الثلاثاء 21 جانفي 2020 م, الموافق لـ 25 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 17:27
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    يمكن للجزائر ان تستفيد من تجربتها الخاصة في معالجة ملف مالي وانزالها على ملف ليبيا مع اختلاف بعض النقاط بين الملفين كما يمكن للجزائر ان تستفيد من تجربة بعض الدول عرف جوارها حروب ونزاعات مثل ايران وحربي افغانستان والعراق في نفس الوقت او السعودية والامارات وعمان والحرب في اليمن او تركيا والاردن والحرب في سوريا يعني حماية الحدود بصرامة والمساهمة في ايجاد افضل الحلول وبخصوص القوات الاجنبية التي تتأهب للدخول الى ليبيا يمكن للجزائر تفعيل القوة الافريقية المشتركة في اطار الاتحاد الافريقي ستكون هذه القوة المدعمة دبلوماسيا في الامم المتحدة الرادع لاي قوة اجنبية تحاول القدوم الى ليبيا وتحد من شدة النزاع

  • العاتري

    يبدو لي أن الجزائر قد تأخرت كثيرا عن دعم ليبيا …بسبب ألوضع السياسي المتردي ….والمقاربة التي يمكن أن تكون ناجعة في هذه الفترة هي : اشراك دول المغرب العربي في معالجة وضعية ليبيا كونها احدى دول تالمغرب العربي مع فرض توقيف القتال وعودة حفتر الى شرق ليبيا ومنع أي تدخل أجنبي .وهذا يقتضي ارسال جيش مشترك لفرض النظام بالقوة …قد يكون لهذا المسعى تداعيات ولكنه الأقل سوء

  • أبوجمانة

    قالت الجزائر: طرابلس خط أحمر. كل أوّلها حسب معطياته.الدول الداعمة لحفتر لإسقاط طرابلس لم تفهم هذا التصريح وبدا لها غريبا ومهددا.هرولت تركيا إلى الجزائر الجديدة لفك شفرة التصريح. وطار حفتر إلى إيطاليا التي بعثت وزيرها إلى الجزائر ليستفسر الأمر، أبرقت روسيا إلى تركيا لتفهم منها ما فهمته من الجزائر المستيقضة حديثا من سبات دبلوماسي؛ النتيجة وقف إطلاق النار ليلة يناير2970، رغم أنف حفتر الذي لابد له من مخرج، ورغم أنف السعودية والإمارات الممولين الرئيسيين للقتل والفوضى، ومصر التي تبحث عن فتح المجال للشقيقة الصهيونية للتمدد من سيناء إلى حدود قلب المغرب العربي.ففهم الجميع أن مصالحهم في خطر.وداعا حفتر

close
close