الخميس 27 فيفري 2020 م, الموافق لـ 03 رجب 1441 هـ آخر تحديث 01:05
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

بقلمجمال غول

قرعة الحج وكثرة العج

  • ---
  • 4
ح.م

الحج أحد أركان الإسلام الخمسة الذي ارتبط بالاستطاعة الجسدية والمادية، وتوسعت هذه الاستطاعة في الأزمنة الأخيرة إلى استطاعة إدارية تنظيمية تمثلت في الحصول على دفتر الحج عن طريق القرعة أو عن طريق رحلة البحث عنها في مكاتب وبيوت وحتى جيوب المسؤولين الذين يحظون بتلك الدفاتر كل عام وبأعداد لا يعلمها إلا الله ثم موزعوها، التي تصطدم أحيانا بجدار المقابل المادي الذي قد يُفسد الحج من أساسه!

تعدّ القرعة إحدى الآليات العادلة التي وظّفها بعض الأنبياء ولو على أنفسهم كما وقع لسيدنا يونس عليه السلام عندما كان على متن السفينة ولم يكن بدٌّ من تخفيف حملها إلا أن يُلقى أحدهم في البحر، فلجؤوا إلى القرعة التي أخرجته ليكون هو الملقى في البحر. فقال عنه ربنا عز وجل: (فساهم فكان من المدحضين) كما أن نبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أرشد إليها كآلية للحل عندما تتنافس أمته لإدراك بعض الفضائل كما ورد في فضل الأذان والصف الأول إذ قال عليه الصلاة والسلام: “.. ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا”.

وإذا كانت القرعة بهذه الفاعلية من حيث حسم التنافس بالمساواة بين الناس جميعا وبالعدل الذي سيرضى به الجميع، فهل هي كذلك في الحالة المعمول بها في التنافس على فريضة الحج؟

لطالما شاب عملية قرعة الحج بعض الغموض وبعض الاختلالات في طريقة تنظيمها من عدة جوانب، لتزداد تلك الشوائب والاختلالات مع قرار إجراء التسجيل عن طريق الموقع الإلكتروني المسمّى بـ”بوابة التسجيل الإلكتروني” التابع لوزارة الداخلية مع قرار إجراء القرعة لسنتين متواليتين هما 2020 و2021.

وبمعاينة بسيطة للقرعة التي أجريت يوم السبت 14 جمادى الآخرة 1441 الموافق لـ08 فيفري 2020 تطفو جملة من التساؤلات منها :

أولا: كيف يُقسّم العدد الإجمالي للحجاج الجزائريين الذي بلغ هذا العام 41500 على البلديات؟
هل هو بعدد السكان؟ أم بعدد المسجلين في القرعة في تلك البلدية؟ أم بمعيار آخر؟
إذا كان بعدد السكان في كل بلدية، فأيُّ إحصاء يُعتمد في ذلك؟ هل هو إحصاء سنة 2008 أم إحصاء جديد مع العلم أن الترحيلات الأخيرة قد غيَّرت عدد سكان كثير من البلديات ارتفاعا وانخفاضا؟ وهل نسبة هذا العدد من عدد السكان ما هو محكم دوليا في هذا المجال وهو 1\1000؟
على سبيل المثال :

بلدية بئر خادم مُنحت هذا العام 58 دفترا وعدد سكانها حسب إحصاء 2008 هو 80000، بينما بلدية باش جراح مُنحت 75 دفترا وإحصاء نفس السنة يعطينا 93208 ساكن!
وإذا كان تحديد العدد وفقا لعدد المسجلين، فإنه ينبغي ألا يكون هناك فارقٌ في عدد الدفاتر في الولايات يتساوى فيها عدد المسجلين، غير أننا نجد على سبيل المثال أن المسجلين في بلدية باتنة وبلدية قسنطينة هو تقريبا 15700 في كل منهما غير أن عدد الدفاتر يختلف اختلافا كبيرا إذ مُنحت بلدية باتنة 245 دفتر بينما مُنحت بلدية قسنطينة 566 دفتر !
ثم هل عدد المسجلين المعتدّ به هو ما سجل في الموقع الإلكتروني أم في البلدية، أم هما معا؟
فإذا كان المعتد هو ما سجل على مستوى البلدية (التسجيل المحلي) فمعنى ذلك أن التسجيل الإلكتروني افتراضي ولا يدخل أصحابه في القرعة؟

وإذا كان التسجيل الإلكتروني يُعتدُّ به، فكيف سيجمع بينه وبين التسجيل المحلي وشروط التسجيل مختلفة بينهما إذ إن التسجيل المحلي على سبيل المثال يمنع الرجل من أن يكون مَحْرَما لعدة نساء بينما الإلكتروني يسمح بذلك، فعندما تفوز امرأة دون محرم بعد أن سجلت في الإلكتروني بمحرم ورفض ذلك المحرم في التسجيل التقليدي، فهذا يرجح اعتماد التسجيل التقليدي على الإلكتروني !

ثانيا: هل دفاتر الحج التي تُوزع على المسؤولين هي ضمن كوطة الجزائريين أم خارجها؟ فإذا كانت خارجها، فكيف تقبل بها السلطات السعودية التي تحدد عدد الحجاج المقدور على التكفل بهم نظريا، الذي يختلف كليا واقعيا بحسب المشاهادات العينية؟

وإذا كان عدد الدفاتر التي توزع على المسؤولين هي ضمن كوطة الجزائريين فكم عددها؟ وهل يمثل نسبة كبيرة أم صغيرة؟ ولماذا يحظى المسؤولون بهذا الامتياز كل عام ولو بقي ذلك المسؤول عشرات السنين في منصبه وبأعدادٍ تتفاوت تفاوت المسؤوليات وتكون أحيانا مبالَغا فيها؟ بينما يسجل في القرعة للمرة العشرين مواطنون بلغوا الثمانين من عمرهم ولم يحصلوا على فرصة الفوز وهم الذين سيزيد احتمال فوزهم لا محالة لو كانت تلك الدفاتر الموزعة على المسؤولين ضمن قرعة الحج، دون الحديث عن الدفاتر التي تبقى محبوسة في الأدراج حتى تنتهي صلاحيتها ولا يستفيد منها الذين أُحرقت قلوبهم شوقا إلى أداء هذه العبادة مرة في حياتهم .

ثالثا: ألا يَحرِم اشتراط رقم جواز السفر والرقم التعريفي للبطاقة البيوميترية في التسجيل (المحلي والإلكتروني) بعض الراغبين من التسجيل، مع أن البطاقة التعريفية التقليدية لا تزال سارية المفعول؟!

ألا يُعدُّ ذلك إلزاما بغير مُلزم مادامت البطاقة التعريفية العادية صالحة؟ كما أن من المواطنين من لا يحتاج جواز سفره إلا للحج وما لم يفز في قرعة الحج فماذا سيفعل بهذا الجواز إلا أنه ألزم بدفع مبلغ 6000 دج.

رابعا: ألا يَحرم إجراء القرعة سنتين متواليتين من لا يملك الاستطاعة لهذا العام ويملكها للعام القادم؟ فإنّ التسجيل في القرعة لم يحدد لأي سنة بل متروك للقرعة وما أفرزت، كما أن الزوجين المسجلين سيقعان في حرج في حالة فوز الزوج في قائمة 2020 والزوجة في 2021 لأن الزوج يُمنع من أن يكون مَحرما لها بحجة أنه فائزٌ في العام 2020 وهذا إن لم يمنعه الجانب المالي أصلا.

خامسا: ألا يُوقع وضع القصاصات الحاملة لأسماء المسجلين قبل يوم القرعة في أخطاء تكون تبعاتها حرمان بعض المسجلين من المشاركة في القرعة أصلا فضلا عن أن يكونوا من الفائزين في حالة ما إذا نسيت أسماؤهم أو أخطؤوا في عدد قصاصاتهم بحسب عدد تسجيلاتهم؟

سادسا: أليس من الغموض المحير للفائزين في القائمة الاحتياطية عندما لا يوضح مصير هذه القائمة؟ هل هي خاصة بحج 2020 أم 2021 وهل سيكونون من حجاج السنة الثانية تأكيدا أم لا؟

عندما يجاب عن هذه التساؤلات سنكون على استعداد تام من أجل إصلاح الاختلالات التي كثيرا ما أوقعتنا في حرج، وعندئذ ستكون قرعة الحج قرعة يستوي فيها جميع الجزائريين (الذين إن لم يتساووا أمام العبادة هل سيكون التساوي محسوما بينهم في مجالات أخرى؟) وتزداد احتمالات الفوز فيها لكل المسجلين، ولا نملك بعد ذلك إلا التسليم بما أفرزته القرعة بكل رضا وارتياح في انتظار تحديد قائمة الحجاج النهائية التي تُحدد ليلة القدر كل عام من قبل رب العالمين للذين أذِن لهم أن يُلبُّوا نداء إبراهيم عليه السلام منذ قرون كما قال تعالى: (وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق) فترتفع بعد ذلك الأصوات بالتلبية بدل رفعها بالاحتجاج.

ملاحظة: العج هو رفع الصوت بالتلبية واستعرته هنا كناية عن ارتفاع أصوات المحتجين عن ظروف وشروط القرعة.

مقالات ذات صلة

  • بيوتٌ غير مطمئنّة!

    يُجمِع الأئمّة، عبر كافّة مساجد الوطن، على أنّ المشاكل الأسرية في البيوت الجزائريّة، قد تفاقمت خلال السّنوات الأخيرة بصورة رهيبة، حتى لا يكاد يمرّ بالإمام…

    • 101
    • 0
  • اقرأ التاريخ إذ فيه العبر..!

    قبل أيام قليلة، أدلى سمو وزير الخارجية الأمير/ فيصل بن فرحان بن عبد الله بتصريح اعلامي، عقب استقباله من قبل فخامة الرئيس عبد المجيد تبون.…

    • 70
    • 1
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أبو نوفل

    ماشاء الله عليك …وفيت وكفيت…

  • عمور

    (ملاحظة: العج هو رفع الصوت بالتلبية واستعرته هنا كناية عن ارتفاع أصوات المحتجين عن ظروف وشروط القرعة)
    المصطلحات الشرعية تبقى شرعية ومقدسة ولاتُستعار للتعبير عن الاحتجاجات ’ والتلبية لايُعبر بها عن اصوات فيها سب ولعن وفحش’فأرجو أن تنتبه لهذا الأمر ياأستاذ ..فهكذا اساليب ستؤدي الى تمييع الاسلام وتحويله عن معناه الحقيقي ’كما جعل البعض من التكبير صراخا يُهتف به في ملاعب الكرة ويُقرن بأسماء أشخاص..والله المستعان

  • قارئ وأديب

    المعروف لغويا أن # العج # هو صياح النعاج والضجيج الذي تحدثه عند رجوعها من المرعى في المساء بحثا على أبنائها ” خرافها ” المبعدين عنها في النهار ومن يرى غير ذلك إيروح يقرا لتحسين رصيده اللغوي

    ((عجي يانعاجي
    لخرافك تناجي ))
    قالها / إمرؤ القيس

  • استاذ

    (تمخص الجبل فولد فأرا )
    وهنا تمخض من يسمي نفسه (قارئ وأديب) فلم يلد لنا فأرا ولا جربوعا وانما ولد نعجة وهمية تبعبع وهو يبعبع معها
    وانا اقول لك روح تقرا ليس لتحسين رصيدك اللغوي ولكن لتتعلم قبل ان تتكلم ولن اشرح لك الموضوع لأن الجهل المركب يحول بيني وبينك …سلاما

close
close