-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
متعاملون يجسّون نبض الاستثمارات خلال "المنتدى الاقتصادي"

عين المجمّعات الفرنسية على التركيب.. وسيّارات “رونو” قريبًا 

إيمان كيموش
  • 25758
  • 3
عين المجمّعات الفرنسية على التركيب.. وسيّارات “رونو” قريبًا 

أبدت شركات فرنسية رغبتها في الاستثمار بسوق السيارات الجزائرية، والذي قرّرت الحكومة إعادة بعثه بحلّة جديدة، مع تفادي أخطاء الماضي وتحقيق إنتاج جدّي وقيمة مضافة للاقتصاد الوطني هذه المرّة، ويأتي ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الجزائري الفرنسي وبعد ساعات من إعلان رئاسة الجمهورية عودة استيراد سيارات أقل من 3 سنوات وتمكين المتعاملين المباشرين لنشاط التصنيع من الاستيراد مستقبلا.

وفي السياق، كشف نائب الرئيس والناطق الرسمي لحركة مؤسسات فرنسا “ميديف” فابريك لوساشي، وهو أكبر تجمّع لرجال الأعمال بفرنسا، عن اهتمام واسع لشركات السيارات الفرنسية بالسوق الجزائرية، لاسيما في الشقّ المتعلّق بالاستثمار، ويتعلّق الأمر بالدرجة الأولى بتجمع “ستيلانتيس” الذي يضم “بيجو” و”سيتروان” و”أوبل” و”فيات ـ كرايلسر”.

ممثّل “الميديف”: بيجو ومتعاملون آخرون في منظمتنا مهتمون بالسوق الجزائرية

وقال لوساشي في تصريح لـ”الشروق” إن ما أعلن عنه مجلس الوزراء، الأحد، برئاسة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من قرارات بخصوص قطاع السيارات يثير اهتمام المتعاملين الفرنسيين الذين يعتبرون أن السوق الجزائرية اليوم تكتسي أهمية واسعة بالنسبة لهم، لاسيما قطاع الميكانيك والسيارات، فيما شدّد على أن الشراكة الجزائرية الفرنسية تخضع مستقبلا بالدرجة الأولى لرغبة الفرنسيين في الاستثمار بالجزائر والتي يعتبرونها سوقا مهمة، وأيضا ضرورة تواجد مستثمرين جزائريين بفرنسا.

شرف الدين عمارة: الشراكة مع رونو جاهزة والإنتاج سيكون في القريب العاجل

وأوضح المتحدث أن المستثمرين الفرنسيين اليوم بصدد الاستماع إلى الجزائريين، حيث يرغب هؤلاء فعلا في دخول السوق الجزائرية، كما أن فرنسا قد تمنح فرصة من ذهب للمتعاملين الجزائريين للاستفادة من مزايا الإعفاءات نحو الدول الأوروبية، مضيفا “إذا كانت الطاقة أقل سعرا للفرنسيين في الجزائر بـ16 مرة، فنحن سنمنحكم امتيازات خاصة في العقار لدينا بفرنسا، ونطمح للتوجه نحو وهران وعنابة ومدن أخرى للاستثمار، وليس فقط بعاصمة البلاد”.

وفي سياق متصل، كشف الرئيس المدير العام لمجمّع “مدار” شرف الدين عمارة في تصريح لـ”الشروق” أن الشراكة الجديدة مع “رونو الجزائر”، والتي يستحوذ “مدار” وفق العقد الجديد على 34 بالمائة من أسهمها جاهزة، ويرتقب أن تشرع في الإنتاج قريبا، خاصة بعد القرارات التي أقرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في مجلس الوزراء الاستثنائي، والتي تضمنت فتح الاستثمار وإمكانية الاستيراد لأصحاب المصانع، مضيفا “تم تحرير بعض التجهيزات الخاصة برونو مؤخرا والتي كانت عالقة على مستوى الموانئ منذ فترة، وأعتقد أن بداية العمل والإنتاج سيكون في القريب العاجل ولن يتأخر”.

وتضمن المنتدى الاقتصادي الجزائري الفرنسي ورشة عمل حول ملف ـ الاستثمار في الجزائر ـ الاستثمار في فرنسا ـ حيث أكد خلاله ممثل “الميديف” الفرنسي عن استعداد شركاته للعمل والاستثمار جديا في السوق الجزائرية وليس مجرد التجارة، مشيدا بالإصلاحات الاقتصادية التي أقرتها الجزائر مؤخرا لاسيما عبر قانون الاستثمار الجديد.

وكشف من جهته رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية عن إجراءات ماراطونية لمرافقة الاستثمارات تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن وهو ما تترجمه جهود 27 مؤسسة مالية في الجزائر.

وقال المتحدّث خلال ورشة العمل ذاتها إن الهدف من تمويل الاستثمار هو ترقية التصدير خارج المحروقات، والذي تهدف السلطات إلى جعله يصل 7 مليار دولار نهاية السنة و10 مليار دولار السنة المقبلة، مع التركيز على الصناعات الغذائية والتحويلية، مضيفا “القروض اليوم باتت تموّل 90 بالمائة من المشروع بأمر من رئيس الجمهورية، فالأهم هو التزام المستثمر بتجسيد المشاريع وتحقيق التصدير”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • مستعجب

    لا يلدغ الذئب من الجحر مرتين لا خير يأتي من وراء فرنسا

  • Azer

    هل فعلا فرنسا جادة ام تريد للمستثمر الجزائري تحويل الاموال بحجة الاستثمار في فرنسا .

  • ayedbrahim

    لايزال حبكم لفرنسا قائما حتى في استراد سياراتها الخردة والمانيا امامها لكنكم عمى الخنوع ابصاركم