الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 22 صفر 1441 هـ آخر تحديث 17:54
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أعاد العداء توفيق مخلوفي رياضة العاب القوى الجزائرية إلى الواجهة من بوابة البطولة العالمية الجارية في الدوحة القطرية، وهذا بعد إحرازه أول أمس الميدالية الفضية في سباق 1500 متر، وذلك بتوقيت 3 دقائق و31 ثانية و38 جزء من المئة، تتويج يعكس مكانة العاب القوى الجزائرية في المحفل العالمي، رافعا بذلك رصيد الجزائر إلى 8 ميداليات على مدار المشاركات السابقة منذ العام 1991، بناء على ما صنعه في وقت سابق عداؤون بحجم مرسلي وبولمرقة والبقية.

إذا كانت الجماهير الجزائرية كانت تطمح في تتويج العداء توفيق مخلوفي بالميدالية الذهبية، وبالمرة تكرار سيناريو أولمبياد لندن 2012، إلا أن الكثير من المتتبعين أجمعوا بأن إحراز ابن سوق أهراس على الميدالية الفضية يعد انجاز في حد ذاته، وهذا بالنظر إلى الظروف التي مر بها، وفي مقدمة ذلك عودته من إصابة، وحديثه في وقت سابق عن المتاعب التي واجهها من الناحية التمويلية والتسييرية وأمور أخرى. ليبقى لمكسب المهم الذي حققه مخلوفي هو تدوين اسم الجزائر في قائمة الميداليات خلال البطولة العالمية لألعاب القوى الجارية في قطر، ليبقى مشوار مخلوفي مميزا، وهو الذي نال 3 ميداليات في الألعاب الأولمبية، منها ذهبية في سباق 1500 متر عام 2012 بلندن، وفضيتين في سباقي 1500 متر و800 متر خلال أولمبياد ريو 2016، ما يجعله العداء الجزائري الأكثر تتويجا في تاريخ الأولمبياد، ناهيك تتويجاته الإفريقية المتعددة، وهو الحائزة على ذهبية وفضية في البطولة الإفريقية عام 2012 ببورتو نوفو، و3 ميداليات منها ذهبية في الألعاب الإفريقية عام 2011 بمابوتو.

مرسلي وبولمرقة منحا الجزائر الذهب في عز العشرية السوداء

وبالعودة إلى مشوار الجزائر مع البطولة العالمية لألعاب القوى، فإنها تعود إلى مطلع التسعينيات، بقيادة العداءين نور الدين مرسلي وحسيبة بولمرقة اللذان رفعا الرأس وأدخلوا الفرحة في نفوس الجزائريين في عز العشرية السوداء، حيث تحصل على أربع ميداليات ذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى في القاعات سنة 1991، وخلال بطولة العالم لألعاب القوى سنوات 1991 و1993 و1995، وفي عام 1992 حطم الرقم القياسي لسباق 1500 متر وبقي الرقم صامدا حتى عام 199، كما أهدى الجزائر أول ميدالية ذهبية في ألعاب أطلنطا الأولمبية بالولايات المتحدة الأميركية سنة 1996 في سباق 1500 متر. وفي السياق ذاته خطفت حسيبة بولمرقة الأضواء كأول امرأة عربية تفوز بلقب عالمي، حين فازت في سباق 1500م ونالت الميدالية الذهبية في بطولة العالم في طوكيو عام 1991، وهي التتويجات التي نقشت اسم الجزائر بأحرف من ذهب في رياضة العاب القوى العالمية.

قرني سار على الدرب ومخلوفي لم يخيب رغم الإصابة

وبعد تألق مرسلي وبولمرقة خلال فترة التسعينيات بالخصوص، فقد سار عداؤون آخرون على نفس الدرب، وكان رهانهم التتويج بالذهب العالمي، فجاء دور العداءة نورية بنيدة مراح التي فازت بالميدالية الذهبية في سباق 1500 متر، خلال ألعاب سيدني الأولمبية بأستراليا سنة 2000. كما كانت لها مشاركات في دورات رياضية عالمية منها البطولة الأفريقية لألعاب القوى سنة 2000، التي فازت فيها بميداليتين، ذهبية وفضية، في سباقي 800م و1500م، كما فازت بميداليتين، ذهبية وبرونزية، في البطولة الأفريقية لألعاب القوى، سنة 2006 في سباقي 800م و1500م أيضا، كما صنع العداء سعيد قرني جبير التميز هو الآخر، حين نال ذهبية سباق 800 متر في البطولة العالمية لألعاب القوى التي جرت عام 2003 بباريس، كما نال البرونزية في أولمبياد سيدني في سباق 800 متر. وفي السنوات الأخيرة صنع توفيق مخلوفي الحدث، وهو الذي أحرز ذهبية سباق 1500 متر في أولمبياد لندن 2012 لينال أول أمس فضية في البطولة العالمية بقطر رغم عودته من الإصابة التي حرمته من استعادة كامل إمكاناته.

ومعلوم أن الجزائر نالت في تاريخها 8 ميداليات في مختلف دورات البطولة العالمية لألعاب القوى، منها 6 ذهبيات، حيث كان لنور الدين مرسلي حصة الأسد بـ 3 ذهبيات، متقدما حسيبة بولمرقة التي أحرزت ذهبيتين وبرونزية، فيما نال سعيد قرني جبير ذهبية واحدة، فيما نال توفيق مخلوفي فضية خلال طبعة هذا العام.

توفيق مخلوفي حسيبة بولمرقة نور الدين مرسلي

مقالات ذات صلة

  • أنصار مانشستر يهاجمون ملاك الفريق

    شن جمهور مانشستر يونايتد هجوما حادا ضد عائلة غليزرز، ملاك النادي، وود إدواردو نائب الرئيس التنفيذي، على خلفية تراجع مستوى ونتائج الفريق بشكل ملحوظ هذا…

    • 1269
    • 0
  • فيرغسون متهّم بتلاعبات ورشاوى

    المدرب التاريخي للشياطين الحمر في قلب فضيحة مدوّية

    كشف وكيل أعمال متهم بالفساد، مساء الجمعة، عن فضيحة مدوّية بطلها المدرب التاريخي لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم. استناداً إلى تصريحات جوزيبي باغليارا (64 عامًا)،…

    • 3388
    • 1
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • tablati elhor

    مرسلي بطل من اجل الوطن اما بولمرقة فظهرت انها بطلة البزنسة و ليزافار اسألوا عنها و عن مكاسبها

  • شمشوم امستردام

    العاب القوي تدحرجت للخلف في 20 سنة الاخيرة . السياسة الرياضية تعتمد فقط علي كرة القدم و حجم الاموال الذي يصرف علي كرة القدم سنويا فاق كل التوقعات . فلو تم تخصيص الربع من تلك الاموال التي يتم هدرها و تبذيرها علي الكرة لتمويل العاب القوي و التخصصات الاخري التي مسها التقهقر .
    الجنوب الجزائري و الرمال الصحرواية يمكن ان تكون مراكز تكوين للعدائيين العالميين في الجزائر لو توفرت الاموال لتاسيس نوادي لالعاب القوي في الولايات الجنوبية . و العدو علي الرمال منذ الصغر سوف يكون تمهيدا لبروز عدائيين ممتازين .

  • جزائري حر

    كانت الجزائر تشارك في التظاهرات الدولية وبإنتاج محلي يعبر على أن الجزائري قادر فقط أتركه يعما فحتما سيمر إلى أن جاء اللي ما يسماش وأمر بتدمير كل ما هو جزائري حبا فر تنفيد رغبة أسيادهم من وراءئ البحر لالاهم فرنسا.

  • Omar

    حتى الجزاير منحت للبولمرقة محلات كبار في ملعب 5 juillet لتوزيع الدواء و الله اعلم واش دخل الجري في الدواء

  • جمال

    ارجو التحلي بالدقة و الاحترافية نسيتم برونزية براهمي في 3000 متر موانع في 1991 في طوكيو و برونزية قرني _ في 1999 في اشبيلية

close
close