الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 21:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف
  • بوشريط: سنجتمع بممثلي الوزارة قريبا لترسيم المقترحات

سيجتمع ممثلو اتحاديات النقل الخاص، خلال الأيام القليلة المقبلة، بمسؤولي وزارة النقل والأشغال العمومية، لمناقشة وترسيم المقترحات المطروحة بشأن ملف تجديد الحظيرة الوطنية لحافلات النقل الخاص، المتمثلة بالشروع في مفاوضات مع المصنعين المحليين لتخصيص “كوطة” 5 آلاف مركبة ستوجه إلى الناقلين كل سنة مع الاستفادة من قروض دون فوائد لتسديد قيمة المركبة بالتقسيط على مدار 5 سنوات.

وكشف رئيس الاتحادية الوطنية للناقلين الخواص، الأحد، في تصريحات لـ”الشروق”، أنه بحسب الاتفاق الذي حدث بين ممثلي الناقلين ومسؤولي الوزارة، فإن جلسات الحوار ستجدد بين الطرفين، خلال الأيام المقبلة، من أجل مناقشة مشاكل القطاع، في مقدمتها ملف تجديد الحظيرة الوطنية، وكذا  المفاوضات التي باشرتها الحكومة مع مركبي المركبات، بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي وترسيم آليات تجديد الحافلات ونوع القروض التي ستوجه إلى الناقلين .

وذكر المتحدث أن المفاوضات التي شرعت فيها الوصاية، حسب ما توفر من معلومات لدى الاتحادية، تسير في طريقها الصحيح، على أن يتم خلال الاجتماع المقبل، الخروج بقرارات نهائية لتمكين الناقلين من تجديد حافلاتهم، لاسيما تلك التي تجاوز سنها 20 سنة فما فوق، موضحا أنه في ظل تجميد نشاط استيراد المركبات بشتى أنواعها وغياب حافلات جديدة في السوق الوطنية سواء الرسمية أم الموازية، لا يوجد حل آخر، باستثناء الشروع في مفاوضات مع المصنعين المحليين وتخصيص “كوطة” للناقلين، مع تمكينهم من الاستفادة من قروض دون فوائد لتسديد قيمة المركبة بالتقسيط.

وأضاف المصدر أن ملف الحظيرة الوطنية، طرح، في آخر لقاء مع مصالح وزارة النقل، على الوزير عبد الغني زعلان، الذي تعهد بإيجاد الآليات المناسبة والخروج بقرارات في أقرب الآجال، لاسيما أن عدد الحافلات القديمة يعرف ارتفاعا من سنة إلى أخرى بسبب تجميد الحكومة لعملية استيراد المركبات، إذ تشير إحصائيات إلى وجود أزيد من 80 ألف مركبة “خردة”، تثقل كاهل المواطن البسيط الذي يدفع مقابل خدمة جد رديئة، فضلا عن حوادث المرور التي يتسبب فيها هذا النوع من المركبات.

مقالات ذات صلة

  • سوق الجملة بالسمار مهدد بالغلق

    التهاب في أسعار المواد الغذائية عشية عيد الأضحى

    تشهد الكثير من المواد الغذائية المستوردة ارتفاعا ملحوظا في أسعارها، وهذا بسبب ندرتها واقتراب نفادها في سوق الجملة، وتأتي في مقدمة هذه المواد الغذائية الحبوب…

    • 1441
    • 2
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • 0

    كل السبل مغلوقة على المستوردين لكل انواع المركبات باستثناء عدد قليل من نهاب الخزينة العمومية الخردة للزوالي و الجديدة اليكم تضحكون على المروك و تمرمدوا في شعبكم لكي يبقى متخلف و ضعيف غنيمة سهلة للعديان و لماذا تمنعوا الناس اللي يجيب لروحو يجيب و لو سيارة او حافلة او تراكتور نتاع 10 سنين او اكثر بفحص تقني يؤكد سلامة المركبة او اي عقار اخر الذي نحن في اشد الحاجة له ارحلوا في بعض الاحيان م 6 مثلكم مثله

  • كاره

    سيناريوا اوسانج تتكرر ولا تفيد لتغيير العلاليب السردين المصدية المتحركة وقفافيص تايوان التي هي حافلات النقل الحضري التي يزيدوا فيها في الاسعار وهي تشبه النقل الجماعي لقندهار…وبماكوا وتزيد تتدهور كلما يزيدوا في الاسعار…كلهم يعرفوا غير النهب والزيادات ضد المواطنين ومسؤول يسافر ب1er classe عبر طائرة فقط لتنقل بين العاصمة وعنابة و لكي يواصلوا يكذبوا وينافقوا “غاذي نديركم وغاذي نعملوكم ووو”حتى تجديد النقل في خبر كان وشجعوا هؤلاء اصحاب نقل يبتزون بأسعار…فماذا ننتظر من ذيول فرنسا كذبة ؟

  • بوناب

    دولة تستخف بأرواح الناس، لا يوجد في العالم نقل عمومي يملكه الخواص الأفراد، وحتى وإن تملكه شركات خاصة وليست أفراد، فوزارة النقل هي من تشرف على تنظيمه، صراحة هذه ما بقاتش دولة، فوضى عارمة