-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

فايزة رياش: هيبة الجزائر إبّان الوجود العثماني “لا تزال عقدة لفرنسا” 

جواهر الشروق
  • 1729
  • 0
فايزة رياش: هيبة الجزائر إبّان الوجود العثماني “لا تزال عقدة لفرنسا” 

قالت فايزة رياش، مديرة المركز الجزائري للثقافة والفنون “قصر رياس البحر” إن “هيبة الجزائر إبّان الحقبة العثمانية شكلّت ولا تزال عقدة دائمة لفرنسا”.

وكشفت رياش في مقابلة مع وكالة الأناضول، أنه “كلما كانت فرنسا على موعد أو حدث سياسي مثل الانتخابات تبدأ تهجماتها على الجزائر”.

وأرجعت تصريحات ماكرون إلى رغبته في “كسب أصوات العنصريين الفرنسيين على حساب كرامة وتاريخ الشعوب”.

وبحسب الباحث في التراث والآثار فإن “عداء فرنسا للجزائر واضح وليس وليد اليوم بل قديم، ولن يزول لتجذّره في عقل السلطات الفرنسية”.

وأكدت أنه “ولا مرّة في تاريخنا حاولنا أن نجعل من الإمبراطورية العثمانية أو التبعية لها، خاصة في المراحل الأولى، احتلالا يقتل”.

وأردفت: “ما كان يجمع بين الدول التي كانت تحت لواء الدولة العثمانية رابط قوي وهو الإسلام”.

ولفتت إلى أن “الجزائر تعرضت في القرن 15 وبداية القرن 16 إلى الحملات الصليبية، كالاحتلال الإسباني، ما أدّى بالجزائريين إلى الاستنجاد بالإخوة بربروس عروج وخير الدين، وكان لهم ذلك”.

وتابعت أن “الإخوة بربروس طلبا الانضواء تحت لواء الإمبراطورية العثمانية، وكان لهما ذاك”.

وأوضحت رياش أن “أوائل الفترة العثمانية شهدت تطور مدينة الجزائر من الناحية العمرانية والثقافية، وخاصة من الجانب السياسي والعسكري”.

واستطردت: “كل هذا التاريخ والتلاحم الذي كان بين الجزائر والإمبراطورية العثمانية يزعج فرنسا وما يزال يزعجها خاصة أن العثمانيين لم يقتلوا الجزائريين كما فعل المحتل الفرنسي”.

وختمت بأن “تصريحات فرنسا دائما ما تمس تاريخ الجزائر وتحاول تشويهه، وهذا يجعلنا نتشبث بماضينا ووطنا وندافع عن كل ما يمس كرامتنا وتاريخنا”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!