-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

فوائد مصائب “الانتخامات”

عمار يزلي
  • 936
  • 0
فوائد مصائب “الانتخامات”

مع كل موعد لتبديل الوجوه و”الكمامير” على مستوى البرلمان أو المجالس التحتية أو التعديلات الوزارية، تتعطل “الإضارة” (أحسن! لأنها معطلة أصلا!) وتعلق كل القرارات وتجمد كل الإجراءات في انتظار الجديد، الذي لن يكون إلا باليا في أحسن الأحوال! وإنما لأن الأوامر عندنا، تمشي بالتعليمات الشفهية أكثر من القرارات المكتوبة، ومع الانتخابات الرئاسية، كل الناس”لاهية” في تحضير”الانتخام”! كما تقوم بعض الأنشطة الموسمية التي من شأنها تبديد ما تبقى من أموال اليتامى على “معسسات” فردية ذات طابع جماعي: هذا “مارشي” لدر الرماد في عيون حفر الطريق مؤقتا، ريثما تمر”الانتخامات”! هذه عمليات تزويق الأرصفة بالأبيض، أكثر من النصف منها يضيع وسط الطرقات! تبييض أموال أكثر منه تبييض أرصفة!، وكأننا نحضر أكثر لعرس منه إلى عمل، والهدف كله:”رش” بعض الأفراد (في شكل مؤسسات)، وذر الرماد في الأعين وتغطية نفقات هي رشاوى أكثر منها “خدمة” (خدمة عوجا! نعم!)

نمت لأجد نفسي قد فزت بمشروع فيه أكثر من 300 مليون سنتيم! أنفقت منها 50 وربحت 150، وذهبت 100 منها لجيوب من أعطوني”المرشي”، كذلك “دبرت” مرشي لابني وابن أختي واثنين آخرين من أبناء عمومتي، وواحد ابن خالتي وهذا مناصفة معهم جميعا، في المجموع وصلت إلى ربح صاف في شهر يقدر بمليار و300 مليون سنتيم حاشاكم! دون أن أفعل أي شيء سوى أن اشتريت 3 قناطير من الجير و70 كيلو من الشب لأخلط الجير بالماء لتبدو الصباغة كأنها طلاء زيتي، لأن من أعطاني المرشي، وقع على عقد معي على أساس استعمال طلاء الزيت. هكذا، كلفت 5 من أبناء الجيران ونحن في عطلة الربيع، وفي 15 يوما كان العمل شبه منتهي، أنا و”شركات” أبناء العمومة وأبناء الذين أوكلت لهم مشاريع تشبهها: تنقية الأرصفة من الأعشاب وجمع البورسات المرمية، وتعليق الأعلام والملصقات الإشهارية الخاصة بالرئيس المرشح المنتخب “دوفيص”! “بنترنا” أوتوماتيكيا، بعض الناس الجالسين على الأرصفة، وبعض عجلات السيارات المركونة، كما علقنا أعلاما بعضها “بالعوجي” (من الجهة البيضاء عوض الخضراء! كيف كيف!!) ورمينا الأوساخ التي جمعناها، في مكان آمن لا يرى قبل الانتخابات، الأمطار التي سقطت أفسدت كثيرا ما فعلناه! لكن ما عليهش..واش نديروا؟ الله غالب!

وأفيق من نومي وأنا أهتف: تحيا الجزائر! حتى ظن من في البيت أن الفريق الوطني يكون”كانش ما راه لاعب وسجل” وحنا ما علابالناش!

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!