السبت 15 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 23:01
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

فريق التطبيع العربي يعتمد صفقة القرن

ح.م
  • ---
  • 6

قبل موعد القمة العربية بالرياض، التي كان يفترض أن يوجه فيها جهد القادة إلى مواجهة القرار الأمريكي الخطير بنقل السفارة إلى القدس، واستشراف ما يدبر له الكيان وهو يحتفل بالذكرى السبعين لقيام الدولة الصهيونية، يفاجئنا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان باعتراف سعودي رسمي بما وصفه الأمير بـ”حق الإسرائيليين في أن تكون لهم دولة”.
الموقف السعودي، عبَّر عنه الأمير في حوار مع جريدة “ذي أتلانتيك” الأمريكية، لم يخف فيه إعجابه بدولة الكيان وبـ”اقتصادها الكبير الصاعد” بل يرى “وجود مصالح كثيرة تتقاسمها السعودية مع إسرائيل”، لننتقل مع الرجل القويّ في السعودية من مشروع “الأرض مقابل السلام” الذي رفضه الكيان بصلف، إلى خيار “السلام مقابل بعض الأراضي لبعض الفلسطينيين” تهيئ له اليوم إدارة ترامب ما سمي بـ”صفقة القرن”.
هذا التصريح، يكون أكثر موقف رسمي وضوحا يصدر من رجل مرشح لخلافة الملك سلمان في أيِّ لحظة، يكشف تورُّط السعودية على أعلى مستوى في المقاولة الشرسة لمشروع “صفقة القرن” مثلها مثل مصر والأردن، لم يعُد يتطلب تحييد فصائل المقاومة الفلسطينية وتوصيفها بـ”الإرهاب” كما فعلت السعودية ومصر والإمارات مع حركة حماس، بل يحتاج إلى ليِّ ذراع السلطة الفلسطينية، وحملها على العودة إلى بيت الطاعة الأمريكي، والرضا بأقل مما كان متاحا تحت سقف اتفاقية أوسلو.
الفريق العربي المقاول لاعترافٍ عربي مستعجِل بالكيان الصهيوني، ولتطبيع كامل معه يسبق التسوية السياسية، قد ازداد قوة وجرأة بعد انتكاسات الربيع العربي، وبروز تقاربٍ سعودي صهيوني متنامٍ، وانخراط مصر السيسي والأردن في مشاريع تعاون اقتصادي سياسي وأمني واسع مع الكيان، وتحييد دول عربية معارضة مثل العراق ولبنان وسورية، والتحضير الحثيث لإشغال الجزائر بتسخين مغربي مفاجئ للأوضاع الأمنية بإقليم الصحراء الغربية انطلق عشيَّة انعقاد القمة العربية.
فريق التطبيع العربي المستبدّ اليوم بالقرار العربي قد يذهب في القمة القادمة إلى تبني قرار خطير يورط العالم العربي في تسليم ورقة اعتماد لـ”صفقة القرن” الأمريكية، بمراجعة مرجعية “مبادرة السلام العربية” التي كانت تقاول لقيام دولتين على حدود 1967 واقتسام القدس الشريف، بإخراج ملف القدس من الصفقة، وتجاهل ملف “حق العودة” وإلزام سلطة محمود عباس بالدخول مجددا في مفاوضات مع الكيان الصهيوني تحت الرعاية الأمريكية تكون غطاءً لتسويق المشروع ليس إلا.
وحدها المقاومة الشعبية الفلسطينية قادرة اليوم على إحباط هذه المؤامرة، بتحويل “مسيرات العودة” التي انطلقت الجمعة الماضي في حمام دم مروِّع، إلى انتفاضة فلسطينية جديدة مفتوحة تُسقط جميع المرجعيات التي سيقت إليها القيادات الفلسطينية من قبل، بدءا بالعودة إلى خيار “تحرير الأرض كل الأرض” والنضال لقيام دولةٍ فلسطينية على كامل ربوع فلسطين التاريخية، يمكن البحثُ داخلها عن تعايش ممكن بين الفلسطينيين واليهود وفق مبدإ المواطنة وأحكامها.
أخطر ورقة يمتلكها الفلسطينيون تسمح لهم في أيِّ لحظة بقلب الطاولة على الجميع، ونسف مؤامرة “صفقة القرن” هي حل “سلطة أوسلو” وامتناع النخب الفلسطينية عن الدخول في أي مسار تفاوضي يلغي مرجعية الشرعية الدولية، التي تضمن للفلسطينيين ما هو أهمّ من “الأراضي المحتلة في 67” بضمان “حق العودة” لملايين الفلسطينيين المشردين في الشتات منذ النكبة، وما ضاع حق وراءه مُطالِب.

https://goo.gl/ddBQ99
التطبيع السعودية القمة العربية

مقالات ذات صلة

  • الله لا تربّح المحرّضين!

    البلديات ومعها وزارة التغبية تقص على الناس نكتة جديدة، مفادها أن الإطعام المدرسي سيكون من حق أبناء الأمهات العاملات فقط وحصريا، أي إن "وليدات" الأمهات…

    • 838
    • 4
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • م ح الجزائر

    القصة هي لماذا تبقى الجزائر في هذه الجامعة؟ سيكون جدول اعمال القمة المرتقبة هومزيد من الادانة لإيران فقط وذكر القدس بصفة محتشمة أمام هذه الشعوب المضطهدة.يفترض أن يكون اكبر تمثيل للجزائر فيها هو حضور سفيرنا بالسعودية لأنها اصبحت جامعة امريكية اسرائلية

  • محفوظ

    …..المُسمى أمير بن سلمان كان على أعين الصهاينة منذ إنتدبوا لتدريسه ومخمخة عقله…..والآن ينطق بما تشبع به….ومعظم تصريحاته الأخيرة كأنها طالعة من تل أبيب……إذا هو مُطبع به….والأمة ومقوماتها أكبر من صبي لٌعب به ونُوم صهيونيا….

  • hacene

    ابشرو ايها العرب والمسلمون فهذه بداية زوال الاسرة الحاكمة في السعودية وعندما يصبح هذا المراهق ملكا خلفا لابيه سوف لن يدوم حكمه مدة حمل امراة كما جاء في الاثر وينتهي حكم السنين ويكون بعدها حكم الاشهر والايام

  • سامي

    أتمنى من الدولة الجزائرية أن لا تشارك في قمة الخيانة العربية؟ للقضية الفلسطينية و للأرض المقدسة التي اغتصبها حراس المعبد و تشريد شعبها؟؟؟

  • الطيب / الجزائر

    هذا موقف السعودية و مصر و الأردن و هذا شأنهم و التاريخ لا يرحم … ماذا عن موقفنا نحن !؟
    أضعف الإيمان هو مقاطعة ” القمة ” العربية التي تبحث عن أغلبية ساحقة لاعتماد ” صفقة القرن ” ! ، أو الحضور برأس مرفوعة في السماء و قلب الطاولة على تجار القضية الفلسطينية و إبراز موقف أرض الشهداء للعالم و الذي يقول أنّ استقلال الجزائر لم يكتمل إلا باستقلال فلسطين كل فلسطين و هو موقف سيكتبه التاريخ بأحرف من ذهب .
    نعم الجزائريون ليسوا بفلسطنيين أكثر من الفلسطنيين و لكن مقعدنا في الجامعة العربية كذلك ليس من أجل التصفيق فقط على ما تقرره السعودية و مصر و الأردن !! لنكون أو لا نكون …

  • محمد

    لا أدري لماذا تسمونها قمة وهي في الأصل غمة تعكر مزاج كل غيور على أمته ، صفقة القرن او صفعة القرن ستمرر في الطريق السريع مع دفع الخليج حقوق المرور ملايير الدولارات نخب اب ايفانكا ، ما هذه الصفاقة لأغلبية حكام الخليج الغير متورعين عن سوءاتهم التي قبحت وجه التاريخ العربي والاسلامي غير مبالية بشعوب وقطعان تساق للمذابح والمسالخ ويمنع عنها حتى الثغاء ، أليس فيهم من يسترجل يوما ؟

close
close