-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية لـ"الشروق":

غلق 14 مسجدا في ظرف أسبوع بسبب موجة كورونا 3!

أسماء بهلولي
  • 774
  • 0
غلق 14 مسجدا في ظرف أسبوع بسبب موجة كورونا 3!
أرشيف

بزاز: نحو تكييف الفتاوى الشرعية للجنة الوزارية مع الوضع الوبائي

كشف المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف لخميسي بزاز عن غلق 14 مسجدا عبر التراب الوطني منذ بداية الموجة الثالثة لفيروس كورونا، مشيرا إلى أن سبب الغلق راجع لاكتشاف بؤر للوباء على مستوى هذه المساجد او في الأحياء التي تتواجد بها، قائلا “هذه المساجد ستغلق مؤقتا إلى غاية تعقيمها واستقرار الوضع الوبائي فيها”.

وأوضح المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف في تصريح لـ”الشروق” أن المساجد المعنية بالغلق هي 13 مسجدا متواجدا على مستوى ولاية تبسة ومسجدا آخر تابعا إقليميا لولاية بجاية، ليضيف “سبب الغلق راجع إلى تسجيل بؤر لفيروس كورونا في بعض هذه المساجد، فتقرر غلق بعضها بسبب وجودها في أحياء سكنية انتشر فيها الوباء بصفة كبيرة”.

وحسب المفتش العام، فإن الدولة منحت صلاحيات واسعة لولاة الجمهورية لتقييم الوضع الوبائي في ولاياتهم، بما في ذلك بيوت الله، باعتبارها مرافق عامة، وذلك بالتنسيق مع مصالح وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، حيث لها الحق في إصدار قرار الغلق مادام المسجد يشكل خطرا وبؤرة من شأنها تهديد حياة المصليين.

وأوضح بزاز لخميسي في هذا السياق أن مصالحه تتلقى بصفة يومية تقارير مفصلة حول الوضع الوبائي في مساجد الجمهورية ومدى احترام البروتوكول الصحي فيها، والشيء المؤكد – يضيف المتحدث – أن المساجد لحد الساعة تحترم فيها كافة الإجراءات الوقائية، قائلا: “هناك خلية متابعة تعمل بالتنسيق مع كافة القطاعات لضمان بقاء بيوت الله بعيدا عن الوباء”.

وبخصوص إمكانية غلق المساجد في حال استمر منحنى الإصابات بفيروس كورونا، في الارتفاع، قال المفتش العام للوزارة إن اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة ورصد تفشي الوباء هي من تملك “السلطة” التقييمية للوضع الوبائي في البلاد، وعليه فإن هذه الأخيرة هي التي تقترح إمكانية الغلق من عدمه، ونحن ملتزمون بتنفيذ توصياتها، فقد سبق لها وأن أوصت بتعليق الصلاة خلال الموجة الأولى لكوفيد 19.

وبشأن الهبة التضامنية للتبرع من أجل مواجهة الوباء، قال -محدثنا- إن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف قد أوصت كافة الفاعلين في القطاع وعلى رأسها أئمة المساجد لتشجيع ودعم هذه المبادرات، خاصة في ظل الوضع الصحي الصعب الذي يتطلب تكاتف الجهود بين كل الجزائريين، خاصة المحسنين الذين تعودوا على دعم كافة المبادرات الخيرية.

وفيما يتعلق بعمل لجنة الفتوى على مستوى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، قال المفتش العام إن هذه الأخيرة تدرس حاليا كيفية تكييف الفتاوى الصادرة عنها مع الوضع الوبائي في البلاد على غرار صلاة المرضى والمسنين وأخذ اللقاح وعدة مسائل لا تزال تثير تساؤلات الجزائريين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!