-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حفيدة عيسى الجرموني لـ"الشروق":

“فيلم جميلة عراس شوّه تاريخ جدي الحقيقي”

ج. لمودع
  • 3201
  • 5
“فيلم جميلة عراس شوّه تاريخ جدي الحقيقي”
أرشيف

قالت حفيدة الفنان الكبير، أسطورة الأغنية الشاوية، عيسى الجرموني الحركاتي، ابنةالسيدة ربعية ابنة عيسى الجرموني، لـ”الشروق”، إن الفيلم الذي أنتجته الممثلة جميلة عراس، لا يعكس تماما، ولو جزءا من حياة جدها عيسى الحقيقية، على حدّ تعبيرها.

فالكثير من المشاهد التي صورها الفيلم لا أساس لها من الصحة وهي مجانبة للحقيقة. وعوض أن يظهر الفيلم حياة عيسى كما عاشها آنذاك ببساطته، وواقعه المعيشي الصعب لأنه عاش في زمن الاستعمار، إلا أنها أقحمت فيه مشاهد لا أساس لها من الصحة، وكادت أن تحوله إلى مشاهد مكسيكية أو تركية أو هندية من الخيال. فعلى سبيل المثال، حادثة زواجه من السيدة فيراري لويزة، فأبو هذه الأخيرة كان مقيما ببلدية متوسة، التابعة حاليا لولاية خنشلة، وكان عيسى الجرموني يتردد من حين لآخر إلى مطحنة أبيها “فراته فيراري” ورآها عيسى، حين أحيى عرسا أقامه الشيخ الزاوي بالقصبة والبندير رفقة محمد الزين القصاب، وكانت السيدةالويزة حاضرة فأعجبت به، كما أعجب بها، وتم زواجه بها بعد ذلك.

كما أن لقطة استعمال العربة المجرورة بالحصان “الكاليش” في زواجه منها لا تعكس الحقيقة، لأن عيسى الجرموني كان يمتلك آنذاك سيارة من نوع “شامبور”، معتبرة اللقطة تزييفا لما كان في الواقع ولا يعكس العادات والتقاليد التي كانت متبعة آنذاك.

وتضيف أن عادات المنطقة لا تسمح للمرأة بالخروج إلى بيت زوجها في موكب مكشوف في ذلك الزمن، أو تذهب إلى المطحنة وتعتدي على صاحب المطحنة بالضرب، كما تم تصويره في الفيلم. وهذا أيضا في حد ذاته إساءة إلى المرأة بمنطقة الأوراس.

كما أن عيسى الجرموني لم يكن قاطنا بالريف، لكنه كان يسكن بمدينة عين البيضاء، وهي حاضرة، ومسكنه الأنيق مازال إلى حد الآن. وناشدت وزارة الثقافة والمسؤولين على اختلاف مناصبهم الثقافية والسينمائية وأهل الاختصاص السينمائي إعادة كتابة سيناريو يعكس فعلا حياة سفير الأغنية الجزائرية في دار الأولمبيا بباريس، حيث كان أول فنان من الجزائر ومن القارة السمراء والعالم العربي من وطأت قدماه أكبر وأشهر قاعة عرض في العالم، في سنة 1936، قبل سيدة الطرب العربي أم كلثوم التي غنت فيها في سنة 1967.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • يوغرطة النوميدي

    الفنان المرحوم عيسي الجرموني الشاوي الاصيل صاحب الحنجرة الذهبية وصاحب السيمفونية الخالدة . الف تحية تقدير واجلال واكرام لك ايها العظيم .

  • خليفة

    كان ينبغي على المخرج ان يستشير عاءلة عيسى الجرموني قبل ان يخرج فيلما لا اساس له من الصحة و لا يعكس حياة المرحوم ،و عليه فهذا الفيلم المبني على الاكاذيب يكون قد صرفت عليه اموال ذهبت في مهب الريح، و يمكن لعاءلة المرحوم ان ترفع دعوى قضاءية على هذا المخرج الذي شوه حياة احد افراد العاءلة دون وجه حق ،متى تكون الافلام التاريخية تعكس الحقيقة ؟و متى يتفطن المخرجون لمثل هذه الافلام باعمالهم العشواءية و التي تفتقر الى البحث الميداني ؟

  • ناصر

    شكرا للحفيدة على هذه التوضيحات، إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظروا الساعة !!

  • أستاذ

    حقا إننا نعاني مشكلة سيناريست ! الفنان عندنا سيناريست ومغني و مخرج و ووو اتركوا مهنة السيناريو لأهلها لأن فيها مشقة وبحث و كتابة وفي الأخير الديكور

  • Houria

    C'est malheureux de voir notre histoire falsifiée par ceux qui doivent la sauvegarder. N'importe qui est devenu producteur, acteur, scéneaste