-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
اتهمهم بالعبث بمستقبل البلاد..

غويني: دعاة المرحلة الانتقالية يريدون انتخابات عهد الكوطات!

وليد. ع
  • 306
  • 5
غويني: دعاة المرحلة الانتقالية يريدون انتخابات عهد الكوطات!
أرشيف

أكد رئيس حركة الإصلاح الوطني، فيلالي غويني، السبت، ببرج بوعريريج أن المجالس المنتخبة القادمة “ستكرس إرادة الشعب وستعمل على تلبية جميع مطالبه”.

وأوضح غويني خلال تنشيطه ندوة جهوية لإطارات حزبه لمنطقة شرق البلاد بالمركب الثقافي عائشة حداد بعاصمة الولاية تناولت التحضيرات الأخيرة لقوائم مرشحيه لانتخابات 12 جوان المقبل أن “القرار أصبح بيد الشعب وأن الإرادة الشعبية ستفرز في التشريعيات المقبلة منتخبين حقيقيين سيقومون بنقل انشغالات المواطنين وسيعملون على إيجاد حلول لها”.

كما جدد رئيس حركة الإصلاح الوطني دعوته للتصدي لمن وصفهم بـ”دعاة المرحلة الانتقالية” الذين يريدون – حسبه – أن يعبثوا بمستقبل البلاد.

وأضاف نفس المسؤول الحزبي في هذا السياق: “من يدعون إلى مرحلة انتقالية يريدون انتخابات على المقاس، وأنا أقول لهم أن عهد الكوطات قد انتهي، نحن لا نؤمن إلا بالعمل السياسي في إطار الدستور وقوانين الجمهورية، ولا توجد بدائل أخرى إلا التوجه إلى صناديق الاقتراع والتنافس الشريف”.

وأبرز غويني كذلك “أهمية التلاحم بين أطياف المجتمع للتصدي لكل من يريد زعزعة استقرار البلاد”، حيث قال في هذا الصدد: “لن نسكت على من يريد أن يمس بمؤسسات الجمهورية، ونحن مع صف الفاعلين الذين يعملون على التصدي لكل المؤامرات التي تهدف إلى زعزعة استقرار الجزائر”.

وأضاف: “إن المواطن قد أثبت تعلقه بوطنه وغيرته عليه ووعيه الكبير من خلال مشاركته في الانتخابات الرئاسية وفي الاستفتاء على الدستور”، معتبرا التشريعيات المقبلة “فرصة أخرى للمساهمة في مسار بناء الجزائر الجديدة”.

وفي رده على دعاة مقاطعة الانتخابات التشريعية المقبلة، قال غويني “إن ذلك خيار سياسي بالنسبة لهم شريطة أن لا يمنعوا الآخرين من الإدلاء بأصواتهم”.

ودعا غويني في ختام كلمته الحكومة إلى “اتخاذ المزيد من الإجراءات للتحكم في واقع السوق والأسعار، خصوصا خلال شهر رمضان”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • عبد الرحمان الجزائري

    شكون هذا

  • نمام

    نحن في حاجة لاحزاب حقيقية وليست موسمية وصورية ذات امتيازات احزاب ذات تصورات وبرامج حقيقية لاخراج البلد من ازمة الثقة في العمل السياسي وازمة الاختيارات الفاشلو لبناء المستقبل وترفع كل القيود و المعوقات التي لفرز طبقة سياسية نزيهة ونظيفة لقيادة البلاد لا احزاب قابلة و مستعدة لخدمة السلطة كمامات متعددة الصلاحية

  • حوحو الجزائر

    غويني: دعاة المرحلة الانتقالية يريدون انتخابات عهد الكوطات! ... حزب تأسس منذ 22 سنة . ومنذ تأسيسه انتخب الجزائريين 4 مرات على البرلمان ( انتخابات تشريعية ) وانتخبوا 4 مرات على المجالس المحلية أي الولائة والبلدية ولم يحدث أن حصل هذا الحزب الذي يتزعمه هذا الذي تتغير الوانه كالحرباء على أي مقعد لا في البرلمان ولا في 48 مجلس ولائي ولا في 1541 مجلس بلدي ... ورغم ذلك لا يزال يتحدث ويصرح ويتهم أسياده . عجائب وغرائ وصدق الشاعر : اذا كان الزمان زمان حمق*** فإن العقل حرمان وشوم

  • حوحو الجزائر

    غويني: دعاة المرحلة الانتقالية يريدون انتخابات عهد الكوطات! ... حزب تأسس منذ 22 سنة . ومنذ تأسيسه انتخب الجزائريين 4 مرات على البرلمان ( انتخابات تشريعية ) وانتخبوا 4 مرات على المجالس المحلية أي الولائة والبلدية ولم يحدث أن حصل هذا الحزب الذي يتزعمه هذا الذي تتغير الوانه كالحرباء على أي مقعد لا في البرلمان ولا في 48 مجلس ولائي ولا في 1541 مجلس بلدي ... ورغم ذلك لا يزال يتحدث ويصرح ويتهم أسياده . عجائب وغرائ وصدق الشاعر : اذا كان الزمان زمان حمق*** فإن العقل حرمان وشوم فكن حمقا مع الحمقى فإني*** أرى الدولة بدولتهم تدوم

  • علاوة

    المرحلة الانتقالية هي اساسا للتخلص من عهد الكوطات الى الابد. لان النظام الذي صنع الكوطات هو من ينظم الانتخابات المقبلة ومن شب على شيئ شاب عليه. خللاصة القول من يريد عهد الكطوطات هو من يتفانى في تأييد النظام الذي خلق الكوطات والفاهم يفهم.