الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:25
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • سامي عقلي: نسعى لضم أكبر عدد من رجال الأعمال للأفسيو

أجمع خبراء اقتصاديون ومحللون في منتدى نقاشات “الأفسيو”، الأربعاء، على ضرورة اقتلاع القاعدة الاستثمارية 51 ـ 49 والتي وصفوها بأكبر خدعة عرفتها المنظومة الاقتصادية في الجزائر، مطالبين بسن إصلاحات جذرية، وتعديل قانون الاستثمار والتخلص من المعوقات التي تجابه الراغبين في دخول السوق الجزائرية، وتوزيع عادل للثروة بين أبناء الجزائريين.

وصرح بروفيسور الاقتصاد والمناجمنت والخبير في التحليل الاقتصادي، جمال بلميهوب خلال تدخله في نقاشات منتدى رؤساء المؤسسات قائلا: “الجزائر تمر بوضع مزر، يتطلب فتح نقاشات لإيجاد مخارج للأوضاع الاقتصادية من خلال التطرق أساسا لوضع المؤسسة باعتبارها الفاعل الأساسي في الاقتصاد الوطني”، مشيرا إلى أنه لا يمكن إيجاد حلول آنية من دون تشخيص الأوضاع بدقة، حيث أنه منذ سنة 1962 يستمر الولاء للمحروقات التي تمثل 95 في المائة من عائدات من احتياطي الصرف.

كما انتقد الخبير اعتماد الاقتصاد الجزائري على قانون المالية السنوي، مشددا “الجزائر البلد الوحيد في العالم الذي يعتمد على وثيقة اقتصادية واحدة في السنة، والمتمثلة في مشروع قانون المالية السنوي”، معتبرا إياه وسيلة فقط وليس آلية لتسيير واستشراف الاقتصاد الوطني.

وبالنسبة للحراك الشعبي الأخير، يؤكد المتحدث أن الأوضاع كانت سيئة قبل اشتعال شرارة الاحتجاجات، ولهذا يجب اليوم الذهاب سريعا إلى الإصلاحات، مصرحا “ما عدا إصلاحات 1988-1990، بقية الخطوات كانت مجرد وضع دهان على الواجهة الاقتصادية ومحاولة لتزيينها”.

وأضاف الخبير أن قاعدة 51ـ49 مجرد خدعة اقتصادية، مستحيل أن يتم تطبيقها في جميع القطاعات والنشاطات الاقتصادية، داعيا إلى إعادة تقييم الاقتصاد الوطني من حيث الإحصاءات والإصلاحات الحقيقية، وفرض إلزامية اقتسام الثروة بين جميع الجزائريين.

وبالمقابل اعترف الخبير الاقتصادي فريد بورناني أن المؤسسات الجزائرية تعترضها صعوبات جمة، قائلا: “الجزائر يجب أن تدخل اليوم مرحلة تعزيز الإنتاج وتخفيض مستويات الاستهلاك من المحروقات”، مضيفا “حان الوقت لتشكيل خلية أزمة على مستوى البنوك، وإصلاح الوضع لعدم تكرار سيناريو الخليفة”.

وأقرّ دكتور المناجمنت الاستراتيجية الهاشمي سياغ، بأن الجزائر تعيش وضعا اقتصاديا صعبا تأثر بتراجع أسعار النفط إلى مستويات متدنية قائلا “يمكن تحصيل ملايين الدولارات من المؤسسات المصغرة، خاصة مع تطور الدفع الالكتروني والأموال الرقمية”، مشددا على ضرورة الخروج من عباءة النفط.

رئيس منتدى رؤساء المؤسسات سامي عقلي:
نسعى لضم أكبر عدد من رجال الأعمال للأفسيو

أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات سامي عقلي، أن الأفسيو أصبح فضاء للتحاور والنقاش بين رؤساء المؤسسات والخبراء والمحللين حول مختلف الأوضاع التي تعيشها الجزائر، قائلا “نسعى لضم وجمع اكبر عدد من الأعضاء والمنخرطين بطرق وآليات قانونية ونافعة ومفيدة بالنسبة للمؤسسة الاقتصادية، ونلتزم بذلك على مستوى “الأفسيو” من أجل الدفع بالاقتصاد الوطني”.

وقال عقلي على هامش أول عدد لنقاشات منتدى رؤساء المؤسسات، المنظم أمس بمقر “الأفسيو” أنه سيتم بدءا من الأسبوع المقبل تنظيم دورات تكوينات لصالح أصحاب المؤسسات، تهدف إلى تقوية المؤسسة وتعزيز مردوديتها، وتمثل هذه النقاشات حسب عقلي، فرصة لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والمالية للجزائر.

القاعدة 51 ـ 49 سامي عقلي منتدى رؤساء المؤسسات

مقالات ذات صلة

600

14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لحسن مبارك

    نسبة 51% نسبة متواضعة بالمقارنة مع ال 95% التي تمثل نسبة مساهمة المحروقات في عائدات البلاد من العملة الصعبة و التي هي مال عام ملك للشعب كله هي امانة الشهداء فبدل التحرك باتجاه الحفاظ على المال العام و العمل على ضمان حق اجيال الغد فيه يعمل بعض المنحرفين المحتالين كسر هذه القاعدة لاختلاس المال العام و الاستيلاء على الغلة و راس المال معا و بدل حداد و ربراب يظهر الف حداد و الف ربراب فتصيب البلاد افة قارون و فرعون معا
    الجزائر بنت الشهداء و كلنا اباناؤها فكلنا احفاد الشهداء و اللعنة على الخونة القدماء منهم و الجدد
    للجزائر رب يحميها و رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

  • شخص

    سبحان مغيّر الأحوال، بعدما كانت هذه القاعدة (شبه قرآن) يطالها المدح و المسح و التزلف و الإطراء و بأنها قاعدة حكيمة من رجل حكيم طبقت لـ 20 سنة حفاظاً على السيادة الوطنية، ها هي الآن بقدرة قادر أصبحت خدعة و خطأ جسيم في الاقتصاد ؟ لماذا لم تقل ذلك يا حضرة الخبير لبوتفليقة و جماعته طيلة هذه المدة ؟ أنت إذن شريك في انهيار الاقتصاد الوطني !

  • ابراهيم

    من وقت ليس بالطويل كانت القاعدة تعتبر تقديسا لدى السلطة و من يطالب بنزعها يشكك في وطنيته ..تعفنت الامور خرج الشعب الى الخارج لم يعد هناك اي دراسات اقتصادية من كان يقدس البارحة اصبح اليوم بكامل معارفه يؤكد انها خدعة اقتصادية …التفريج الاقتصادي هدفه شراء السلم و لاغير ذلك في انتظار النوايا الحسنة و لسنى نرى لها افق ولو في الامد البعيد …
    ربي لطفا بالجزائر .

  • محمد☪Mohamed

    هكذا .. إصلاحات ليس لنا بعد رئيس وحكومة , وبدئتم بالقاعدة 51 ـ 49 وتقسيم ثروة البلاد بين الجزائريين أو أعظاء الأفسيو (شعال نسبة الجزائرييين …%) , كل هده أفكار مبكرة أعتقدها تاع إنتهازيين .
    ثركتو الأولويات ورحتو للثروة .
    المرحلة هذه صعبة وحساسة لازملها رئيس وحكومة مسؤلة , ماشي هذو ليتحاسبو من بعد .

  • محمد البجاوي

    .قاعدة 51 ـ 49 أكبر خدعة.. ويجب تقسيم ثروة البلاد بين الجزائريين
    ثروة لبلاد قسمت على الجزائريينن بطريقة 40 مليون و ما فوق للبرلماني والاخرون بكل الامتيازات وووووو و 2مليون لعمال البلدية بلا امتيازت

  • Populiste

    القطاع العام هو قانونيا عند الموثق ملك للشعب .. هناك عدة تسميات sa sarl eurl الا القطاع العام لم تكن له تسمية عند الموثق..الراعي الاول لاملاك الدولة ليست الحكومة و لاكن الخزينة العامة..هاذوا الباندية اخرجوا اموال الجزاءريين من الخزينةووضعوها في الحكومة و اصبحوا هم المالكين عن طريقة خدعة وهي مال الحكومة…اما عند المال الخاص فهاذا يخصهم يعملوا واش يحبوا عندهم الموثق هو الضامن للاطراف المشتركة

  • جلول الجزائر

    هذه القاعدة 51/49 منذ حوالي 08 سنوات وأنا أطالب في الغاءها هنا في هذا الموقع و الارشيف موجود .
    والغاء القاعدة لا يكفي بل يجب تكييف ظروف الاستثمار مع الواقع . والجاذبية للاستثمار سيئة جدا ومدمرة للاستثمار المحلي و الاجنبي بثفة خاصة
    الادارة المحلية ثقيلة جدا و بطيئة بأقل من السلحفاة و شرط الترخيص المسيق من الادارة شرط تعجيزي وخطير
    لذا نطالب بالسماح لاصحاب الاموال المحلية و الاجنبية بتجسيد مشاريعهم و بالتزامن تقوم الادارة بانجاز الشق الاداري و اذا حدث مشكلا ما فالعدالة هي التي تفصل
    و الادر اج في الولايات و الوزرات قتلت ألاف المشاريع و هجرت الالاف ايضا

  • HOCINE HECHAICHI

    الحل الجذري لتخلف الجزائر المزمن يكمن في قيام الرئيس القادم و في إطار استكمال المشروع الوطني بإدخال البلاد فورا في “اقتصاد الحرب” (الذي مرت به جميع الدول المتطورة حاليا تحت تسميات مختلفة) الذي أساسه: حكم تكنوقراطي مع صبغة اوتوقراطية، الشعب النشيط والمتفاني ، التقشف الصارم ، الاستكفاء (الانغلاق) الكامل ، تنظيم النسل، تنظيف المحيط وغيرها من الإجراءات الجذرية وذلك لمدة 10-15 سنة تعقبها آليا الجمهورية الجديدة (الثانية): مزدهرة اقتصاديا و ديمقراطية سياسيا وعادلة اجتماعيا.

  • أسد الجنوب

    الى المعلق المسمى بشخص كيف لهذا الخبير ان يقول هذا الكلام في حضرة الطاغية واين سيقول كلامه ولمن سيوجه كلامه وفي اي وسيلة اعلامية او ملتقى او محاضرة سيقولها ؟

  • Alo Borto

    ……ويجب تقسيم ثروة البلاد بين الجزائريين يعني الذي يربح الكثير، فعليه أن يدفع أكثر هكذا تقسم الثروة في البلدان المتقدمة إنه من صعب جذا أن تصبح مثل ربرب غني في ضرف وجيز لهذا ختار الجزائر لأعماله

  • م. عشور

    بالاضافة الى تعليق شخص، أنا لم أفهم جملة ‘توزيع عادل للثروة بين أبناء الجزائريين’ و ‘فرض إلزامية اقتسام الثروة بين جميع الجزائريين’ وكأن الجزائريين يقتسمون الثروات بغير عدل مسبقا أيها الخبير ، فهذه العبارات صحيحة في حالة واحدة ‘العصابة VS الشعب’، ضف الى ذلك نحن الشعب لا نريد ثروات بل بنى تحتية ‘مدارس ،جامعات، مستشفيات، مطارات ، موانئ ,,,’بمواصفات عالمية، فبقطرات مائية من نعم الله كشف البريكولاج.

  • benchikh

    هذا شيء مؤسف بروفيسور بالميهوب وهل عندك بديل في ظروف صعبة ويد عاملة لاتعمل ????

  • عيساني خثير

    المال عصب الآقتصاد ومادامت بنوكنا تتعامل بعقلية التويزة فلن يفلح الاقتصاد لذالك يجب فتح راس مال البنوك للخبرة الاجنبية

  • عمر

    يعني الان يأتي الاجانب ينهبو ثرواتنا مائة بالمائة و يحكموننا و يستعبدوننا لنصبح مثل بعض الدول التي حولها الرأسماليون الغربيون لمستعمرات حتى بالقاعدة 51 49 تمكنو من نهبنا و المغادرة بأموالنا سياسة الترقيع و الخداع متواصلة

close
close