الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 16 محرم 1440 هـ آخر تحديث 15:30
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

أكّد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الخميس، سعي للقيادة العليا الدائم لمواصلة تعزيز قدرات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، وتأمين متطلبات الرفع من جاهزيته، بما يضمن تحسين وترقية الأداء العملياتي والقتالي لكافة تشكيلاته ومكوناته، وحفظا لوحدة الجزائر وسيادتها واستقلالها وأمنها واستقرارها.

وفي كلمة توجيهية له، خلال اجتماع عمل حضره قادة القطاعات وقادة الوحدات ومسؤولي المصالح الأمنية بمقر قيادة الناحية العسكرية الأولى، شدّد الفريق أحمد قايد صالح، على أن “السمة المميزة لحصائل الأعمال الإيجابية هي المردودية الميدانية، والمردودية لا تقاس كما تعودت على التذكير بذلك بصفة دائمة، قلت، إن المردودية لا تقاس إلا بالنتائج الفعلية المحققة، والنتائج المحققة هي المعيار الموضوعي، الذي يمكن بمقتضاه الحكم على جودة المستوى، بل، على رفعة وسمو الطموح الدائم إلى تحقيق نتائج أحسن، تكفل لجيشنا الارتقاء المتواصل إلى ما يتوافق مع عظمة المهام الموكلة”.

وأضاف قائلا: “إننا نؤمن بأن المشاعر الفياضة والوجدانية حيال الوطن، هي من أبجديات المواطنة الصالحة بمفهومها العميق والشامل، هذا المفهوم الذي يبقى بحاجة أكيدة وماسة، بل وملحة إلى ترجمته إلى وقائع ملموسة وميدانية، أي أن العمل الإيجابي المخلص والملموس تجاه الوطن هو المقياس الساطع على متانة الانتماء إلى الوطن، ومن هنا ينبثق المبدأ العملي والميداني، الذي نسير على هداه في الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، تماشيا مع ما تهدف إليه الرؤية السديدة لفخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، قلت، هذا المبدأ العملي الذي ما انفك يعزز في نفوس الأفراد مشاعر حب الوطن، ويكرس القيمة الصحيحة والثابتة، أن كل خطوة يتم قطعها لفائدة جيشنا ووطننا، هي تكريس لمبدأ، لا عزة إلا بعزة الجزائر ولا فخر لأبنائها إلا بفخر الوطن”.

وقال الفريق أحمد قايد صالح إن “من أبرز مظاهر فخر الوطن ورفعة شأنه، هو ذلك الشعور الصادق والعفوي الذي ينتاب أفراد الجيش الوطني الشعبي وهم يجوبون كل أرجاء الوطن ويذودون عن حياضه، شعور يزداد دفؤه وتشتد حرارته عندما يستحضرون يوميات تاريخهم الوطني المجيد، الذي تشهد عليه تلك المواقف المبدئية والشجاعة التي وقفتها الثورة التحريرية المظفرة، وباركها، بل ودعمها الشعب الجزائري برمته، تجاه المخططات الاستعمارية، الثورة التحريرية التي كانت على استعداد كامل رغم التضحيات ورغم الصعاب، أن تستمر مئة سنة أخرى، من أجل استرجاع شبر واحد من أرض الجزائر”.

https://goo.gl/uZBvvr
الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح الناحية العسكرية الأولى

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close