال، سهرة الثلاثاء، فوزا كبيرا على ثالث الترتيب الإسباني، فريق جيرونا، بهدف نظيف، دافع عنه رفقاء ماندي إلى آخر دقيقة، بالرغم من أن ماندي كان مرة أخرى على مقاعد الاحتياط وتابع المباراة من دون لعب دقيقة واحدة وهي مشكلة كبيرة للمدرب الوطني بيتكوفيتش، الذي سيفتقد بكل تأكيد لخدمات رامي بن سبعيني المصاب، وسيأتيه عيسى ماندي منقوص منافسة حيث كانت آخر دقيقة لعب له في 21 أفريل الماضي.

لحسن حظ الخضر، أن المباراة الأولى ستلعب في العاصمة، ومن المفروض أن يجتهد الهجوم لجعل الغينيين أمام مرماهم طوال التسعين دقيقة، كما أن منتخب أوغندا لا يمتلك مهاجمين من العيار الثقيل وهو ما يضع رفقاء محرز، من دون الضغط والخوف، لأنه في الوقت الحالي لا يمكن أن نجد محور دفاع مثل الثنائي رامي بن سبعيني وعيسى ماندي.

تعود آخر مشاركة لعيسى ماندي كأساسي مع ناديه إلى تاريخ 21 أفريل الماضي، عندما سافر فريقه فياريال إلى ألميريا حيث كان الفريق متعادلا بهدف لمثله ليقرر مدرب الغواصات الصفراء إخراجه في حدود الدقيقة 72، في آخر أنفاس المباراة، حيث سجلت الغواصات الصفراء هدف الفوز الثاني، وفي اللقاء الموالي داخل الديار أمام رايو فاليكانو فاجأ المدرب ماندي بتركه على مقاعد الاحتياط، وفاز الفريق بثلاثية نظيفة، وسافر بعدها الفريق إلى سيلتا فيغو وتلقت شباكه ثلاثية كاملة مقابل هدفين في غياب ماندي الاحتياطي، ومع ذلك لم يعتمد عليه المدرب في اللقاء الموالي داخل الديار، حيث فاز فياريال داخل الديار بثلاثية مقابل هدفين أمام إشبيليا، وفي رحلة الثلاثاء أمام ثالث الترتيب الإسباني أكمل المدبر إبعاده لماندي وتحقق الفوز الكبير في جيرونا بهدف نظيف، ليقترب ماندي من شهر كامل من دون لعب.

منصب وسط الدفاع لا يشبه بقية المناصب فهو يتطلب مشاركة دائمة والغياب يفقد اللاعب تركيزه، وسيكون مجازفة إشراك ماندي في لقاء قوي مثل لقاء غينيا، وربما سيتم إقحامه في حالة تحقيق الخضر نتيجة مريحة في الشوط الأول، ليفوز بدقائق لعب تساعده في دخول المنافسة والمشاركة كأساسي في أوغندا، لأن خبرة ماندي في قلب القارة الإفريقية مفيدة، بالنسبة للاعب تجاوز سن تواجده الآن مع الخضر العشر سنوات، أي منذ أن كان لاعبا في فريق رامس الفرنسي.

من أكبر الأخطاء التي ارتكبها عيسى ماندي في حياته الكروية، تركه لنادي بيتيس بالرغم من أن المدرب بيليغريني كان يثق فيه ومنحه شارة القيادة، وقرر ماندي الانتقال إلى فياريال من أجل لعب رابطة الأبطال التي بلغ فيها الدور النصف نهائي، ولكن السنتين الأخيرتين وضعتا ماندي على مقاعد الاحتياط ومع تقدمه في السن يبدو بأنه صار يقترب من الاعتزال، ولن ينقذه الآن سوى فريق آخر أو مدرب آخر، والخاسر الأكبر في حكاية ماندي هو المنتخب الوطني.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!