الخميس 27 فيفري 2020 م, الموافق لـ 03 رجب 1441 هـ آخر تحديث 01:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

تُنهي إدارة نادي مانشستر سيتي الإنجليزي مهام التقني الإسباني جوسيب غوارديولا مدرب فريقها الكروي، في حال عدم نيله كأس رابطة أبطال أوروبا للموسم الحالي.

جاء ذلك على لسان المدرب جوسيب غوارديولا، في تصريحات إعلامية أدلى بها للقناة التلفزيونية البريطانية “سكاي سبورتس”، الخميس.

ويرتبط التقني الإسباني جوسيب غوارديولا (49 سنة) مع نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بِعقد تدريب، بدأ صيف 2016 ويُفترض أن تنقضي مدّته في الـ 30 من جوان 2021.

وأكد غوارديولا أنه سيجتهد لِتحقيق حلم أنصار مانشستر سيتي الإنجليزي، في نيل كأس رابطة أبطال أوروبا للموسم الحالي. مُشيرا إلى أن هذا التتويج القاري سيخدمه أيضا كمدرب، يُحظى بِاحترام كبير في عالم الساحرة المستديرة.

ويتبارى زملاء اللاعب الدولي الجزائري الجناح رياض محرز مع ريال مدريد، بِرسم ثمن نهائي رابطة أبطال أوروبا. حيث تُجرى مباراة الذهاب بِإسبانيا في الـ 26 من فيفري الحالي، وتُقام مواجهة العودة بِملعب مانشستر سيتي في الـ 17 من مارس المقبل.

وكان بلوغ نصف نهائي رابطة الأبطال لِموسم 2015-2016، أفضل نتيجة لِفريق “السيتيزن” العريق الذي تأسّس عام 1880. بعد أن تجمّدت مشاركته على يد المنافس ذاته وبطل تلك النسخة ريال مدريد.

ولم يتذوّق جوسيب غوارديولا حلاوة كأس رابطة أبطال أوروبا منذ عام 2011، تاريخ نيل اللقب مع فريق برشلونة الإسباني، في ثاني تتويج قاري له مع النادي ذاته.

وتعلم إدارة نادي مانشستر سيتي أن عدم نيل كأس رابطة أبطال أوروبا للطبعة الحالية، معناه تسجيل موسم سيّئ، وهو ما يجعلها تمرّ إلى إقالة المدرب جوسيب غوارديولا. خاصة وأن فريقها الكروي ابتعد كثيرا عن الإحتفاظ بِلقب بطولة إنجلترا، فضلا عن الميزانية الضّخمة التي رصدتها للتتويج الأوروبي.

جوسيب غوارديولا رياض محرز مانشستر سيتي

مقالات ذات صلة

  • بعد معاقبة "السيتي" أوروبيا

    غوارديولا: لا تخافوا.. لن أهرب!

    طمأن المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، السبت، إدارة نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، وأنصار فريقها الكروي، بِالبقاء في منصبه. جاء ذلك بعد العقوبة الغليظة التي سلّطها الأوروبي لكرة…

    • 1364
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Bela

    إرتكب قوارديولا أخطاء قاتلة، أولا لم يحظر دفاع قوي، عكس ليفاربول الدي كان يعرف مايلزمه ومايريد
    في منتصف الموسم ظهر للعيان أن ديفيد سيلفا وروباتو سيلفا و رحيم ليسوا على مايرام هدا الموسم، بينما ظهر جليا أن ديبرون و محرز كانا أفضل الحلول، على اليمين وماندي هو الأفضل على الرواق الأيسر إلا أنه في كل مرة يخلط التشكيلة فلم يرتفع النسق، ضف لدلك تفاعله الكبير مع أي خطأ للاعبيه أربكهم، وأكاد أجزم أنه سيخرج خالي اليدين هدا الموسم

  • الجزائر ي

    إنه عنصري و عمل لتحطيم محرز.
    و بهذا الفعل، حطم الفريق الذي اعطاع كل الإمكانيات.
    يستاهل ان يطرد.

close
close