الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 16:13
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

قال الفريق الفريق أحمد ڤـايـد صـالح نـائب وزيـر الـدفـاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن المؤسسة العسكرية، ملتزمة بأداء مهامها النبيلة، باعتبار الجيش الضامن الفعلي والحقيقي لسيادة الجزائر وصون أمنها وتثبيت استقرارها وحفظ استقلالها الوطني.
وذكر الفريق أحمد ڤـايـد صالح الذي يزور الناحية العسكرية الرابعة بورقلة، بالقول “إننا ونحن نقدس العمل الميداني الذي ما فتئنا نؤديه بكل جدية وإخلاص في ظل توجيهات ودعم فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، فإننا نعتبر أن سيادة الجزائر وصون أمنها وتثبيت استقرارها وحفظ استقلالها الوطني، هي المهمة الدائمة والثابتة، بل والمقدسة للجيش الوطني الشعبي”.
ولفت الفريق أحمد قايد صالح إلى أن هذه المهمة التي يمتلك الجيش مقومات أدائها على الوجه الأمثل بروح مسؤولة وحس وطني عال وببعد نظر صائب وقويم يأخذ في الاعتبار، كافة السياقات الوطنية والإقليمية وحتى الدولية.
وخاطب ڤـايـد صالح حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني، أفراد وإطارات الناحية بالقول: “فليعلم الجميع أن الجزائر تبقى دوما فوق كافة الاعتبارات، نعم، الجزائر ستبقى دوما.. وتبقى المحافظة على مصلحتها العليا رمزا أبديا من رموز الوفاء لمن ضحوا بأرواحهم الطاهرة سواء طيلة الفترة الاستعمارية البغيضة أو هؤلاء الأمجاد من شهداء الواجب الوطني الذين منحوا لقيمة الإخلاص للوطن والمحافظة على أمنه واستقراره الرمزية التي تليق به”.
س.ع

https://goo.gl/kKsRh4
أحمد ڤايد صالح الجيش الوطني الشعبي وزارة الدفاع

مقالات ذات صلة

  • المكتب الوطني يحذر من مجهولين استغلوا ختم الحزب

    خلافات داخل "الأمبيا" تطفو مجددا إلى السطح

    طفت الأزمة الداخلية للحركة الشعبية الجزائرية إلى السطح، مجددا، بتبرؤ المكتب الوطني للحزب من اجتماع انعقد يوم 10 أكتوبر الجاري، محذرا من استعمال ختم الحزب…

    • 520
    • 2
600

8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ترمب

    السيادة الحقيقيـــة أن نأكـــل مما ننتج..ونلبس مما نصنع..وأن تكون كل صناعاتنا محليـــة وليست مستوردة…السيادة هي أن نكون أسياد وليس عبيد ننتظـــر الحاويات القادمة من اليهود والنصارى….السيادة هي أن نصنع وننتــــج من أيدينا وليس من الحاويات التي يرسلها اليهود والنصارى لنا …

  • جزائري مغترب

    هل ضمن الجيش العراقي سيادة العراق؟
    السيادة تضمن بلأخلاق، العدل ، العلم، العمل، الإنتاج. في بضع سنوات سندخل في السنين العجاف بعد أن ينتهي مخزون الدولارات. لن تجدو المال لشراء خردة روسيا أو أي دولة أخرى. و سينهار الجيش بعد أن لن تجدو ما تدفعو له، أو لن يكون بإمكان شراء أي شئ. سيحصل للجزائر مثل فنزويلا.
    ألحقو الجزائر التي حررها الشهداء قبل أن ينهار كل شئ.

  • Algerian

    السيادة أن يكون القرار بيد المجتمع الشاب ليس بيد حفنة من العجزة.

  • سليم

    نعم لقد سحقتم هذا الشعب و عن اي ضمان للسيادة
    اليس لديكم حسابات في فرنسا و سويسرا و اين يعيش ابنائكم
    قضية الكوكايين الاخير كشفت بعض من الفساد في قيادة الجيش
    و انت يا القايد سياتي وقتك

  • رياض

    “….الجيش الضامن الفعلي والحقيقي لسيادة الجزائر وصون أمنها وتثبيت استقرارها وحفظ استقلالها الوطني…”
    يا سي القايد الظامن الحقيقي هو الشعب أولا و اقتصاد قوي ثانيا…..أما كل كلام فيما سوا ذلك يبقى مجرد كلام لا يسمن و لا يغني من جوع…….للتاريخ فقط الم تكن الأزمة الإقتصادية الخانقة التي مر بها الإتحاد السوفياتي هي التي عصفت به في 1989 مع أنها كانت من أقوى الدول أنذاك.
    في زماننا الحاظر و خصوصا في المستقبل الدول التي لا تتمتع باقتصاد قوي لن تكون لديها حصانة كافية لتواجه تحديات العصر و سوف تكون لقمة للدول القوية…………………..إذا كفانا كلام فاظي.

  • khaled Laghouat

    تموتوا على الكرسي روح ترتاح راه في عمرك قريب 80 سنة

  • طاهر طالب

    السيادة تكون بالعدل و القانون على الجميع وليس بشراء السلاح وتكديسه

  • Ezzine

    هل نحن فعلا على بعد خطوات من وضع دستور البلاد المريض أصلا في حالة غيبوبة واستغلال هوانه لتمرير سياسة عنوانها “الاستقرار والأمن” للوضع العام الهش. وإذا حدث هذا، ألا يصبح الأمر الواقع قائما عموما بعد محدوديته. ماذا سوف يحدث للمهام الدستورية للمؤسسة العسكرية. هل سوف تستمر في عدم التدخل في الشؤون السياسية الارتجالية. الا يجردها بدورها هذا الإجراء المجازف من مهامها الرئيسية الدستورية. كيف سيلتزم حينئذ، الجيش بمهامه ويضمن قانونيا سيادة الجزائر تحت مضلة الأمر الواقع ضاربا عرض الحائط الدستور كاملا.

close
close