-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

فرنسا: إقالة إمام مسجد بسبب آيات عن نساء النبي صلى الله عليه وسلم

الشروق أونلاين
  • 5638
  • 13
فرنسا: إقالة إمام مسجد بسبب آيات عن نساء النبي صلى الله عليه وسلم

أقالت وزارة الداخلية الفرنسية إمام مسجد وسط البلاد بدعوى تلاوته آيات قرآنية وحديثا خلال خطبة عيد الأضحى، معتبرة أنها “منافية لقيم الجمهورية”.

وبحسب ما أفادت وكالة الأناضول فقد جاء قرار إقالة مادي أحمد، إمام مسجد سانت شاموند الكبير في إقليم لوار، بناء على طلب وزير الداخلية، جيرالد دارمانان، بذريعة تلاوته في خطبته حديثا نبويا وآيات من سورة الأحزاب تخاطب نساء النبي محمد (ص).

وطلب وزير الداخلية الفرنسي إقالة إمام المسجد بعد مشاركة إيزابيل سربلي، عضو المجلس البلدي عن حزب الجمهوريون، مقطع فيديو للخطبة عبر الإنترنت.

وطلب دارمانان من مكتب حاكم لوار فصل الإمام والتأكد من عدم تجديد تصريح إقامته، لأنه “يجد هذه العبارات غير مقبولة “و”يعتبرها ضد المساواة بين الجنسين”.

وفي حديثه إلى موقع Le Progres، قال الإمام أحمد إن بعض العبارات والآيات في الخطبة تم أخذها واستخدامها خارج سياقها.

وأضاف: “فتياتنا ليس عليهن البقاء في المنزل، فهن يصبحن طبيبات أو مهندسات”.

وفي رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلنت إدارة المسجد عزل الإمام، وقالت سلطات إقليم لوار إنها تعمل على عدم تجديد إقامة الإمام.

كذلك، بناء على طلب وزير الداخلية، تم إقالة إمام آخر يدعى مهدي، بعد أن نقد طريقة ارتداء بعض النساء المسلمات لملابسهن في خطبة ألقاها في 4 جوان في مسجد جينيفيلييه، أحد مساجد إقليم أوت دو سين.

كما طلب وزير الداخلية من سلطات الإقليم التدخل وتعليق أنشطة المسجد إذا تكررت خطبة مماثلة، باستخدام الأدوات الجديدة التي يسمح بها القانون “لتعزيز احترام مبادئ الجمهورية”، والتي تقول الجماعات الحقوقية إنها تنطوي على مخاطر التمييز.

وتم فصل الإمام، الأسبوع الماضي، بعد اجتماع لسلطات محافظة أوت دو سين.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي، أمس، على تويتر أنه بناء على طلبه تم فصل الإمامين الذين قدما خطبا غير مقبولة في أوت دو سين و لوار.

وقال: “سنواجه بلا كلل أولئك الذين يعارضون قواعد وقيم الجمهورية“.

والجمعة، تبنت الجمعية الوطنية في فرنسا (البرلمان) بشكل نهائي مشروع قانون “مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية” المثير للجدل، والذي جرى التعريف به أول مرة باسم “مكافحة الإسلام الانفصالي”.

ويواجه القانون الذي أعدته حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، انتقادات من قبيل أنه يستهدف المسلمين في البلاد، ويكاد يفرض قيودا على كافة مناحي حياتهم، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع بشكل نادر وكأنها مشكلة مزمنة.

كما ينص على فرض رقابة على المساجد والجمعيات المسؤولة عن إدارتها، ومراقبة تمويل المنظمات المدنية التابعة للمسلمين، ويفرض قيودا على حرية تعليم الأسر أطفالها في المنازل، فضلا عن حظر ارتداء الحجاب في مؤسسات التعليم قبل الجامعي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
13
  • من هناك

    ياسر الحرذان : الديموقراطية وحرية الرأي وحرية الصحافة ... لا تعني ترك الظلاميين ينشرون الظلام في دول الأنوار ولا تعني ترك هؤلاء يدوسون فوق قانون عمره 116 سنة أي قانون 1905 .. ثم أضعف الايمان هو أن يحترم الانسان قوانبين البلد المستظيف أو يعود الى بلده . والسلام

  • الهادي

    لماذا العجب، فقد سمعنا عن مثل هذه الحالات في دول عربية مثل مصر و غيرها !

  • ياسر الحردان

    وأين ذهبت الديمقراطية وحرية الرأي وحرية الصحافة ...... فرنسا يقودها المتعصبين والمتطرفين

  • رماس عبد المجيد

    أصبح الهم والشغل الشاغل لوزارة الداخلية الفرنسية هو التضييق على المسلمين في الأكل واللباس والتعبد وحتى قراءة القرآن الكريم ... فكل ذلك أصبح هو همها الأول وقد حسبنا أن كورونا ستنسيهم هذا التحامل والحقد ولكن وصل بهم الأمر أن يقيلوا إماما قرأ قرآنا يذكر نساء النبي!!! فماذا يريدون منا كمسلمين؟ التاريخ يتكرر فقد كان مشركي قريش يخافون سماع القرآن لأنه الحق وقد غلبهم وفاق حيلهم ومكرهم، قال تعالى (وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَا تَسْمَعُواْ لِهَٰذَا ٱلْقُرْءَانِ وَٱلْغَوْاْ فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ) اللغو وهو الكلام الساقط الذي لا فائدة فيه والتشويش على القارئ..ولا شك أن قولهم هذا دليل واضح على خوفهم من تأثير القرآن فى القلوب ، هذا التأثير الذي حمل كثيرا منهم عند سماعه على الدخول في الإِسلام ونبذ الكفر والكافرين .

  • عمار بن عودة

    علي المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين وارض التوحيد ان تتدخل لدي السلطات الفرنسية بسبب هذه الاقالة وتردع فرنسا . وعلي رابطة العالم الاسلامي التدخل ايضا بفرض قوتها علي الدولة الفرنسية

  • avancer lalour

    ساهل ماهل : لي حب يحترم القوانين فمرحبا ومن لا يريد ذلك فالى بلده والسلام وهذا لا يخص فقط الأئمة بل كل الذين قصدوا هذا البلد هروبا من : الحروب والبؤس والميزيريا والاستبداد والارهاب والتخلف ..................... الخ

  • من بلادي

    يجب اشهار سيف الحجاج في أئمة الفتن والتدخل في حريات الناس ... فمن هم هؤلاء ليتحولوا الى أوصياء على بشر مثلهم حيث يقررون مصيرهم و يرسمون لهم الخطوط الحمر والخضر أي الممنوع والمسموح وكأن القوانين التي شرعها المشرع صنعت للعبث : فيحددون نوعية لباسهم وشكل زوجاتهم ولون سياراتهم وطريقة سيرهم وعلى أي ساعة يستيقظون صباحا ....... عجيب

  • اخطاك من اسمي

    الديموقراطية الزائفة تصل للاسلام يسقط قناعها

  • يوسف

    قال تعالى :" و من أظلم ممن إفترى على الكذب و هو يدعى إلى الإسلام و الله لا يهدي القوم الكافرين".سورة الصف قال رسول الله قاى الله عليه وسلم :"إني بريئ فمن يعيش بين ظهران الكافرين. و أي حرية هذه أن تتعري المرأة كيف تشأ و ليس لها حرية في أن تتحجب و تستر نفسها على وفق شرع ربها, يحدث هذا عندما تنقلب الموازين و يحكم العقل و الهوي على الشريعة الغراء التى أتت لتصلح العباد إلى ما فيه خير و رشاد.

  • Brahim , chicago usa.

    المشكل ليس في الكلام اللدي تقول ولكن المشكل في كيفية التبليغ و راي الناس في كلامك اهم من كلامك. في امريكا كل الامهات يقعدن في بيوتهن لتربيت الاطفال. انا شخصيا في شيكاغو الامريكية ادفع 600 دولار على بنت واحدة عمرها تسع سنوات لامراة اخرى لتتكلف بها 4 ساعات يوميا اربع ايام في الاسبوع. مادا لو كان 8 ساعات 5 ايام? الام لا بد ان تقعد في البيت في هده الحالة. انا مطلق.

  • وحيد الجزائري

    لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم. صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.

  • عيد النور

    اتعضو يا قوم كورونا تأخذ بالصغير بالكبير ، خافو ربي غدوة الله يحاسبك على لباسك أيضا

  • سارة

    قرار صائب ، ضد الأئمة التي تنحدر في المستوى و تترك كل مشاكل العالم و تتكلم عن لباس المرأة ..