-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الجزائر تدين التصرفات اللامسؤولة للمغرب وتؤكد:

فرق بين بلد هجّر الصحراويين وآخر يستقبلهم بسخاء

وليد. ع
  • 6284
  • 1
فرق بين بلد هجّر الصحراويين وآخر يستقبلهم بسخاء
أرشيف

أدانت الجزائر مجددا، التصرف اللامسؤول للمغرب بخصوص مسألة إقليم الصحراء الغربية غير المتمتع بالحكم الذاتي، من خلال محاولته تشويه عمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ونشاطاتها الإنسانية لصالح اللاجئين الصحراويين.

وأوضح ممثل الوفد الجزائري في تدخله خلال نقاشات الاجتماع الـ82 للجنة الدائمة لبرنامج المفوضية السامية للاجئين بجنيف: “يدين وفدي بشدة التصرف المشين للوفد المغربي الذي يحاول مرة أخرى استغلال نقاشاتنا لطرح مزاعمه الكاذبة وغير المؤسسة والتي يكررها بهوس وذلك لتحقيق هدف واحد، كما تعلمون، وهو الطعن في مصداقية عمليات المفوضية السامية للاجئين بالجزائر”.

وإذ أدان التصريحات الكاذبة لرئيس الوفد المغربي بخصوص وضعية اللاجئين الصحراويين، دعا الممثل الجزائري المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى “تبني اتصال في إطار احترام المعايير المعمول بها بخصوص تسيير مخيمات اللاجئين الصحراويين، وكذا تقديم تفنيد قطعي لهذه الادعاءات التي تمس أولا بفرقها بالميدان وبشركائها المتواجدين على مستوى مخيمات اللاجئين منذ ما يقارب نصف قرن”.

وأضاف ممثل الجزائر يقول: “يأخذ وفدي الكلمة ليذكر بأن الجزائر تتدخل على مستوى هيئات المفوضية السامية للاجئين بصفتها بلدا مستقبلا للاجئين.

فموقف بلادي يتعزز بفعل أنه يستضيف أول حالة لجوء طويل الأمد في عهدة المفوضية”، مشيرا أن “محاولات صرف النظر اليائسة للوفد المغربي لاسيما تلك الهادفة للإشادة بمحاسن الاحتلال لن تؤدي إلا إلى تعزيز عزم بلادي على مواصلة دعمها للاجئي إقليم الصحراء الغربية غير المستقل وقضيتهم على غرار جميع القضايا العادلة في العالم”.

كما ذكَّر ممثل الجزائر لدى المفوضية السامية للاجئين بـ”تقرير الأمين العام للأمم المتحدة خلال الدورة 76 للجمعية العامة الذي أشار للصحراء الغربية على كونها من بين الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي والمدرجة ضمن أجندة الأمم المتحدة. كما تم تأكيد ذلك، منذ أيام فقط، من خلال عدم موافقة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي على إرسال مراقبين خلال الانتخابات المنظمة مؤخرا في المغرب، وهو ما يشكل رفضا لهاتين المنظمتين بالسماح باستمرار الاحتلال”.

وأضاف أن “هذه الشرعية سيتم تأكيدها، ونحن واثقون من ذلك، خلال الحكم القضائي الذي سيصدر عن محكمة العدل الأوروبية يوم 29 سبتمبر المقبل”.

واسترسل يقول “مرة أخرى، لا يعتزم وفدي اتباع ممثل المغرب في تصرفه المفرط لأن سلم القيم ليس هو نفسه بين بلد يحمل الأفراد على الهجرة من خلال احتلاله غير الشرعي لإقليمهم وبلد آخر يستقبلهم بسخاء”.

وأشار ممثل الجزائر في أول حق رد له خلال الاجتماع الـ82 للجنة الدائمة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “أؤكد لكم سيدي الرئيس أنني لا أنوي اتباع المندوب المغربي الذي تاه في الذم ولا حتى تشريفه برد، فلطالما كان الافتراء سلاح الضعفاء”.

“أفضل التوجه إليكم سيدي الرئيس لأطلب منكم استعمال خبرتكم المعترف بها بهدف العمل على تطبيق وفرض احترام الدعوة التي تم إطلاقها، أول أمس، خلال افتتاح أشغال هذه الدورة، بخصوص ضرورة الحفاظ على الطابع الإنساني والبناء لمداولات اللجنة الدائمة”، يضيف المسؤول نفسه.

“وأتوجه بعد ذلك مخاطبا مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لأدعوها لتبني اتصال يكون في إطار احترام المعايير المعمول بها بخصوص تسيير مخيمات اللاجئين الصحراويين، وكذا تقديم تفنيد قطعي لهذه الادعاءات التي تمس أولا بفرقها بالميدان وبشركائها المتواجدين في مخيمات اللاجئين منذ ما يقارب نصف قرن”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • رشيد الجزائر العظيمة

    غير التمتع بالحكم الذاتي ؟ أليس قبل كنتم تكتبون غير المستقل ؟ هل هناك تغير في الاتجاه؟