الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 20:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

إلى وقت ليس ببعيد، كان من سابع المستحيلات أن تجد فتاة أو سيدة تأكل في الشارع، بدافع “الحرمة” و”التربية”، لكن على أيامنا استفحلت هذه الظاهرة وامتدت لتشمل إناثا من مختلف الأعمار، يجبن الشوارع وهن يمضغن، غير مباليات بنظرة المجتمع ولا بما يمكن وصفه “نقص تربية”. فالمتجول في شوارع العاصمة يصطدم بلوحات شاذة تخطها شابات في مقتبل العمر حذون حذو الذكور الذين لا تكاد تخلو أياديهم من الكؤوس الورقية والبلاستيكية، والسندويشات وحتى اللبان الذي كان إلى أمس قريب من المحرمات خارجا.

أكياس الشيبس والتشيواوا

أول محطة كانت محطة الميترو بالبريد المركزي، فجل الفتيات هناك كن يمضغن ويضحكن، اقتربنا من اثنتين كانتا بصدد أكل “الشيبس”، واللتان قالتا إنها تسليتهما المفضلة، ولا يمكن الاستغناء عنها أثناء الحديث، مضيفتان أنهما اعتادتا أكله وهما تسيران ليحلو الحديث. وغير بعيد عنهما انزوت فتاة في العقد الثاني كانت منهمكة في تناول “التشيواوا” في منظر لا يمكن وصفه، غير مبالية بالجلوس والذين التهموها بعيونهم وسط نظرات نفور “غوبلي”  القهوة والشاي التيميموني.

ولعل ما يصنع الحدث فعلا، أكواب الشاي الساخن والقهوة التي صارت لا تفارق أيادي الفتيات، والتي بتن لا يتحرجن في حملها خارجا، في وسائل النقل، على الطرقات، وفي كل مكان، ومن بين هؤلاء بعض طالبات الجامعة والعاملات اللواتي قلن لنا أنه ما من عيب إذا شربت الفتاة في الخارج، خاصة وأن هذه السوائل تعوض المياه، كما ان الموضوع حرية شخصية.

“سندويشات” في الشوارع والحدائق العامة، وامتدت الظاهرة لتشمل الأكل في الشارع، فالكثيرات يجبن الطرقات وهن يتناولن وجبات مختلفة من السندويشات إلى الحلويات، واقفات، ماشيات، جالسات، في الحدائق العامة، ومن بين هؤلاء شابتين كانتا تتناولان وجبة خفيفة على قارعة الطريق بحي بلكور بالعاصمة، أمام محل لبيع البيتزا، غير مباليتين بنظرات المارة، ولدى الاستفسار منهما، قالتا إن المحل مكتظ ولا يمكنهما الأكل هناك، وأن الأمر شخصي وهما لا تعيران الطفوليين أي اهتمام.

قلة تربية أذهبت الأنوثة

يرى “ياسين” شاب ثلاثيني أن مثل هذه التصرفات قلة تربية وانعدام للأنوثة: “أين الأنوثة في فتاة غير مؤدبة، لا تحترم نفسها وتأكل في الشارع، زمان كانت المرأة لا تأكل إلا في دارها أو في مكان مغلق، اليوم بتن يجبن الشوارع وهن يمضغن كل شيء ويشربن كل شيء، لقد ذهبت الحشمة نهائيا ومعها الأنوثة.

المجتمع تغيّر..

يرى الأستاذ “دهيم” أن البنية التحتية للمجتمع في تغير، وأن التأثر بالآخر هو سبب هذه الظواهر السلبية الدخيلة على المجتمع الجزائري والتي ترصد صورة مغايرة للحشمة، فالوقت تغير والمجتمع كذلك، ومثل هذه المشاهد نتاج عصر السرعة وعقلية “المساواة” بين المرأة والرجل في كل شيء.

https://goo.gl/D1hyF2
الأنوثة المجتمع الجزائري
44 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العباسي

    وبصق في طريق و سب الله وترجل نسيتوهم

  • SELIM

    راضية حجاب
    ou est le probleme
    AL HORMA….!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • racine

    حدث ولا حرج متزوجات اكثر من العازبات لو اجد زوجتب تاكل في الشارع هل تستحق الطلاق ام لا
    ما حكم الشرع في دلك نحن نعلم الفانون فب صفهم

  • محمد ب

    **)صيام رمضان ركن من أركان الإسلام, من إنتهكهُ عمدا فقدأتى كبيرة من الكبائر لا تزول إلاّ بالكفّارة :صيام شهرين متتابعين عن كلّ يوم أو إطعام 60 مسكينا.
    **)ومن أنكر صوم رمضان وانتهكه فقد كفر بالإسلام بلا خلاف فلا يفيده كفارة إلا رجوعه للإسلام.
    **)المرأة البالغ رخّص لها الخالق المدبر الحكيم إفطار مدة عدم طهرها وإرجاع أيامها في مرة أخرى.وعليها أن لا تعلن إفطارها أما الجميع مثلها مثل المريض والمسافر .
    **) هناك من بحارب الأسلام(الذي جاء به الأنبياء والرسل عليهم السلام)بتصرّفاته كالإفطار أمام النّاس وهم من قال فبهم الخالق((يخادعون الله وهو خادعهم)) في صحته وماله وولده وآخرته.

  • FIFI

    OU EST LE PROBLEME??? YEKHI 3AKILIYA YEKHI

  • mohamed

    إن لم تستحي فافعل ما شاء شيطانك

  • yacine

    ou est lprobleme une femme mange ou bois ,c’est comme l’homme n’est ce pas,non les journalistes ecrivez n’importe quoi sans connaissance.

  • عورة ناقصة عقل و حياء

    لا حول و لا قوة الا بالله…تصرفات لا علاقة لها بالأنوثة :
    فتيات يتنفسن الأكسجين في الشوارع بدون حرج و لا حياء و لا خجل.
    فتيات قلوبهن تنبض في الشوارع بلا حياء و لا خجل
    فتيات على قيد الحياة بلا حياء و لا خجل..
    أين الحرمة ؟ أين الحشمة ؟ أين الاخلاق ؟
    خسئتم…من أنتم .؟؟
    عقلية تعود للعصور الجوراسية العتيقة..
    عقلية عصور البداوة حيث كانت المرأة تتوارى خلف الحجب عندما يأكل الرجال
    حيث كانت تبقى واقفة كالعبد تنتظر أوامر سيدها الذكر.
    حيث كانت المرأة لا تضع لقمة في فمها حتى يكمل سمه كل ذكور القبيلة.
    حيث كانت المرأة لا تأكل طعامها حتى يشبع اخر ذكور القبيلة.
    لالا اسمحولنا برك كي رانا عايشيين

  • عادل - وهران

    و ماذا عن التبرج و السفور و الإختلاط بالرجال في كل مكان ؟

  • Zohir

    قلة أدب و انعدام تربية، وقاحة و ضحالة فكر. أقولها و أكررها دائما: منظومة العبقري بن بوزيد هي السبب فيما وصلنا إليه من انحلال أخلاقي يا أولياء الأمور يا من كنتم تغضون الطرف عن مهازل قطاع التربية مقابل النجاح المجاني لأبنائكم

  • محمد ب

    إلى من سمّت نفسها “عورة ناقصة عقل و حياء” رقم 7.
    الرجل والمرأة كلّهم من خلق الله (أحببتِ أم كرهتِ) وهو أعلم بفخّاره الذي صنعه.وهو ربّ للعصور الجوراسية العتيقة وهو ربّ البداوة وربّ الحصارة رب الماضي ورب الحاضر وربّ المستقبل الذي يعرفه ولا نعرفه أي هو ربّ الوجود زمانه ومكانه.
    وهو القائل:((وللرّجال عليهن درجة)). وهو من خلق آدم ومنه خلق حواء وأعطى لكلٍّ مهامه ولعن من يتعدّى على مهام الآخر, وهو الذي أوصى الرجال بالنساء خيرا ورسول الأمّة كان يطعم زوجته بيده ولم يشترط في الرجل والمرأة إلاّ “التقوى” وبها تحسب الأفضلية فإن ذهبت تقوى الله من أحدهما أضحى كتلة لحم بلا فائدة.فإن كان هذا فجيد.

  • Ali

    للاكل اداب سواءا للرجال او للنساء لكن للحداثة متطلبات شئنا او ابينا لكني ارى في هذا المقال تجني على المرءة لان الامر يتعلق بالرجل كذلك و عجبي ان المقال صادر مم مرءة والله تخلف بعينه يا راضية حجاب

  • جزائري

    قلة الحياء هو السبب حيث اللباس الفاضح وممارسة الأفعال المخلة بالحياء في العلن

  • AMIR

    ان لم تستحي ففعل ما تشاء …مرة في مكة أدهشني طفل صغير وجدنا نأكل التفاح بعد الفطور في رمضان حيث قال لنا تأكلون في الشارع باستغراب والله كلماته لم تفارقني لحد الساعة

  • نساء تحت الظل

    ( فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ) التربية الناجحة للعفة في القصص القراني والانوثة حياء قبل ان تكون ازياء وتناول الشيبس والتشيواوا ولاكريم والمصيبة الكبرى ان تراهم في قنوات العرة مشاهير الفن ياخذون معهم صور السيلفي والبوديغارد يدوح بيهم

  • خولة ؤصيفي

    يا نساء الجزائر ايجاو لتونس و كولو و اشربو كيما تحبو حتى حد ما يتلفتلكم شنية العقلية هذي و لاخر قالك زعمة نطلق مرتي كي نلقاها تاكل في الشارع!!!!!!!!!!!

  • YelissTmourth

    Y a pas de problème ,ce geste n’est pas relié ni a l’éducation ni a d’autre chose.Avant tout ,la femme est un être humain.

  • صاح

    قلة الحياء هو السبب حيث اللباس الفاضح وممارسة الأفعال المخلة بالحياء في العلن يعتبرن انفسهم حضارة ويقلدون الغرب وهم رجليهم يفحو فيحات حاش بنات الناس الفمليا

  • محمد علي الشاوي

    العالم يتكلم عن العلم والبحث ويتفوق بالعلم ونحن لازلنا نكتب ونتكلم عن التفهات وما يعني او تدخل في شؤون الخاصة للبشر يقول الله سبحانه وتعالى وكرمنا بنوا أدم لا لا يوجد نعت او فرق للبشر اذا اعطانا الله اقرأن لنقرأه ونفهم المعنى المرأة لها امور والرجل كذالك ولهاذا بعض من البشر لا يعطي قيمة لهته الآخت الآم وربة بيت وهي التي تحمل الصعاب كلها وفي كل الميادين يضن المرأة التي خلقها وكرمها الله مثلها مثل الذكر الا في الميراث لآن المرأة ترث من عائلتها وزوجها اما الذكر له حضين ولهذا البشر خلط كل شئ ولم يفهم قدرة هته الآم والزوجة والآخت والتي شاركت ولازالت تشارك في كل الميادين اتقوا الله في المرأة

  • محمد علي الشاوي

    ولهاذا حرمتم من بناء حممات في الشوارع لآمهاتنا واخواتنا وزوجاتنا وبناتنا اذا اقتضى الآمر لقضاء الحاجة كل هذا جهل وتعصب الله كرم بنوا أدم ولم يفرق بين الذكر والآنثى الا في الميراث ولذالك يعض من الجهلاء والمتهورين المتزوجين يضربون ويدفعون زوجاتهم الى ما لا يحمد عقباه ولا يصرفون عليهم ولا على ابنائهم وبعضهم امه وكل عائلته تتحكم في هذه الزوجة المضلومة ولا أحد يدافع عنها والبعض تصل الى الضرب والطلاق وتشريد وتفتيت العائلة ومن الخاسر الآولاد والزوجة وعندما يهرم يندم البعض يذهب الى بنات الدول الغرب ويتزوجون عجائز وممكن تفعل ما تفعل ولا يتكلم مثله مثل العنزة تكلموا عن العلم الآقطصاد البحث الصحة ووو

  • ساخطة على التفكير البهائمي

    ليس عيبا ابدا ان نعالج مواضيع مختلفة وننشرها ولكن العيب الا نتحرى الموضوعية كما هو الحال في هذا المقال…فإذا كان الأكل في الخارج امرا معيبا فهذا يعني انه عيب لكلاهما فعلى اي اساس هو قلة تربية للانثى بينما للذكر يصح له ذلك………….ماهذا التفكير انه الهراااااء بعينه…………………….وخاصة حين يصدر من طبقة تدعي انها مثقفة…???????!!!!!!!!!

  • ساخطة علي العقلية البهائمية

    ليس عيبا ابدا ان نعالج مواضيع مختلفة وننشرها ولكن العيب الا نتحرى الموضوعية كما هو الحال في هذا المقال…فإذا كان الأكل في الخارج امرا معيبا فهذا يعني انه عيب لكلاهما فعلى اي اساس هو قلة تربية للانثى بينما للذكر يصح له ذلك………….ماهذا التفكير انه الهراااااء بعينه…………………….وخاصة حين يصدر من طبقة تدعي انها مثقفة…???????!!!!!!!!!

  • محمد علي الشاوي

    يا رب استرنا من المسخوطة التي سمت نفسهاساخطة على التفكير البهائم وعورة ناقصة عقل و حياء الله يغفر لكم اقرأو القرأن وتمعنوا وافهموا كل حرف

  • amal

    LE problème en Algérie c que la nouvelle classe intellectuelle est la plupart originaire des villages et des douar
    Ils ont une éducation et une mentalité douaristes, pr qui la femme doit se cacher pour manger ou?, comme la journaliste qui a écrit l’article
    Le comble c’est une femme qui a pendu cet idiotie
    C’est encore la preuve que l’école de ben bouzid est la cause principale de cet obscurantisme dont le cheval de bataille est de faire de la femme un objet à qui ont lui permet de respirer un peu d’O2
    ” Modi aussi celui qui a autorisé l’existance de partis religieux

  • م. ب

    Pour Amal N°24
    Je soutiens la sœur journaliste dans son sujet, mais les filles du DOUAR que tu te moque d’elles sont les meilleures: femmes vertueuses obéissantes et préservent dans le secret ce que Dieu veut préserver. .Mais les reproductrices d’athéisme mauvaise grains de matérialisme . elles n’ont aucun élevage et aucune morale, des blocs de chair Puants errent dans les rues.

  • محمد

    Pour Amal N° 24
    Les femmes algériennes ne sont pas des européennes et leur particularité réside dans leur pudeur. Moi suis fière de ma mère et de son éducation et je dis elhamdoulillah après l’aide d’Allah elle a fait de moi un homme qui a sa particularité et qui se distingue par rapport à un autre d’une autre croyance ou culture.

  • ديهيا

    ما هذا التحامل و العنصرية ضد النساء ؟ و ما يمنعها من الأكل إذا جاعت في مكان ما ؟ الحياء مرغوب و مطلوب للجميع رجالا و نساء و لا علاقة له بالأكل و التنفس. راجعوا معلوماتكم و قواميسكم و توقفوا عن نشر التخلف و الفتن بين أفراد المجتمع

  • عبد العزيز بركان

    mais franchement vous êtes incroyable ,dites moi normalement vous avez une cervelle non!comment osez vous attribuer le fait de manger dans la rue à un manque d’éducation,essayez de répondre à un seul cas ;si vous meme vous vous retrouver etranger dans une et que vous n’avez pas assez d’argent pour des repas de restaurant ,qu’est ce que vous allez faire ;vous feriez carême ,je suppose!

  • أحدكم

    أعجبتني كثيرا تعليقلت أمحنذ الشاوي وأمال 24 يعطكيم الصحة ( الجميع يعلم أن كلامكم هو الاصح لكن لم تكن لهم الشجاعة في قول الحقيقة ) أنا رمضان القيتلو حل نهائي ( une foi pour toute )

  • SALIM DE LYON

    Il est ou le problème alors Haram pour les femmes et Halal pour les hommes arrêter de surveiller les gents c’est marqué dans le coran que c’est interdit fait ce que t’as à faire et laisse faire les autres

  • desert fox

    wal mouchkil win rah la3rab. Yak el akl w chorb ghariza biologia. ja3ate wala chahate haja takoul normal. pas facil tkoun mra fi dzayar. el mouchkil mouchkil 3a9liyate machi mouchkil madiyate.

  • فتح الله

    أسس القيم في المجتمع الجزائري اسلامية، و هي تمنع (لا تحرم بالضرورة) الكثير من التصرفات على الرجال و النساء.
    و تصرفات الشباب ذكورا واناثا اليوم ، إنما تعكس نتائج عمل تيار سياسي و فكري معروف أعتلى جزء منه السلطة منذ بداية التسعينات. وجزء من هذا التيار موجود حتى في المعارضة، و همه الوحيد هو غرس كره كل ما هو اسلامي و الدعوة إلى كل ما هو غريب و غربي.

  • ثعلب الصحراء

    أنا راجل و خلوني نقول لكم ماشي ساهل صح تكون إمرأة في الجزائر. الأكل والشرب غريزة بيولوجية محظة. جاعت تاكل عطشت تشرب ولا حبيتوها تموت. ياك المرأة هادي بشر و تنطبق عليها كل قوانين الطبيعة كما الرجل من أكل و شرب و غيره. المشكل في الجزائر ليس مشكل ماديات بل مشكل “عقليات”.

  • .......هو.....

    فهم روحك ، أنت راجل ولا ثعلب ؟ تعليقك يوحي أنك ليس ثعلبا إنما جارك في لبروميار إتاج سي فتح الله هو الثعلب .

  • ديدام

    الله يعين نساء الجزائر على هذه العاهات التي تتحكم بها
    على فكرة أصحاب هذه العقليات هم عار الأمة الحقيقي لا يتورعون عن الظلم و القتل و السرقة و التحرش
    إن الإنسان كل لا يتجزأ فمن ينتقص إنسانية أخته المرأة و ينكر عليها حقها الطبيعي بالأكل و الشرب حيث لا تملك وقتا و لا مالا للذهاب للمطعم أو البيت بسبب ضرورات العمل أو الدراسة و يسمح لنفسه بفعل كل الموبقات هو كائن يشك في انتمائه إلى الجنس البشري و لا عجب أن أغلب المتطرفين هم من أبناء هذه الثقافة

  • Orchid

    كي شغل خلاصت هموم الجزائريين كامل و بقا غير تعسو في المرأة لا كلات برا و لا شربت و لا عملت الsport يعني خلاصو المشاكل اللي متخبطة فيهم الجزائر نهار كان الطبيب و الاستاذ و الطالب يضرب ويين كنتو؟؟؟؟؟؟؟؟

  • Narimane

    si chacun s’occupait de sa vie, l’Algérie avancerait !

  • khaoula say

    a la base des temps modernes, le journalisme est sensé sucuter le debat, relevant les vraie anomalies de la societé, mettant sur la table de vrai sujets, a caractere novateur, evolutif… mais il ya vous -_- presse debile, mysogyne, et sans point de sens ! je comprends, pas comment vous pouvez vous petmettre decrire un papier pareil, je suis choquée et tres decue ! de pire en pire, il ny plus rien a esperer de ce journalisme vide et incipide !
    de grace, arreter decrire nimporte quoi a defaut de vrai article !

  • نريمان

    ليتها الحدود …

  • مسفك ع

    إلى محمد ب صاحب التعليق رقم 10
    لماذا الثرثرة وفكرتها واضحة ؟ لم يبقى لكم الا أن تمنعو عنهن التنفس حتى لا يزعجكن عندما يخرجن، أكبر شعب معقد من النساء في العالم، أبسط الأشياء يمكن أن تغير مزاجه، ما دخل الأنوثة في الأكل والشرب إذا لم يوسخن محيطهن ؟

  • إسماعيل

    أين الرجولة فيك حتى تتهم النساء بقلة الأنوثة؟ ناس تخدم علا روحها ونتا عس لي ياكل و لي يشرب
    رديتو الشعب يمشي بعقلية “اي شيء تقوم به المرأة هو عيب” .. العيب في عينيكم مش في النساء

  • Ismail Hjaiej

    Vous êtes sérieux là , manger est prohibé parce que c’est XX pas XY . Dommage que le cerveau est rouillé , faut vite graisser

  • Ferid ben Arfa

    Un conseil , tuez toutes les femmes algériennes si elles vous dérangent tant…et qu’on n’en parle plus .

  • Hadhemi

    Qu est on attend d un peuple que jusqu à present ne fait que devaloriser la femme ! Ma reponse à votre article est certainement une perte de temps , mais je
    reponds quand meme à cette stupiditè! On vous laisse la politesse et la pudeur pour vous! Nous on s’occupe des vrais problemes du pays ! Nous sommes habituèes à ça
    القافلة تسير والكلاب تنبح

close
close