الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

عُقدة السيارة!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
أرشيف
  • ---
  • 3

 لا حديث هذه الأيام في دواليب السلطة وبين عامة الناس سوى عن حكاية كيفية اعتماد وكلاء سيارات وطرق استيرادها من الخارج ونوع الماركات وثمن هذه الوسيلة الكمالية وليس الضرورية بالنسبة لغالبية الجزائريين الذين يوجد منهم الكثير من لا يمتلك شغلا وله سيارة يجوب بها الطرقات إما لحرق الأعصاب والبنزين أو كـ”بريستيج” لا أكثر ولا أقل، حتى أنك تخال بأن الجزائر التي هي في حاجة إلى ثورة شاملة من أجل النمو وتغيير الذهنيات ليس لها من مشاكل سوى السيارة السياحية التي صارت مشروعا كاملا لبعض المسؤولين وهمّا رئيسيا ووحيدا بالنسبة لبعض الناس، حتى لا نقول غالبيتهم.

يؤسفنا أن نقول إن الجزائري يستعمل السيارة أكثر من الشعوب التي تصنّع بلدانُها السيارات، ويستهلك الوقود الذي يستورده من الخارج أكثر من الدول التي تبيعه إياه، ويصنع بالسيارات مآسي حوادث المرور أكثر من أي سائق في العالم لهذه الوسيلة التي كان من المفترض أن تكون ضرورية ولكننا حوّلناها إلى همّ وحيد لمواطنين يعلمون بأن الهموم التي ورثوها طالت كل مجالات الحياة من مادية ومعنوية حتى تحوّلت السيارة إلى عقدة على مرّ العقود، من هوندا وريتمو زمن الشاذلي بن جديد إلى زمن وكلاء المستقبل الذين سيستوردون لنا السيارة من دون أن نعرفهم وهم يعرفوننا، ومن دون التفكير أو العمل على ثورة نقل كبرى تحقق للجزائري وسائل تحركه المنظمة والدقيقة والآمنة من قطارات عصرية وغيرها، وثورة وعي تجعل من السيارة ضمن اتهامات المواطنين ولكن ليست أول همّه أو الاهتمام الوحيد.

هناك ممارساتٌ كثيرة ورثها الجزائريون وساهم النظام من سبعينيات القرن الماضي، على أن يزرعها كعقدة مزمنة ومن دون علاج لدى الكثير من الأفراد، وجميعها تتعلق بالاستهلاك، فمن غير المعقول أن يصبح امتلاك سيارة بالنسبة لبعض المواطنين أولوية على امتلاك منصب عمل قارّ أو الحصول على شهادة تعليم أو تكوين، ومن غير المعقول أن يختصر “اجتهاد” بعض المسؤولين في كيفية استيراد السيارات من مختلف دول العالم المتطورة، ويرتقي فوق كيفية الخروج من أزمات التصنيع وفوضى الاستهلاك غير الراشد، الذي جعل الجزائري يستهل يومه بتناول فطور صباح كله من مواد مستورَدة من الخارج من حليب وسكّر وقهوة وقمح، ويرتدي ما جادت به مصانع النسيج العالمية، ثم يتوجّه إلى سيارته المستورَدة بقطع غيارها وأكسيسواراتها ووقودها، لينطلق إلى حيث مكان عمله غير المضمون، أو لحل مشاكل مفروضة عليه بسبب البيروقراطية المعششة مثل القدر المحتوم، وفي كل الأحوال لينطلق إلى حيث لا يدري.

سواء منحت اللجنة التقنية المكلفة بدراسة ومتابعة الملفات المتعلقة بنشاط وكلاء المركبات الجديدة، رخص الاستيراد لأربعة وكلاء أو للعشرات، وسواء كانت هذه السيارات من صنع أمريكي أو أوروبي أو ياباني، وسواء كانت جديدة أو عتيقة، فإن جعل هذا الملف أولوية بالنسبة للمواطن وللسلطة، هو عطلٌ آخر أو ربما سيارة تسير إلى الخلف أو في الاتجاه المعاكس للثورة التنموية التي صارت مسألة حياة أو موت.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • معبدٌ إبراهيميّ أم مسجدُ ضِرار جديد؟!

    يبدو أننا سنترحّم طويلا على اتفاق كامب ديفيد الذي اكتفت فيه مصر بتطبيع فوقيّ مع الاحتلال الصهيوني مقابل انسحابه من صحراء سيناء، ولم يكن هناك…

    • 979
    • 4
  • سرقة بطلٍ ومجد

    سمى بعض الفرنسيين دولتهم فرنسا "الدولة السارقة" (l’état voleur) (آجرون، ش. تاريخ الجزائر المعاصرة ج 2. ص 180. دار الأمة. الجزائر/ وج2. ص 111. ط…

    • 1118
    • 4
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لزهر

    موضوع قيّم من صميم المجتمع الذي نعيش فيه.
    أصبحت السيارة عقدة تسيطر على عقول الناس فلا يخلوا منزل أو دار من الحديث و التخطيط على كيفية الحصول عليها
    فهي مسألة أجيال فهذا الجيل الجديد همه
    السيارة و كأنها هي المأكل و المشرب
    حتى دفعت بالبعض إلى ركوب
    قوارب الموت
    و في مخيلته أنه سيعود بسيارة جديدة من وراء البحر
    و كيف وقد أصبحت المرأة تزاحم و تناور في هذا المجال.
    أظن أن المجتمع وقع في فخ و همه الوحيد الركوب و كأنه غير قادر على الحركة.
    و بحلول الفضاء الأزرق حل معه الكسل.
    و أصبح الهاتف و السيارة و المرأة
    من المقدساة.

  • محمد رضا

    يبدو ان السيارة اخذت مكان العروسة في عصرنا هذت.

  • مواطن جزائري

    حتى يتم حل عقدة السيارة اقترح إحداث وزارة أولى خاصة بالسيارات بها وزارة إستيراد السيارات الجديدة – و زارة تركيب السيارات – وزارة استيراد السيارات الأقل من 3 سنوات … . حتى تستطيع هده الوزرات مواجهة اللوبيات و ما أكثرهم و بعض المواطنين الدين لا هم لديهم سوى السيارة . وبتالي ترك وزارة الصناعة للاهتمام بالأمور الجدية و حتى تستطيع على الأقل العودة إلى قترة 70 و الانطلاق من جديد

close
close