-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
إيداع الطعون بالمدارس بدءا من 25 سبتمبر

فرصة ثانية لإنقاذ الراسبين.. وبروتوكول خاص لإعادة الإدماج

نشيدة قوادري
  • 4561
  • 1
فرصة ثانية لإنقاذ الراسبين.. وبروتوكول خاص لإعادة الإدماج
أرشيف

قائمتان رئيسية واحتياطية لضمان انتقال الراسبين إلى المستويات العليا

ستشرع وزارة التربية الوطنية في تدعيم رؤساء المؤسسات التربوية للأطوار التعليمية الثلاثة ببروتوكول خاص لتنظيم الإعادة، قصد إدماج أكبر عدد ممكن من التلاميذ الراسبين، من خلال منحهم فرصة أخيرة للانتقال إلى المستويات العليا، لتجنب الطرد إلى الشارع، إذ ستباشر المؤسسات التعليمية استلام طعون التلاميذ بدءا من تاريخ الـ25 سبتمبر الجاري.

وستبدأ إدارة المتوسطات والثانويات وطنيا في عملية استلام طعون التلاميذ الراسبين الراغبين في إعادة السنة بالنسبة للذين لم يتمكنوا من إيداع ملفاتهم والتماساتهم قبل الخروج إلى العطلة السنوية “الصيفية”، حيث ستقوم بدراستها حالة بحالة، وذلك بالأخذ بعين الاعتبار عديد المعايير، أبرزها العلامات المتحصل عليها خلال موسم دراسي كامل، وكذا سلوك التلميذ في القسم وعدد الغيابات، ليتم بعدها إعداد قائمة اسمية أولى بالمقبولين لإعادة السنة على مستوى المؤسسات التربوية وقائمة أخرى احتياطية، وفي حال إذا تأخر أي تلميذ في الالتحاق بمقاعد الدراسة يعوض مباشرة بمن هو في القائمة الاحتياطية الثانية.

وقصد تسهيل العملية على مديري المؤسسات التربوية، فقد أنجزت الوزارة الوصية بروتوكولا خاصا بالإعادة، والذي تضمن مجموعة من الآليات والترتيبات من شأنها تذليل كافة الصعوبات التي قد تعترضهم في الميدان، إذ يتم إرسال “طعون الإعادة” إلى أمانة مدير المؤسسة الأصلية مرفقة بنسخه من كشف نقاط الفصلين الأول والثاني في فترة تصل إلى 15 يوما من تاريخ الـ25 سبتمبر الجاري، حيث يتم تسجيل الطلبات ومنح المعنيين بها إشعارا بالاستلام، ليتسلم بدوره مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني عند الاقتضاء، الطلبات من أمانة المدير، ويتولى هذا الأخير تحضير ما يصطلح عليه بالمجلس القسم الاستثنائي أو “المجلس الرابع” أو “المجلس الثالث” على اعتبار أن السنة الدراسية كانت بفصلين دراسيين فقط وليس بثلاثة فصول، ويقوم بعدها بإعداد بطاقة تقنية لكل تلميذ ملتمس.

ويشير، ذات البروتوكول إلى أن مديري المؤسسات التعليمية، مطالبون بعقد جلسة “لمجلس القسم الاستثنائي” لدراسة الطعون والالتماسات، ويداول “مجلس القسم الاستثنائي” إمكانية إعادة السنة بكل موضوعية وشفافية بناء على المعايير السابقة، شريطة تحقيق مبدأي المساواة وتكافؤ الفرص بين الجميع، وفي حال عدم قبول الطعون ورفض الإعادة لبعض التلاميذ، يتم إرسال التماسات المعنيين مباشرة إلى مديرية التربية للولاية لتقوم بدورها بإعادة دراسة الملف مجددا بتشكيل لجان مختصة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • أستاذ هرب من مدرسة منكوبة

    أنقذوا الكل وأسمحوا للكل باعادة السنة بما أننا في بلد المهم فيه المشاركة والمهم فيه أن يأتي الجميع في رحلة برية للمدارس صباحا والاقامة فيها الى الرابعة مساءا للعودة لبيوتهم .. وهكذا في انتظار رحلات بحرية تحمل هؤلاء نحو الصفة الأخرى . انها الكارثة في بلد الكل استسلم للرداءة والكل لا تهمه النكبات المتلاحقة والمتسلسلة التي تضرب مدارسنا منذ أكثر من عقدين : لا لأولياء الذين تهمهم منحة 5000 دج أكثر من ستقبل أبنائهم ولا ما يعرف باسم النقابات الذين لا تهمهم الا الراحة والمطالبة برفع الأجور والمنح ولا المسؤولين الفاشلين والعاجزين على تشخيص الداء وتقديم الدواء .