الأحد 28 فيفري 2021 م, الموافق لـ 16 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

يطلق عليها خبراء علم النفس اسم المرأة المتنمرة، السمكة الضارية، السمكة المنتفخة، ولكن في الجزائر، يختصرون كل هذه المصطلحات في اسم واحد وهو”عيشة راجل”!

تبدو أحيانا امرأة رقيقة المشاعر، لطيفة المعشر عندما تخفّض صوت هرموناتها “المتمردة”، وأحيانا أخرى لا تعرف كيف تسيطر على نفسها فينطلق الرجل الغاضب من داخلها وكأنه عفريت المصباح السحري!

ويؤكد الخبراء النفسانيين على هذه الحقيقة، فيقولون إنه لا يمكن التنبؤ بردود أفعال المرأة المتنمرة التي لا تعرف كيف تنفجر أو لماذا تثار أعصابها، مما يجعلها مصدر قلق لمن حولها.

تاريخ”متنمر”!

من المؤكد أن تصرفات المرأة المتنمّرة، تنم عن شخصية غير سوية نشأت في أسرة يسودها التنمر، كأن يكون الأب أو الأم من ذوي السلوك العدواني أو يمارسان التنمّر على أولادهم.

وأثناء مرحلة الطفولة، تعتقد هذه الطفلة التي أصبحت امرأة أن التنمر هو الأسلوب الأمثل والأوحد لممارسة الحياة والتعامل مع المجتمع الخارجي، وأن المخطئ لابد أن ينال العقاب والتحقير.

ومن المكن جدا أن المرأة المتنمرة في طفولتها، قد لاحظت كيف أن الطرف المسيطر هو الأقوى وهو المحق لذلك لا تتوان عن التعامل بهذا الأسلوب المهين عندما تكّون أسرة.

وتشير الأبحاث، إلى أن المرأة التي تعتمد أسلوب العنف والتجريح مع المحيطين بها، إنما هي امرأة محاطة بمشاعر القلق والدونية لذلك تلجأ للتنمر لإخفاء هذه المشاعر.

ثلاثة أنواع من التنمر

تتفاوت درجات التنمر من امرأة إلى أخرى، فهناك امرأة تمارس التنمر اللفظي، وعادة ما يشتمل على التقريع والتجريح والاستخفاف والتحقير وإطلاق النعوت على المحيطين بها.

وتتخذ نساء أخريات من التنمر الاجتماعي أسلوبا للإساءة للأخريين، خاصة فئة النساء، حيث تعتمد على إطلاق الإشاعات وتعمّد الإحراج وتشويه السمعة والتشجيع على نبذ على الأطراف التي لا تتفق معها.

أما التنمر الجسدي فهو أشد أنواع التنمر الذي يصدر عن المرأة التي يُفترض أنها كائن رقيق ولا يمارس العنف.

وأخطر أنواع التنمر عند المرأة ما يكون مع الزوج ضعيف الشخصية الذي يستسلم لزوجته مما يشجعها على الاستمرار والتمادي أكثر.

بينما يصبح أقرب خيار للزوج الذي يرفض الخنوع والخضوع لزوجته هو الطلاق أو معاملتها بالمثل، أي أنهما يتبادلان الضرب والعنف إلى أن يسقط أحدهما صريعا في ساحة “التنمر”.

أنوثة ضائعة

يقول أحد الشباب الجزائريين الذي قدّم نفسه باسم مستعار، أنه تعرّف على فتاة تمارس رياضة الكاراتيه ثم خطبها منذ سنة.

وخلال هذه الفترة، اكتشف أنها عنيفة جدا لدرجة أنها ضربت جارهم “كاتا”فأغمي عليه ونقل إلى المستشفى وتدّخل أشخاص من الطرفين لإقناع الرجل “المضروب” بالتراجع عن شكواه ضدها.

يقول الشاب، إنه صارح خطيبته بعدم رضاه عن سلوكها العنيف الذي “شرّد” أنوثتها في زقاقات الرجال، فوعدته أنها ستتغير ولكنها لم تفعل.

لم ييأس الشاب، واقترح عليها أن يأخذها إلى طبيب نفساني، ولكنها هددته قائلة: “إذا أعدت هذا الكلام ستأخذ أسنانك في يدك”!

ومما لاحظه الشاب “المصدوم” على خطيبته أنها تعض على لسانها وترفع يدها عليه في بعض المواقف، وعندما تنتبه إلى نفسها تقول إنها تمزح فقط، فاحتار كيف يعيد لها أنوثتها الضائعة.

البحث عن كبش الفداء

كثيرا ما تتعقد الأمور، ويصعب السيطرة عليها عندما تكون المرأة المتنمّرة متزوجة ولديها أطفال، إذ تحرص دائما على أن تكون الطرف الأقوى الذي يجب أن يخضع له الجميع.

فالخطأ أو الصواب مرتبطان بمزاجيتها، فليس بالضرورة أن يكون زوجها أو أولادها على حق لترضى عنهم، لأن ميزانها في الفصل بين الأمور والمواقف يخضع للزاوية التي تنظر منها للأشياء.

والخطأ الصادر من الأخريين عند المرأة المتنمرة، تواجهه بالتقليل من شأن المخطئ والسخرية منه وانتقاده بطريقة جارحة، في الوقت الذي يُنتظر منها كزوجة وأم أن تزن الأمور بميزان العقل والحكمة.

أما عندما يقع الخطأ من طرفها، فنجدها تبحث عن كبش فداء لتلقي عليه مسؤولية الخطأ الذي ارتكبته حتى لا تقع في “اشتباك” داخلي مع نفسها.

المراوضة والحزم

تحتاج المرأة المتنمرة إلى أساليب معينة لتتخلص من هاته المشكلة.

فأفضل الطرق التي يقترحها الخبراء النفسانيون هو عدم الدخول معها في حوارات ليست ذات هدف معين، والتعامل معها بطريقة جادة ورسمية.

من المهم مساعدة المرأة المتنمرة على اكتساب الثقة بالنفس عن طرق العلاج النفسي عند مختص أو إعانتها على تعلم آداب الحديث والنقاش دون اللجوء إلى العنف اللفظي أو الجسدي.

بالنسبة للزوج من الضرورة بمكان التعامل مع الزوجة المتنمرة بحزم وشدة حتى لا تتجاوز حدودها.

استشارة الزوجة في كل الأمور التي تخص الرجل هو أمر من شأنه أن يشعرها بالأمان والقبول والأهمية.

مجاملتها بغير مبالغة، وإظهار الحب لها قد يعيد له الشعور بأنوثتها الضائعة بين “مخالب” التنمّر.

الأنوثة التنمر المرأة المتنمرة

مقالات ذات صلة

  • تكاليف علاجها تتراوح بين 5 و7 ملايين شهريا

    رتيل.. خنقها الحبل السري فأصيبت بالصرع والشلل

    قبل أن "تخنقها" صروف الدنيا ونوائبها، خنقها الحبل السري قبل أن ترسل صرختها الأولى. فنزلت من ظلمة الرحم دون أن تملك "المعدّات" التي تواجه بها حياة…

    • 762
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قناص

    تلوي لسانها ثم تعض عليه 🤯
    يا محاينك راك متزوج بي مايك تايسن
    الهربة إلى ولاية أخرى احسن لك

  • نفاق

    فيما يخص لفظة أو عبارة عيشة راجل..يجب على كاتب المقال أن يعرف بأن هذه اللفظة شيعية أطلقت في أيام الدولة الفاطمية #الشيعية التي كانت متواجدة في الجزائر وتوارتها الجهال بغير علم .الغرض منها الاستهزاء أو تشويه صورة امنا عائشة رضي الله عنها و إظهارها بأنها مسترجلة…. حاشا امنا و زوجة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن تكون بهكذا صفة.
    أما فيما يخص ..فالحقيقة هناك بعض الشباب اللي نسموهوم بالعامية العرايا ( أو صعاليك المدينة ) يستاهل تبهدلو و تفرشو طفلة

close
close