الأربعاء 05 أوت 2020 م, الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 14:46
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
فليكر

من عمليات قوات التحالف لتحرير الكويت من القوات العراقية (حرب الخليج الثانية)

تمرُّ، الأحد 2 أوت 2020، الذكرى الـ30 لاجتياح الجيش العراقي دولة الكويت في عملية عسكرية تمت في اليوم نفسه (2 أوت) من العام 1990، انتهت باحتلال كامل أراضي الكويت، وذلك بسبب خلافات على إنتاج النفط في حقل مشترك وعلى ديون عراقية للكويت، طالبت بغداد بالتفاوض عليها أو إلغائها.

وفي عملية سريعة تمكنت القوات العراقية من السيطرة على الكويت، مما أدى إلى نزوح كبيرة لسكان هذا البلد الخليجي، وسط صدمة عامة في العالم العربي من تطور أنذر بحدوث شرخ كبير ستكون عواقبه وخيمة على العلاقات بين أعضاء جامعة الدول العربية.

واليوم يعيش العالم العربي تداعيات هذه الحادثة التي قسمت الصف العربي وأدت إلى سقوط العراق وبروز صراع طائفي انتقل لعدة دول في المنطقة.

بعد مرور 30 عاماً على الغزو العراقي للكويت، “الشروق أونلاين” تستذكر أهم المحطات لهذا الغزو والنتائج المترتبة عليه:

التحالف الدولي لتحرير الكويت

مباشرة بعد غزو العراق للكويت، صدر قرار للأمم المتحدة يوم 6 أوت 1990 ينص على إقرار عقوبات اقتصادية خانقة على العراق، لتُجبر قيادته آنذاك على الانسحاب الفوري من الكويت.

لم يأبه الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين لكل الدعوات العربية والدولية بالانسحاب وأصر على موقفه باعتبار الكويت جزءاً من العراق، وذهب أبعد من ذلك واعتبرها “المحافظة العراقية رقم 19”.

شنت قوات التحالف المكونة من 34 دولة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عملية “عاصفة الصحراء”، بعد أخذ “الإذن” من الأمم المتحدة لتحرير الكويت من القوات العراقية، وهذا ما تحقق في الـ28 من فيفري عام 1991.

حصار العراق

بعد انتهاء الحرب وانسحاب الجيش العراقي من الكويت، استمر الحصار الدولي على العراق، بهدف فرض شروط مشددة للحد من انتشار الأسلحة وإضعافه سياسياً واقتصادياً، كذلك فرضت الولايات المتحدة على العراق مناطق حظر للطيران في الشمال والجنوب.

وكان لفرض الحصار على العراق نتائج وخيمة، إذ تسبب في تدمير اقتصاد البلد وتراجع المستوى الصحي والتعليمي وتسبب في كارثة إنسانية بسبب نقص الغذاء والدواء.

على إثر هذه الأزمة، وافق العراق على قرار مجلس الأمن الذي أقر “برنامج النفط مقابل الغذاء” عام 1995، وهو برنامج يسمح للعراق بتصدير جزء محدد من نفطه، ليستفيد من عائداته في شراء الاحتياجات الإنسانية لشعبه، تحت إشراف الأمم المتحدة.

عملية ثعلب الصحراء وغزو العراق

في أكتوبر 1998، وقع الرئيس الأمريكي بيل كلينتون على قانون تحرير العراق، داعياً إلى “تغيير النظام” في العراق، ووجهت أمريكا ضربة عسكرية في عام 1998 سميت بعملية “ثعلب الصحراء”.

وفي 20 مارس 2003، بدأت الولايات المتحدة بدعم من قوات التحالف لاسيما بريطانيا عملية غزو العراق، بدعوى فشل نظام الرئيس السابق صدام حسين في التخلي عن برنامجه لتطوير الأسلحة النووية والكيميائية.

وبررت إدارة الرئيس جورج بوش الابن المضي في الغزو من خلال الزعم بأن العراق كان يمتلك أو كان يطور أسلحة الدمار الشامل، والرغبة في التخلص من “دكتاتور ظالم” في السلطة و”جلب الديمقراطية إلى العراق”.

ومع ذلك، وفقاً لتقرير شامل لحكومة الولايات المتحدة، لم يتم العثور على أسلحة الدمار الشامل.

سقوط بغداد ومحاكمة صدام حسين

دخلت القوات الأمريكية العاصمة بغداد في 9 أفريل 2003، وسط غياب “مريب” للجيش العراقي.

وفي أعقاب الغزو، أنشأت سلطة التحالف المؤقتة لحكم العراق برئاسة بول بريمر (الحاكم المدني الأمريكي في العراق). ثم نقلت السلطة إلى الحكومة العراقية المؤقتة في جوان 2004، ثم انتخبت حكومة دائمة في أكتوبر 2005.

ألقت قوات الاحتلال الأمريكي القبض على الرئيس العراقي صدام حسين في 13 ديسمبر 2003، ثم قدم للمحاكمة في العراق في عدة قضايا، منها “الدجيل” و”الأنفال” و”احتلال الكويت”.

من ثم حكم على صدام بالإعدام في قضية الدجيل بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وفي 30 ديسمبر عام 2006، أعدم صدام حسين.

فوضى وأعمال عنف طائفية

في بداية العام 2007، حدثت أعمال عنف طائفية (سُّنية – شيعية) في العراق، وكانت هناك العديد من الهجمات على الأقليات العرقية مثل اليزيديين والمندائيين والآشوريين وغيرهم.

وفي 2009 انسحبت القوات الأمريكية من المدن، إلا أن وتيرة الجريمة والعنف تصاعدت في بداية الأشهر التي تلت هذا الانسحاب.

وسعت قوات الأمن العراقية جاهدة لكبح التصاعد المفاجئ للجريمة، وزيادة عدد عمليات الخطف والسرقات والاعتداءات بالقنابل، وإطلاق النار بشكل كبير.

وفي 31 أوت 2010، أنهت القوات الأمريكية مهامها القتالية في العراق. وأعلنت انتهاء الحرب رسمياً في 15 ديسمبر 2011، وصباح يوم 18 ديسمبر 2011 خرجت القوات الأمريكية عبر الحدود إلى الكويت.

بعد خروج قوات الاحتلال الأمريكي، لم تتحسن الظروف في العراق، بل تصاعدت أعمال العنف وبلغت ذروتها في العام 2014 مع سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على مساحات واسعة من العراق.

وبعد نحو ثلاثة أعوام من الحرب على “داعش”، تمكنت القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي بدعم من تحالف دولي بقيادة واشنطن لمحاربة التنظيم المتشدد من استعادة الأراضي التي سيطر عليها.

لم تتغير الأوضاع السياسية والمعيشية خلال السنوات التي تلت هزيمة “داعش”، فقد شهد العراق في نهاية العام 2019 مظاهرات كبيرة تطالب بالإصلاحات، لكن حتى الآن لم تكن الإجراءات الحكومية كافية، وسط أعمال عنف استهدفت التظاهرات من أطراف مسلحة خارجة على القانون نفذت عمليات اغتيال وقنص لعديد الناشطين.

العراق الكويت صدام حسين

مقالات ذات صلة

  • يمكن تركيبها على صواريخ باليستية

    تقرير: كوريا الشمالية طورت أجهزة نووية

    أفاد تقرير سري للأمم المتحدة، الاثنين، بأن كوريا الشمالية تواصل تطوير برنامجها للأسلحة النووية وأن تقييم عدة دول هو أنها "طورت على الأرجح أجهزة نووية…

    • 625
    • 0
  • أكثر من نصفها في جنوب إفريقيا

    كورونا في إفريقيا تتجاوز 890 ألف حالة

    ذكر المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن عدد حالات الإصابة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في إفريقيا وصل إلى 891199 حتى يوم الخميس. وأوضح…

    • 828
    • 2
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابو محمد

    لقد كان فخ امريكي لتدمير العراق وللاسف صدام الله يرحمه وقع في هذا الفخ .. والكويت كانت هي الطعم وبسببها اصبح للمارينز قواعد عسكرية في كل دول الخليج وتم مكافئتها على ذلك بجعل الدينار الكويتي اغلى من الدولار

  • عبدو

    ليست خطيئة صدام بل خطيئة الاعراب الذين فتحوا باب المنطقة مشرعا للتدخل والعدوان الأمريكي.

  • ملاحظ

    غزو كويت او حرب الخليج الاول كان خطاْ جسيما فاضحا من طرف الراحل صدام الذي تسبب في تفكيك الاقتصاد الاقتصادي للعراق واول غزو الامريكي لعراق وتفكيك جيش العراقي الذي كان انذاك من اقوی جيوش العالم بغض النظر ان كويت بلد شقيق ساعد صدام اعداٸه في تطبيق مخطط تقسيم الشرق الاوسط من طرف امريكا وايران طبقت في 2003۔۔۔وكانت الجزاٸر انذاك حاولت في اقناع صدام بتخلي من غزو الكويت تفاديا من عواقب الوخيمة التي ذكرته اعلاه عبر ايفاد الرٸيس الاسبق شاذلي بن جديد وزير الخارجية انذاك سيد احمد غزالي وبالفعل لم ينصت صدام رحمه الله لنصيحة ودفع تمن بسنوات بعد بالاحتلال امريكا ايراني واصبحت عراق بعد صدام 200 سنة للوراء

  • محمد

    وماذا عن غزو العراق في ٢٠٠٣؟ هل كان خطأ صدام أم تلفيق وكذب من رئيس وزراء بريطانيا توني بلير والرئيس جورج بوش حينما استعملوا وثائق مزيفة تدين صدام بأنه كان يملك أسلحة بيولوجية وكيماوية، وتدخلوا بدون تفويض من الأمم المتحدة؟
    وماذا عن ليبيا هل كان خطأ القذافي كذلك؟ لماذا نلوم فقط أنفسنا ولا نلوم الغرب والعملاء العرب؟!

  • ناصر

    و هناك من يبرئ صدام و يجعل منه بطل عروبي و هو لم يكن الا بيدق بيد امريكا تحركه في كل مرة لمصالحها

  • ملاحظ

    صدام حسين كان زعيما برغم انه اقترف خطاْ باحتلال بلد شقيق كويت التي كانت تاريخيا تابع للعراق قبل تقسيمه من طرف الاحتلال بريطاني عن عراق لان الغرب وايران كانوا ينتظرون هذه الفرصة لتطبيق المخطط صهيوصفوي تعود لسنة 1989۔
    هذا المخطط الشيطاني الذي انصه البونتاغون هو لتقسيم العراق وسوريا وشام حسب طواٸف عرقية واسقاط نظام صدام حتی لا يهدد الامن القومي الاسراٸيلي ايراني لكن هذه الخطة شيطانية التي طبقت منذ عهد بوش الابن في 2003 لم تكن تتكرس لولا الخيانة داخلية وماْمرة من طرف خونة عراقيين كانوا في خارج خاصة بريطانيا والذين قال عنهم طارق عزيز هٶلاء ليسوا معارضة وانما خونة وخيانة هي من اشنقت عراق حديث وصدام

  • alilao

    تهور العسكر يؤدي دائما الى كوارث. الشعب العراقي المسكين لم يكن يوما يريد حروبا بل العيش في سلام وكرامة.

  • محمد

    تخيلوا ملوك وسلاطين الخليج شجعوا ودفعوا بصدام لخوض حرب ضد إيران، وتعهدوا بدعمه ماليا وعسكريا! ولما دخل في حرب خاسرة لأن عربان الخليج وسوست لهم أمريكا وبريطانيا لتحريض صدام ضد إيران وقيام جمهورية إسلامية شيعية تنشر التشيع، وبعدها عربان الخليج تخلوا عن صدام بأوامر أمريكية بريطانية، والأسوأ السعودية والكويت رفعوا إنتاج النفض مما نتج عنه انخفاض أسعار النفط وصلت ل٣ دولار وحينها صدام انتهى من حرب خاسرة ومكلفة! الخونة الخليجيين نقضوا عهدهم بتمويل العراق ثم رفعوا إنتاج النفط وطالبهم صدام بالتوقف، عندها هددهم وبعدها احتل الكويت واحرق ابار النفط ليرفع الأسعار! هل نلوم صدام أم بطاريق الخليج العملاء؟

  • essah

    خطيئة صدام التي دفع ثمنها العراق دولة وشعباً. لا أتفق مع هذا المبدأ. لماذا؟
    هل رئيس السودان أخطأ قبل تقسيم البلد؟
    1. باختصار أمريكا يسيرها لوبيات نفط وغاز ويضعون الرئيس الذي يخدم مصالحهم.
    2- اللوبيات همهم الثروة ويحتلون أراضيها بإسم الديمقراطية المزيفة، ولا يهمهم الشعب في أي مكان.
    مثال بسيط ،العراق، ما يهمهم هو جنوب وشمال العراق، وفي سوريا شرقها، وفي السودان جنوبها. وليبيا بنغازي وما جاوره. وزد عليها الجزائر جنوبها.
    هل رأيتم أمريكا تولي إهتمام إلى النيجر أو مالي أو موريطانيا أو المغرب، أو لبنان… الخ . لأن ليس فيها نفط.
    هذه البلدان تتركها لفافا تقتات منها.
    هذه هي رؤيتي.

  • كمال

    زعمة لو أن صدام لم يخطئ أمريكا لم تضربه؟
    ما هذا الجهل؟
    لولا حادثة المروحة لما هجمت فرنسا علينا
    جهل جهل جهل

  • hayar

    ابطال الفضاء الكارتون و الغيبيات لا يخدمون الشعوب العلم المعرفة الاقتصاد الحريات الكرامة الانسانية … بل ما يخدمون هو فكر احادي متسلط حقار يعشقون انفسهم في نرجسية عجيبة يخلقون عالم عجيب من الخضوع و الخنوع بالحديد النار و التسلط … تمر عقود تنتهي بازمات و شعوب بلا راس ولا ارجل عالم غريب و ظروف غريبة.

  • Omar

    C’EST LE DESTIN. CHAQUE ÊTRE HUMAIN ACCOMPLI SON DESTIN ET CE N’EST PAS LE RÔLE DES ÊTRES HUMAINS DE SE JUGER ENTRE EUX.. ET L’HISTOIRE DE L’HOMME N’EST QU’UNE TENTATIVE DES HISTORIENS DE REECRIRE CE QUI S’EST PASSÉ DE CE DESTIN… . DONC SADDAM HUSSEIN N’A FAIT QU’ACCOMPLIR SON DESTIN. PERDANT OU GAGNANT, PERSONNE NE PEUT LE DIRE… .

  • DZ

    لقد اخطئ صدام حسين وسقط في فخ امريكا واسرائيل ولكن حرب الخليج الثانية علمتنا ان لا امان في دول الاعراب فهم يتحالفون مع الشيطان من اجل تدمير دولة عربية…..
    وخصوصا جميع دول المغاربية لم تشارك في حرب تدمير العراق فقط مملكة مراكش التي شاركة بمقابل الاموال الخليجية وكما فعلت في الحرب ضد اليمن …….

  • ملاحظ

    صدام حسين اسد السنة عدو الشيعة وعبيد الصهاينة ۔۔۔سقط ضحية مخطط داخلي اسمه الخيانة من الكرد والشيعة وعملاء امريكا وبريطانيا
    التاريخ علمتنا ان اخبث اعداء هم الشيعة الذين اعدموه يوم العيد الاضحی ولكن هو شرف اعطيت له ليتذكر المسلمين ويترحموه عليه
    صدام استشهد بطلا ولم يستسلم
    رحم الله صدام حسين

  • عبدو2

    عندما تخرج من حرب 8 سنوات و يخونك من كنت تدافع عنه و يموت شباب بلدك دونه ماذا تفعل ؟
    صدام لم يخطئ لان ما فعلته الكويت جعلها تستحق .
    تدمير العراق كان مبرمج باحتلال الكويت او بدونها لان الصهاينه ادركوا ان التهديد الوحيد لكيانهم هو العراق . اما صدام فهو اشرف و ارجل من الحكام العرب من المشرق حتى المغرب لانه لم يعرف ان ينافق او يفعل كالحكام العرب عندما يهزون ذيولهم لاسيادهم كالكلاب باختصار هو الفحل و دونه نسوان

  • مجرد راي

    اقول و اعي ما اقول هو خطأ عائلة اقول عائلة صدام حسين، نجح في بناء دولة مع عائلته بالحديد و النار لكن سقطت كالاوراق يوم الصح، هي فرصة لنراجع انفسنا، من اراد ان يحكم يجب ان يعرف بان قوته تاتي من حب شعبه له فلن يسقط و لو اجتمعت دول العالم كلها عليه و لكم في كوريا الشمالية مثال للتصدي للغطرسة الامريكية (للتذكير عدد سكانها 28 مليون و فقط و فقط !!!!!)، رغم ديكتاروية ؤئيسها الا انه وفر وسائل الدفاع و الهجوم معا لاي معتد كان.

  • مراد الجزائري

    صدام طاغية و متجبر و غزو دولة عربية شقيقة صغيرة كدولة الكويت جبن و حقارة و وضاعة و ليس عز و فخر و مجد و نهاية صدام بتلك الطريقة كانت متوقعة وكل من يمجد صدام حسين و يعتبره بطلا عربيا و زعيما تاريخيا فان الوعي لا يزال لم يلج عقله و تفكيره. على العموم رحمه الله

  • myzaid@gmail.com

    الأعرب هم من خانوا صدام 19904

close
close