-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تحت عنوان "من أجل بقاء بلادنا"

فرنسا: ضباط وعسكريون يتحدون حكومة ماكرون برسالة جديدة

الشروق أونلاين
  • 36217
  • 33
فرنسا: ضباط وعسكريون يتحدون حكومة ماكرون برسالة جديدة
أرشيف
رئيس أركان الجيوش الفرنسية، الجنرال فرانسوا لوكوانتر

“من أجل بقاء بلادنا”.. هكذا عنون عسكريون وضباط في فرنسا، مقالا جديدا يدعو إلى إنقاذ فرنسا مما يسمونه الإرهاب والتطرف، وفتحوا المقال لحملة توقيعات تخطى المسجلون فيها أكثر من مليون شخص خلال ساعات قليلة.

وعلى الرغم من مقال سابق أثار جدلاً واسعًا فى فرنسا، ويواجه بعض موقعيه عقوبات، واصل العسكريون الفرنسيون كتابة مقالاتهم الداعية لانتشال بلادهم من خطر الإرهاب والتطرف حسبهم، دون التوقيع بأسمائهم، إلا أنهم حولوا المقال نفسه إلى حملة لجمع التوقيعات الرافضة للعنف فى البلاد على موقع مجلة “فالور أكتويال”.

وحسبما نقلت “فرانس برس”، جاء المقال موجهًا إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، والوزراء والنواب وكبار الموظفين، داعيًا إياهم: “تحركوا، الأمر لا يتعلق هذه المرة بمشاعر رهن الطلب، أو صيغ مبتذلة، أو أصداء إعلامية.. ليس المطلوب تمديد ولاياتكم أو الفوز بولايات أخرى، بل ما هو على المحك هو بقاء بلادنا، بلادكم”.

وعلق وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الإثنين، على المقال، منددًا بما أسماه “مناورة فظّة”.

كما انتقد وزير الداخلية الفرنسى افتقار واضعى النص إلى “الشجاعة”.

وقال ساخرًا: “إنهم مجهولو الهوية.. هل هذه شجاعة؟ ألا يفصحون عن هوياتهم؟”.

وأصحاب المقال يعرفون أنفسهم قائلين: “نحن من أطلقت عليهم الصحف اسم “جيل النار”، مضيفين أنهم رجال ونساء عسكريون قيد الخدمة، وأنهم من جميع القوات وجميع الرتب العسكرية، وكذلك من جميع التوجهات.

وتابعوا: “نحن نحب بلادنا.. هذا هو إنجازنا الوحيد. وإذا كان لا يمكننا طبقًا للتنظيمات التعبير عن رأينا مكشوفى الوجه، فلا يسعنا كذلك الصمت”.

وأوضح كتاب المقال من العسكريين أنه “سواء فى أفغانستان أو مالى أو إفريقيا الوسطى أو مواقع أخرى، واجه عدد منا نيران العدو. وبعضنا خسر فيها رفاقًا ضحوا بحياتهم للقضاء على النزعة الإسلاموية التى تقدمون لها تنازلات على أرضنا”، فى إشارة إلى الجماعات الإسلامية المتطرفة داخل فرنسا.

قيادة الجيش الفرنسي تحذر

أعلن رئيس أركان الجيش الفرنسي، يوم 28 أفريل 2021، أن العسكريين الفرنسيين الذين وقعوا مقالاً مثيراً للجدل يدين “تفكك” فرنسا، معرضون للطرد أو لعقوبات تأديبية.

وقال الجنرال فرانسوا لوكوانتر لصحيفة “لو باريزيان” اليومية إن الجنرالات الـ18 من “القسم الثاني” – على وشك التقاعد لكن يمكن استدعاؤهم بعد ذلك – الذين وقّعوا العريضة، “معرضون للشطب، أي للإحالة على التقاعد الإجباري”.

وأضاف: “كل هؤلاء الضباط سيمثلون أمام مجلس عسكري أعلى. وفي نهاية هذا الإجراء، فإن رئيس الجمهورية هو الذي يوقع مرسوم الشطب”.

وتابع “أتمنى أن يقدموا طلباً للتقاعد”.

وسيفرض على الجنرالات الـ18 وهم من بين مئات الموقعين “عقوبات تأديبية عسكرية”، كما قال الجنرال.

وطالبت وزيرة الدفاع فلورنس بارلي، الاثنين، بفرض عقوبات على الموقعين، معتبرة أن “أفعالهم غير مقبولة” و”غير مسؤولة”.

20 جنرالا يهددون بانقلاب عسكري في فرنسا

وأثار مقال نشره عسكريون فرنسيون بينهم 20 جنرالا في نشرة أسبوعية محافظة، يتحدث عن “تفكك” فرنسا، ورسالة من زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن تدعوهم إلى المشاركة في الانتخابات، حفيظة جزء من التيار اليساري في البلاد.

ونشرت مجلة (فالور أكتويل) الأسبوعية، الأربعاء، المقال الذي يدعو الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدفاع عن الوطنية ووقعه “20 جنرالا و100 ضابط رفيع المستوى وأكثر من 1000 عسكري آخرين”، حسب المجلة.

ويدين هؤلاء العسكريون ما سموه “التفكك” الذي يضرب الوطن و”يتجلى، عبر شيء من معاداة العنصرية، بهدف واحد هو خلق حالة من الضيق وحتى الكراهية بين المجموعات”، معتبرين أنه “تفكك يؤدي مع الإسلامية وجحافل الضواحي، إلى فصل أجزاء عديدة من الأمة لتحويلها إلى أراض خاضعة لعقائد تتعارض مع دستورنا”.

وأضاف العسكريون “نحن مستعدون لدعم السياسات التي ستأخذ في الاعتبار حماية الأمة”.

واستغل اليمين المتطرف الوضع ليحاول استمالة العسكريين، حيث نشرت فالور أكتويل، بعد يومين، تعليقا لمارين لوبن قالت فيه “أدعوكم إلى الانضمام إلى عملنا للمشاركة في المعركة التي بدأت، وهي قبل كل شيء معركة فرنسا”.

وكتبت “بصفتي مواطنة وسياسية، أقر بتحليلاتكم وأشارككم حزنكم”.

وأثار المقال وتصريحات لوبان استياء العديد من شخصيات اليسار التي دانت غياب رد فعل من الحكومة.

ودان زعيم حزب فرنسا المتمردة (يسار راديكالي) جان لوك ميلينشون “إعلان العسكريين المثير للدهشة” بينما رأى المرشح الاشتراكي السابق للانتخابات الرئاسية في 2017، بونوا هامون أن “20 جنرالا يهددون بشكل واضح الجمهورية بانقلاب عسكري”.

وكانت فالور اكتويل نشرت الأسبوع الماضي، عمودا للوزير السابق فيليب دي فيلييه بعنوان “أدعو إلى التمرد”.

وتقول مصادر إن شقيقه بيار دي فيلييه الرئيس السابق لهيئة أركان الجيوش الفرنسية قد يترشح للانتخابات الرئاسية في 2022.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
33
  • haron

    الى الاخ عاشور اخترنا فرنسا

  • مواطن

    فرنسا كباقي الدول في العالم تواجه ازمات داخلية. و البعض يريدون اقحام الحزاءر فيها حتى يوهمون الناس ان المشاكل الداخلية تسببت فيها الجزاءر. فلا ندخل في اللعبة. وليس الان مواقيت للمطالبة بمراجعة امور الذاكرة لانها لا تجدي الى شيء. الرءيس يواجه مشاكل داخلية فلا تزيدون عليه مشاكل اخرى. ان كانت لنا القظرة على مساعدة فرنسا نفعلها و ان لم نكن قادرين فالسكوت واجب. فرنسا تريد التنفس.. ان اراد ماكرون التنفس عليه ان يبحث للفرنسيين مجالات للاستثمار في الخارج. ان اراد الاستثمار في الجزاءر الابواب مفتوحة. و مفتوحة للجميع. المهم الدول تتجاوز الاختناق لكل بلد ضروفه الخاصة.

  • الهادي

    إلى الـ.......... المدعو (طابروي) : مبروك عليك وسام الاستحقاق الذي تمنحه فافا للمتميزين أمثالك، و الذي منتحته مؤخراً للسيسي على ديمقراطيته

  • haron

    وسيمحونهم من الوجود برميهم في السجن وانتهى الامر أتذكر عندما كانت موجة السترات الصفراء برلماني اخطأ خطأ حياته وقال نريد حكما عسكريا لصد هؤلاء المجرمين اي السترات الصفراء فمصيره كان نزع الحصانة ثم الطرد زائد غرامة مالية والسجن هؤلاء الناس يلعبون بالنار ففرنسا لا ترحم اثنان من يدعي الارهاب ومن يقول اليأيد الحكم العسكري

  • مواطن

    إلى فيلسوف عصره المسمى (جزائري dz) و هل وصف المعلّقين بالـ (الجهلة) ليس شتماً ؟ مبروك عليك الانضمام إلى نادي الجهلة

  • الهادي

    إلى طابروي : مبروك عليك سيستدعيك ماكرون (الديمقراطي) ليكرّمك بوسام الاستحقاق الذي أعطاه للسيسي ؟

  • amremmu

    لا يتهم الجزائريين بأولاد فرنسا الا من لا أصل له على الاطلاق .. من قلة الأدب يتباهى السفهاء بسفاهتهم . عجيب

  • موسطاش

    إنه الحنين إلى زمن ديغول

  • جزائري dz

    هناك جهلة يتهمون كل من يخالفهم الرأي والتفكير ... بأولاد فرنسا وهؤلاء ليسوا الا الذين فقدوا قيمهم ومبادئهم . وعليهم يقول أحد الفلاسفة : الجهل يقاس بمقدار الشتائم التي يستخدمها الشخص عندما لا تكون لديه أي حجج للدفاع عن رأيه .

  • ياو فاقو

    القارئ الذي يقرأ بتمعن يعي جيدا أن الخطاب موجه ضد الإسلام كدين والجاليات المسلمة كتيار، هم يخافون من انتشار الاسلام في وسط الشعب الفرنسي، فهذا الدين يتقوى يوما بعد يوم، وفي نفس الوقت من ازدياد المهاجرين المسلمين، مما يزيد من شوكة الاسلام، وتضعف شوكة فرنسا العلمانية الاباحية، لهذا يخافون أن يتحول بلدهم إلى بلد محافظ بثقافة إسلامية ويتحولون هم بأفكارهم البغيضة إلى أقليات، فهم يسارعون لشن فوضى وحرب وتضييق وطرد قبل فوات الأوان. أي عاقل يفهم ذلك، وأي عميل لا يقرأ ذلك ويحيلكم لمواضيع أخرى لأنه يقاسمهم نفس الأفكار ولا يريد البوح بالعنصرية الفرنسية وتقوقعها الديني ومعاداتها للديمقراطية بعكس ما تدعي.

  • متطوع مغترب

    وقت حالي هذه حكومة متطرفة و من اليمين تستعمل كل أنواع اضطهاد و تميز نحو مهاجرين و ضد مسلمين و تضيق عليهم لا داعي لتبرير أنه يوجد أكثر بشاعة و عنصرية من كل هذا نحن نعلم أنكم تريدون قول بأن الحكومة الحالية هي أفضل لكن هذا في مخيلتكم الحكومة الحالية تستعمل كل أنواع اضطهاد و تميز نحو مهاجرين و مسلمين و كل أبشع الجرائم و تجريدوهم من حقوقهم تريدون تلفيق كل ما يدور حاليا من جرائم و تضيق و عنصرية هناك إبادة جماعية وقت الحالي

  • حمدان

    ماكرون هو السبب في ما يحصل حين فتح باب الكراهيه و جعل المسلمين في فرنسا عدوا للجمهوريه لاغراض انتخابيه .. اليوم حتى مارين لوبان اصبحت مكتوفه الايدي امام تطرف حكومه ماكرون لذلك ظهور هؤلاء العسكر كطرف يميني يدعو اليمين المتطرف الحالي ليرفع سقف تطرفه و عداءه للاجانب و مسوغ الارهاب و الاسلام بضاعه رائجه .

  • med fofo

    فرنسا في الظاهر دولة علمنية بمتياز لكن في الحقيقة هي اكبر دولة صلبية مارقة في اروبا

  • Hamid

    الى اولاد فرنسا الذين يمدحونها و يقدسونها. فرنسا لن ترضى عنكم و تراكم بنظرة دونية و تحتقركم

  • ملاحظ

    خرافة الديموقراطية فرنسا ودولة الحقوق الانسان، فرنسا لا تزال تناقش القضايا عرقية في قنواتها مستهدفة السود والاجانب ومسلمي فرنسا التي اصبحت تحت هيمنة اليمين المتطرف وكله لتلهية الشعب الفرنسي عن مشاكله الحقيقي ۔۔فرنسا تحن للماضي المستعمرات۔۔وهي سبب الانقلاب في جل الدول الافريقية التي قادتها فرنسا ادت لاغتيال الزعماء وتتكلم عن تهديد لفرنسا۔۔۔كمحاولة الانقلاب السحر علی الساحر

  • طابروي

    للهادي : هل ديقول ليس ديموقراطيا ؟؟؟؟؟ يظهر أنك لا تعلم أن ديموقراطية فرنسا عمرها أكثر من 240 في وقت حكم ديقول يعود الى وقت ليس بالبعيد ( 1959 - 1969 ) في وقت ديموقراطية فرنسية ولدت منذ ثورة 1789 حيث تمثل نموذجا فريدا، باعتبارها أولى الثورات فى التاريخ الحديث، التى يقودها الشعب وينجح فى إسقاط الثالوث : الملكي والاقطاعي والكنائسي وإرساء مبادئ وأسس الدولة العلمانية الحديثة ، وشهدت تلك الثورة تحولات سياسية واجتماعية كبرى، انعكست على التاريخ السياسى والثقافى لفرنسا ثم لأوروبا وبعدها للعالم .

  • الهادي

    فافا دولة ديمقراطية في الخارج فقط، و لكن في الواقع فإنها لا تزال بالعقلية الديغولية

  • amremmu

    لعاشور : المنافق يختار فقط ما يخدم مصلحته . وقد يأكل مع الذئب ويبكي مع الراعي . يأكل الغلة ويسب الملة

  • arabic

    هم ان فكروا في الانقلاب فهذا عندما يرون مصلحة البلاد والعباد في خطر اما عندنا اذا فكروا في الانقلاب فعلم ان مصالحهم تضررت

  • لعيد

    إنها مجرد أراء يبدونها و فقط ، و أن فرنسا بلد المؤسسات ، و خير دليل على ذالك محاكمة ساركوزي رئيسا و ليست الجزائر بلد الأ شخاص فأين بوتفليقة من محاكمة ملفات الفساد التي تم تمريرها على المحاكم ، بلد يستقيل فيه الوزراء لم جرد أخطاء ترتكب في قطاعاتهم أو شبوهات تحوم حولهم و لا يستمرون في المسؤوليات و هم يجسدون الفشل تلوى الفشل كالجزائر . إننا نتذمر عندما نرى مثل هذه المقالات.و هيهات أن تكون فرنسا مثل الجزائر

  • معلق حر

    الأمر مقلق حقا لجاليتنا في فرنسا، نتمنى إحترام المسار الديمقراطي في هدا البلد.

  • larbi

    amin ya rab

  • الشنوي

    القصة وبكل اختصار .... هو ان هاؤلاء الجنرالات ايقنو ان نعش الولايات المتحدة يلوح في الافق لذلك قررو الخروج مبكرا من سفينة امريكا قبل الغرق والتوجه لسفينة الصين ولينجحو سيتعين عليهم خلع ماكرون الموالي للغرب واحضار رئيس موالي للشرق بينما قصة التفكك الفرنسية ليست الا غطاء فقط لكي لا تشك فيهم امريكا العجوز التي اوشكت على الموت ...بكل اختصار

  • يوغرطة

    ان من يدير السياسة في فرنسا هي الاستخبارات الفرنسية والجيش اقصد الجنرالات والماريشالات وهذا هو الحال منذ الثورة الفرنسية . سياسة ماكرون العرجاء والدكتاتورية والبوليسية هي التي ادت الي انهيار الاقتصاد الفرنسي وتخبطه الي ما لا نهاية . الرئيس الرنسي سيسقط فيي اشهر عديدة فقط وسيتولي العسكر ادارة فرنسا الي حين .

  • نوار

    لهم الحق في حراكهم و هو مشروع ، لماذا المسلمون يحبون العيش في بلاد المسيحين و لماذا حرروا اوطانهم اذن ؟

  • titanic

    انقلاب عسكري في فرنسا .. كلام مضحك لا يصدقه حتى الديك الرومي الذي يصنف كأغبى الحيوانات .

  • بديع

    جينيرالات فرنسا رجال يخدمون بلادهم يأتون بالاموال من خارج فرنسا باي طريقة لاسعاد شعبهم

  • أخوكم من سطيف

    هم إنقلاباتهم للإنقلاب من السيء إلى الأحسن أي لأجل مصلحة البلاد و العباد لأنهم دولة مؤسسات أما الدول المتخلفة فينقلبون من الحسن نوعا ما إلى الأسوء لكي تبقى الشرذمة العميلة هي المهيمنة أي لأجل مصلحة الدول المستعمرة ...اللهم أضرب الفرنسيبن بالفرنسيين و أخرجنا من بينهم سالمين.

  • محمد☪Mohamed

    20 جنرالا في تقاعد كيف يديرو انقلاب عسكري ، جينرالات عندهم أفكار يمينية دعتهم لوبان للإنظمام لها. الخطء جاء من أبناء المسلمون عندهم تربية غير إسامية ،و قاعدين يخطؤن مع الغير مسلم وشرطة حثي في تواصل الإجتماعي لذلك رجع أبناء المسلمون يسؤن للإسلام والمسلمون. المهم هده مدة و ناتنتنياهو (إسرائيل) يحدر أوروبا وخاصة فرنسا من المسلمون ، ممكن كذلك الفرقة المستعربة من المصاد أكثرهم مغاربة يشوهو صورة الإسلام لماذا لأن المسيح الدجال تأخر حسب حساباتهم يخرج في 2014 إذن لازم حرب ضذ الإسلام في الغرب لكي يخرج هما يقولونها.

  • Jijel koutama

    IN CHA ALLAH ,YAKLOU BA3DAHAM.

  • عاشور

    يا مسلمي فرنسا،اختاروا الآن؛ اسلامكم او فرنسا....

  • المحلل

    هذه دعوة مالي والنجر والتشاد -وينقلب السحر على الساحر------

  • Omar

    INCHALLAH LE PEN PRESIDENTE EN AVRIL 2022, LA FRANCE DOIT REDEVENIR LA FRANCE D'AVANT 1985.