-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عملية تعويض المقصيين في قوائم التشريعيات متواصلة

“غموض” في قوائم المترشحين ساعات قبيل انطلاق الحملة!

أسماء بهلولي
  • 895
  • 0
“غموض” في قوائم المترشحين ساعات قبيل انطلاق الحملة!
أرشيف

لم تعد تفصلنا إلا 24 ساعة عن انطلاق الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 جوان 2021، في وقت لا تزال عملية ضبط قوائم المترشحين متواصلة بعد عملية الزبر والإقصاء التي مست معظم الأحزاب والأحرار من قبل السلطة الوطنية للانتخابات وهذا استنادا لتقارير أمنية – حسبها.

وبالموازاة مع ذلك، يواجه الراغبون في الوصول إلى كرسي البرلمان مشكل عدم ضبط الأمور اللوجستيكية لحد الساعة، على غرار القاعات الخاصة بالتجمعات والجداول الزمنية للتدخلات في وسائل الإعلام، وهو ما يهدّد بتأخر موعد الانطلاق الفعلي للحملة، واستقطاع فترة زمنية طويلة من حق المترشحين، على شاكلة ما حدث خلال عملية جمع التوقيعات، أين اضطر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للتدخل لتمديد آجال إيداع الملفات بالنسبة للقوائم التي لم تستطع جمع التوقيعات التي تؤهلها للمشاركة في الانتخابات التشريعية وهذا بعد كثرة الشكاوى التي طالت السلطة بسبب ما وصفوه تعطيل “العملية”، ويبدو أن التأخر في ضبط القوائم النهائية للمترشحين سيلقى بظلاله على انطلاق الفعلي للحملة الانتخابية، خاصة وأن استبدال المقصيين من قبل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بمترشحين جدد لا تزال متواصلة لحد كتابة هذه الأسطر.

ورغم الانتقادات الواسعة التي طالت السلطة الوطنية للانتخابات من قبل الأحزاب السياسية التي تأثرت بعملية الإقصاء التي مست مرشحيهم والاتهامات التي طالت مصالح شرفي “بتزوير القبلي للانتخابات”، إلا أن ذلك لم يؤثر على عملية التحضير الخاصة بالحملة الانتخابية من قبل بعض التشكيلات الحزبية والمترشحين الأحرار الذين دخلوا فعليا في أجواء الحملة، خاصة عبر صفحاتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

يأتي هذا في وقت، أكد فيه رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي أن “تمويل الحملة الانتخابية المقرر انطلاقها يوم 17 ماي الجاري أي غدا الاثنين، منظم وفقا لما يقتضيه القانون وقد صدر في هذا الخصوص مرسوم تنفيذي بالجريدة الرسمية يحدد تلك الإجراءات، ويوضح المرسوم في نفس الإطار دور اللجنة الوطنية لمراقبة تمويل الحملة الانتخابية”.

وأكد المتحدث في تصريح صحفي أنه “وبانطلاق الحملة الانتخابية، ستكون كل الأمور واضحة وكل السبل متوفرة للسماح لكافة المتنافسين خوض غمار تشريعيات 12 جوان في أحسن الظروف الممكنة، بتوفير كل الإمكانات المادية واللوجيستية والتنظيمية اللازمة للقيام بحملة عصرية بمقاييس ديمقراطية”، مضيفا في هذا الصدد “القوائم المقدمة تبين أن الجميع أدرك ضرورة التغيير الذي لا يمكن أن يتجسد دون الأفكار الجديدة وقد انعكس ذلك من خلال مستوى المترشحين الذين تقدموا للاستحقاقات المقبلة”، للإشارة فإن عدد القوائم المقبولة كليا ودون تحفظ لخوض غمار تشريعيات 12 جوان القادم بلغ عددها حسب رئيس السلطة الوطنية المستقلة 1483 قائمة منها 646 قائمة حزبية و837 قائمة من المترشحين الأحرار، وبلغ عدد القوائم التي أودعت الاستمارات 2490 من بينها 1237 تابعة لأحزاب سياسية و1253 قائمة حرة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!