الخميس 18 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 08 صفر 1440 هـ آخر تحديث 07:07
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

عندما تعتزم الكثير من الفتيات ارتداء الحجاب إما تحقيقا لرغبة الأسرة، أو استجابة للمحيط الاجتماعي والمدرسي، أو ربما لقناعة شخصية بعيدة عن أي تأثيرات خارجية، تكون قد كونت فكرة عن الحجاب الذي ستلبسه، وفي الغالب لن يخرج عن الشكل العصري الذي يبتعد به عن المغزى الحقيقي من ارتدائه ويضعه في منطقة بين الحجاب واللاحجاب.

ونتيجة لتغير القناعات، تأبى بعض الفتيات أن تستمر في ارتداء حجاب لا يخضع لشروط الشرع وتقتنع صاحبته مع الوقت أنها ارتكبت إثما عظيما ربما هو أكبر من تركها الحجاب من الأساس، لأنها على الأقل لن تكون في هذه الحالة قد أساءت له، لذلك تتخذ قرارا بارتداء حجاب شرعي يشعرها بالتصالح مع نفسها ومع ربها.

 وسيلة، هي واحدة من هؤلاء الجزائريات اللواتي قررن أن يغيرن مسار حياتهن، ليس على مستوى الحجاب وحسب، بل على مستوى علاقتهن مع الله، حيث تقول في هذا الموضوع: ارتديت الحجاب وأنا لا أزال ادرس في المتوسطة، وأذكر أنني اتبعت الموجة السائدة في تلك الأيام، حيث كنت ألبس سروالا أو تنورة ومعها قميص طويل”ليكات”وبعد أن بلغت العشرين، طورت في حجابي على حسب الموضة المنتشرة آنذاك، وصرت لا أتخلى عن الماكياج، وكل ما يزيدني جمالا وأناقة رغبة في جلب الانتباه والإعجاب، ولكن ما إن بلغت الأربعين حتى قررت قرارا نهائيا أن أتخلى عن هذا الحجاب، لقد اكتفيت، والآن قمت باقتناء حجابات شرعية واسعة وبسيطة في شكلها، وألوانها غير ملفتة وركزت على الخمارات العادية ذات الحجم الكبير حتى يسعني أن أغطي صدري جيدا.

وعن رأيها في هذا الموضوع، قالت بسمة، إنها ارتدت الحجاب اتقاء لكلام الناس الذين توقعت أنهم سينتقدونها لأن أباها كان في ذلك الوقت في البقاع المقدسة لأداء مناسك العمرة، وهي لا ترتدي الحجاب، ولكنها بعد سنوات، قررت أن تلبس الجلباب بعد أن استمعت إلى محاضرة للداعية عمرو خالد تحدث فيها عن “رحلة للدار الآخرة” رغم أن أسرتها عارضتها في هذا الأمر بشدة، معتقدة أنها ” خزنت” نفسها في هذه القطعة من القماش، ولكنها تحدت الجميع وظلت متمسكة باختيارها، حيث تقول إن حياتها تغيرت جذريا.

 أما أميرة، فلم تجد طريقة لمواجهة مضايقات الشباب وتحرشاتهم سوى ارتداء الحجاب الشرعي والجلباب، حيث تقول إنها كانت في طريقها إلى البيت من المسجد مع ابنة خالتها، حين شاهدت شبابا يضايقون فتى صغيرا ويحاولون إجباره على الذهاب معهم بينما هو يصرخ، وفجأة التفتوا إليها وأشار أحدهم لصديقه عليها، ففهمت الأمر وأخذت تركض، ومر الموقف بسلام، وذات مرة كانت عائدة من المسجد حيث تدرس أحكام التجويد ليتم ملاحقتها من طرف شابين بسيارتهما وحاولا إغرائها بالكلام المعسول، ومن حسن حظها أنها كانت قريبة من البيت الذي كان بابه مفتوحا، ومر هذا الموقف أيضا بسلام، لتتعرض مرة ثالثة لموقف مشابه الأمر الذي جعلها تنتبه إلى أن ملابسها الضيقة هي التي حرضت عليها الشباب، فقررت أن ترتدي الجلباب، رغم ما وجدته من معارضة كبيرة من عائلتها، حتى أن أمها قالت لها إنها ارتدته غيرة من صديقتيها المتجلببتين، بينما وافق والدها احتراما لرغبتها، وليس هناك في أسرتها من يعلم حجم المضايقات التي تعرضت لها في الشارع.

غريب أمر هذه العائلات التي تعارض بناتها على ستر أنفسهن، ولو علمت ما تلاقين من تحرشات ومضايقات لشجعنهن على ارتداء الحجاب الشرعي الذي هو شرف للمرأة المسلمة وعزة لها.

https://goo.gl/X2LNeu
التحرش الحجاب الشرعي قضايا المجتمع

مقالات ذات صلة

  • "الشروق" ترصد قصصا مآساوية ومختصون يحذرون من كوارث أخلاقية

    التشكيك في النسب يفجر العائلات بسبب "الخيانة"

    تعج المحاكم الجزائرية بكثير من قضايا إثبات أو نفي النسب من قبل أزواج اتهموا قريناتهم بالخيانة وإنجاب أطفال من غيرهم في غفلة منهم ونسبهم لهم،…

    • 13815
    • 22
12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • اليس في بلاد العجائب

    ليس الغريب غريب الشام واليمن …. إن الغريب غريب اللحد والكفن
    سفري بعيد وزادي لن يبلغني….. وقوتي ضعفت والموت يطلبني ولي بقايا ذنوب لست أعلمها…. الله يعلمها في السر والعلن ما أحلم الله عني حيث أمهلني…. وقد تماديت في ذنبي ويسترني تمرُّ ساعات أيامي بلا ندم…. ولا بكاء ولا خوفٍ ولا حَزَنِ أنا الذي أُغلق الأبواب مجتهداً … على المعاصي وعين الله تنظرني
    لا ريب ان اثقل ما على الطبيعة البشرية تغيير الاخلاق التي طبعت عليها النفس الا ان ذلك ليس مستحيلا بل هناك وسائل عديدة يمكن للانسان من خلالها ان يكتسب حسن الخلق ومن بينها سلامة العقيدة

  • يتبع

    فالسلوك ثمرة لما يحمله الانسان من فكر وما يعتقده وما يدين به من دين
    والاحراف في السلوك انما هو ناتج عن خلل في المعتقد ثم ان العقيدة هي الايمان واكمل المؤمنين ايمانا احسنهم اخلاقا والاخلاق صدق وكرم وحلم وشجاعة وعكسها كذب و طيش و جهل فمن رغب بالتحلي بمكارم الاخلاق فليجأ الى ربه فالدعاء باب عظيم فاذا فتح للعبد تتابعت عليه الخيرات وانهالت عليه البركات واذا تاملنا ما يجلبه سوء الخلق نجد هذا الانسان الهم يلازمه والاسف الدائم والحسرة والندامة والبغضة في قلوب الخلق والعياذ بالله وهناك من اذا حاول التخلص من عيوبه ولم يفلح ايس من اصلاح نفسه وهذا خطا

  • فلونة

    قال ابن القيم ( فمن علت همته وخشعت نفسه اتصف بكل خلق جميل ومن دنت همته وطغت نفسه اتصف بكل خلق رذيل )
    وقال ايضا ( فالنفوس الشريفة لا ترضى من الاشياء الا باعلاها وافضلها واحمدها عاقبة )
    والنفوس العلية لا ترضى بالظلم ولا بالفواحش ولا بالسرقة ولا بالخيانة لانها اكبر من ذلك والنفوس العفيفة تحمل على اجتناب الرذائل والقبائح من القول والفعل وتحمل على الحياء وهو راس كل خير وتمنع من الفحشاء والبخل والكذب والغيبة والنميمة
    والنفوس الحقيرة والمهينة بالضد من ذلك طبعا

  • حل وحيد

    طبيعة البشر الرجال متشابه بعضهم بعضا اذا دافعت المراة عن الاخلاق جاء يحلق بعيدا وكأ نه نسر لا يعلوه شيء ولا الجيف الا اكله وشربته وغنيمته ويقول النسر لا يرى بعين الحمام وانما متفوق عليه واظن ان الرجل تسجنه الشيخوخة والكبر وقلة المروؤة تزيده قبحاةوالشيخ الذي يكرر الخطيئة ليس كشاب في عمر الشباب لان نفسه انتكست من الرغبة لا طموح فيه ولا رغبة لاي كانت من الاناث ان تغدقه بالاحترام فتعاف مجيئة ك سكير لا ينام حتى الفجر وان هو استيقظ ابتسم في همة ليتوقع ان كلهن كما كان عليه البارحة

  • حل وحيد

    الحجاب الشرعي خلاصة لعديد من التحديات التي اعتنت بها الشريعة ولكم ان تشاهدوا الكثير من الحجابات وتشاهدوا التفاصيل المغرية والاخرى التي تجتهد فيهن الطالبات لجنة واحدة ولكن هنا ك ملاحظات يجب بل لا نغفل عنها ابدا القناعة التي تلف المراة بكفن يقتل فيها حياة لن تحياها ببطولة الرجل وتسكن تابوت او قبرا لا تخلد فيه كريمة وهنا نجد الامر ضاقت ذرعرا من وساوس الحجاب ومن تداعيات الامم على قصعتها فحب الدنيا سواء بينهما الاختلاف الرئيسي استهلاك الاخر كعلبة دخان تنام في بيئة ملوثة صعبة تهوية المغارات والكهوف ولعل الاصعب ذهنية الرجل الذي يطعن في بنات كان لباسها قطعة لدمية فكبرت ولم تتخلى عن فكرة اللعب

  • الحل الوحيد

    ليس في رمضان

  • محمد ب

    فقط أريد القول :
    1) الحجاب فرض علة المسلمة , كما كان فرض على أتباع الكتب السماوية قبل التحريف ويطغى الإلحاد.
    2) الحجاب سترة واحترام والتبرج نزعة شيطانية:
    (( يا بني آدم لا يفتننكم الشّيطان كما أخرج أبويكم مّن الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للّذين لا يؤمنون (27) ))الأعراف.
    O fils d’Adam ! Nous vous avons appris à confectionner des vêtements qui cachent votre nudité, ainsi que des parures ; mais le vêtement de la piété … !

  • ابو يسرى

    ابو يسرى

  • محمد

    ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين…
    الحمد لله الذي تولى حفظ القرآن و إلا لوجد البشر السبيل لتحريم الحجاب.

  • الحقيقة

    الحجاب و النقاب ، الذي أصبح شائعا في مجتمعنا، و اعتاد الناس على رؤيته لدرجة أنهم لم يعودوا يستوعبون المعاني التي تحملها قطعة القماش تلك ، و التي تتلخص في أن الرجال كلاب مسعورة قد تفتن بمجرد رؤية خصلات من الشعر ، و أن المرأة عورة ، شعرها و جسدها كله عورة يجب تغطيتها و الخجل من إظهارها للعامة، و خصوصا للرجال المصابين بالهوس الجنسي، المسعورين، المرضى، الذين يفتنون عند رؤية خصلات من الشعر.

    هذا هو الحجاب .. بلا عفة بلا وقار بلا زفت …

  • الشيخ عقبة

    10 يعطيك الصحة تلك هي الحقيقة . من طبيعة العرب أنهم عند أكتشافهم لمريض بمرض معدي ( الشاذ جنسيا مثلا ) بدل من عزله بهدف علاجه يلجؤون إلى عزل الأصحاء وتقييدهم وترك المريض حرا لتسهل له عملية الأحتكاك أكثر ونشر المرض ( من المفروض يعالجون المرضى جنسيا حد درجة الخ….إذا تطلب الأمر ذلك )

  • samir

    اشحال شاب مشاء الله

close
close