-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تخوف من وقوعهم فريسة لجماعات اجرامية

غموض حول مصير 18 ألف طفل مهاجر وصلوا أوروبا بينهم جزائريون ومغاربة

الشروق أونلاين
  • 1068
  • 1
غموض حول مصير 18 ألف طفل مهاجر وصلوا أوروبا بينهم جزائريون ومغاربة
ح.م

كشف تقرير لشبكة أبحاث “ضائعون في أوروبا” أن أكثر من 18000 طفل مهاجل غير مصحوبين بذويهم فُقدوا في أوروبا بين جانفي 2018 وديسمبر 2020، من بينهم أطفال جزائريون ومغاربة.

وحسب التقرير الذي قامت بنشره صحيفة “الغارديان” فإن 18292 طفلًا مهاجرًا غير مصحوبين بذويهم فُقدوا في أوروبا بين يناير 2018 وديسمبر 2020، أي ما يعادل اختفاء  17 طفلاً يوميًا.

وأوضحت المنظمة في تقريريها، إن هذا الرقم يظل تقريبيا، إذ إن بعض الدول الأوروبية لا تجمع بيانات دقيقة حول الموضوع، من بينها فرنسا، بينما قدمت دول أخرى تقديرات جزئية لعام 2020 والذي اختفى فيه حوالي 5768 طفلاً في 13 دولة أوروبية.

واستنادا إلى المصدر ذاته فإن معظم الأطفال الذين فقدوا خلال السنوات الثلاث الماضية جاءوا إلى أوروبا من المغرب والجزائر وإريتريا وغينيا وأفغانستان.

والتخوف الكبير الذي ينجم عن هذه الظاهرة هو أن تقوم جماعات إجرامية باستغلال هؤلاء الأطفال في أعمال مشبوهة، وهو الطرح الذي ذهب إليه رئيس أركان اليوروبول، بريان دونال، الذي أكد فقدان ما لا يقل عن 10000 طفل مهاجر في أوروبا.

وفي هذا الصدد قال دونال “يُخشى أن يقع بعضهم في أيدي عصابات المخدرات أو تجار البشر أو بيعهم في صناعة الجنس. قد يكون سافر آخرون إلى العائلة أو الأصدقاء في أوروبا دون الإبلاغ عن ذلك. لقد اختفوا جميعا تقريبا”.

من جهة أخرى قالت فيديريكا توسكانو، رئيسة المناصرة والهجرة في Missing Children Europe، وهي منظمة غير ربحية، أن “المنظمات الإجرامية تستهدف بشكل متزايد الأطفال المهاجرين، لا سيما الأطفال غير المصحوبين بذويهم، وكثير منهم يقعون ضحايا للعمل والاستغلال الجنسي، والتسول القسري والاتجار”.

ومع كل هذه المعطيات يطرح تساؤل حول مدى قدرة الدول الأوروبية واستعدادها لحماية الأطفال المهاجرين غير المصحوبين ببالغين؟

من جانبها تعمل منظمة “مفقودين في أوروبا” رفقة فريق من الصحفيين الإستقصائيين على تتبع ملف هؤلاء الأطفال المفقودين ومعرفة ماذا حدث لهم، وهذا باعتبار هذه القضية من القضايا  الأكثر إلحاحًا في أزمة المهاجرين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • haron

    االلهم زد وبارك