-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد أن ظلّ مغلقا طيلة عدّة سنوات بسبب الترميم

فتح الجامع الأخضر أحد شواهد معركة سكان قسنطينة ضد اليهود

عصام بن منية
  • 680
  • 0
فتح الجامع الأخضر أحد شواهد معركة سكان قسنطينة ضد اليهود
أرشيف

سيتم صباح هذا الثلاثاء، إعادة فتح مسجد الأخضر العريق وملحقاته، الكائن بحي الجزارين بوسط مدينة قسنطينة العتيقة، وكذا مسجد الأربعين شريف بعد ترميمهما وإعادة الاعتبار لهما بعد سنوات من الغلق بعد تعطل الأشغال.
وكان والي ولاية قسنطينة عبد الخالق صيودة قد كشف خلال الندوة الصحفية التي عقدها مساء الأحد، للحديث عن الحصيلة التنموية للولاية منذ تنصيبه على رأس الجهاز التنفيذي لقسنطينة خلال شهر سبتمبر من السنة الماضية، بأنه قد تقرر رسميا إعادة فتح مسجد الأربعين شريف وجامع الأخضر في إطار الاحتفالات المخلدة لعيدي الاستقلال والشباب، بعد أن تم غلقهما قبل عدّة سنوات بغرض ترميمهما خصيصا لاحتضان قسنطينة لاحتفالية عاصمة الثقافة العربية، غير أن طول مدّة غلق هذين المسجدين اللذين يعتبران من بين أهم المعالم التاريخية لمدينة العلم والعلماء أثار غضب بعض المواطنين وكذا رجالات الدين والعلم بالولاية، بعد ما طال معها انتظار سكان قسنطينة، لإعادة فتحهما، بعد توقف الأشغال في بدايتها من طرف المقاول الحائز على صفقة الإنجاز في ذلك الوقت بصيغة التراضي، قبل أن يتقدم أحد المقاولين لإتمام الأشغال التي توقفت في بدايتها، ووضع كل خبرته في أشغال ترميم المعالم الأثرية والتاريخية، لإعادة الاعتبار لهذا الصرح الديني والثقافي والتاريخي، والذي فتح للمصلين اول مرّة سنة 1743.
وقد تعرض جامع الأخضر بعد غلقه وتوقف الأشغال به على مدار عدّة سنوات للتخريب وسرقة الكثير من كنوزه التاريخية، كونه يعد واحدا من أقدم المساجد في الجزائر، ومعقل الشيخ عبد الحميد بن باديس، الذي صلى فيه بالناس صلاة التراويح لأول مرة، ولم يكن سنه أنذاك قد تجاوز الحادية عشر من العمر. كما ان جامع الأخضر يعتبر أحد الشواهد التاريخية الهامة بقلب مدينة قسنطينة لتواجده في حي الجزارين بالمدينة العتيقة، التي شهدت أحداثا كثيرة أهمها معركة أهل قسنطينة مع اليهود خلال سنة 1934. وبالإضافة إلى مسجدي جامع الأخضر والأربعين شريف، اللذان ظلّ سكان قسنطينة يننظرون إعادة فتحهما منذ سنوات، تم وضع حيز الخدمة بمناسبة الاحتفالات المخلدّة لعيدي الاستقلال والشباب العديد من المرافق الجديدة عبر عدد من بلديات الولاية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!