-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الناطق الرسمي لحركة حماس محمد نزال في منتدى الشروق:

قريع قال لنا: أريد أن يكون اعترافكم بإسرائيل شفافا مثل الكريستال!

الشروق أونلاين
  • 7789
  • 0

اعتبر محمد نزال، عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن الزيارة التي يقوم بها خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي للحركة إلى القاهرة تأتي في إطار محاولة المصريين لإنقاذ الحوار الوطني الفلسطيني وخاصة بعد الأحداث الأخيرة التي عرفتها الضفة الغربية.

  • ورأى نزال الذي حل مساء أمس الأربعاء ضيفا على “الشروق اليومي” عدم وجود رابط بين زيارة مشعل التي جاءت بدعوة مصرية والخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الماضي في جامعة القاهرة. كما قال ضيفنا إن حركة حماس لم تبلغ بأي خطة أمريكية بخصوص الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي.
  • ومن جهة أخرى، فقد أثنى عضو حماس على خطاب أوباما من حيث اللهجة التي جاء بها، ولكنه قال بأن المطلوب هو في ما إذا كان الرئيس الأمريكي قادرا على تحويل ما طرحه من قيم ومبادئ إلى واقع عملي، وهل سيستطيع تحدي مراكز القوة والنفوذ داخل الولايات المتحدة، والأهم اللوبي الصهيوني المتغلغل داخل القرار الأمريكي.
  • وردا على سؤال حول مطالبة أوباما من حماس بضرورة الاعتراف بإسرائيل، قال ضيف “الشروق اليومي” أن الفلسطينيين لم يكونوا ينتظرون من أوباما أكثر مما جاء به، لأن بعض العرب يطالبون حماس بذلك، بل الفلسطينيين أنفسهم بدليل أن أحمد قريع، مسؤول فتح قال لنا ذات مرة بالحرف: “عليكم الاعتراف بإسرائيل اعترافا شفافا كشفافية الكريستال”.
  • وفي موضوع الحوار الوطني، جدد السيد محمد نزال الشروط التي تتمسك بها حماس، هي لا لسلام فياض رئيسا للحكومة ولا للاعتراف بإسرائيل.. وكشف في هذا الصدد أن المصريين أبلغوا حماس بأن الأمريكيين والإسرائيليين يريدون سلام فياض رئيسا للحكومة المقبلة، ولذلك سارع محمود عباس إلى تشكيل الحكومة وجعل فياض يخلف نفسه فيها قبل انتهاء جولات الحوار..
  • وأوضح محدثنا أن فياض “يمثل البرنامج الأمريكي وبالتحديد هو يطبق برنامج الجنرال دايتون”، مع العلم أن هذا الجنرال يشرف على تدريب الأجهزة الفلسطينية التي يقول السيد نزال أنها ستتولى مهمة قمع المقاومة الفلسطينية..    
  • ويرى نزال أن جولات الحوار الوطني السابقة فشلت بسبب التدخلات الخارجية وليس بسبب التدخلات الإيرانية والقطرية والسورية كما يزعمون، مشيرا إلى أن الأهم في الوقت الراهن هو كيفية التوصل إلى تشكيل الحكومة وبعدها يكون الحديث عن الإسم الذي يترأسها..
  • “أطراف عربية أخبرتنا أن إسرائيل لن تنفذ العدوان على غزة”
  • طالب محمد نزال في ندوة “الشروق اليومي” بحركة سياسية فلسطينية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 2007 وإعادة الإعمار، رافضا الربط بين هذه العملية وتفاهم الفلسطينيين مثلما تشير إلى ذلك بعض الجهات الغربية والعربية. ونفى السيد نزال المعلومات التي أوردتها بعض التقارير والتي مفادها أن حركة حماس كانت قد أعلمت بالعدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع، وقال في هذا الشأن “هذه المعلومات ليست صحيحة، بل بالعكس، فقد أبلغتنا بعض الأطراف العربية بعكس ذلك”. ولكنه امتنع عن كشف هذه الأطراف..
  • كما رفض الحديث عن وجود تنسيق مباشر بين إسرائيل وعناصر من حركة فتح خلال العدوان، ولكنه كشف أن قوة داخل السلطة التي يقودها محمود عباس كانت بانتظار سقوط وانهيار الحكومة التي تقودها حماس ومن بين هؤلاء محمد دحلان.   
  •  ومن جهة أخرى استبعد ضيف “الشروق اليومي” حدوث هجوم إسرائيلي على قطاع غزة على المدى القريب لعدم وجود مؤشرات على ذلك، مشيرا إلى أن أولوية الإسرائيليين هي ضرب الجمهورية الإسلامية الإيرانية، “هناك اتفاق داخل إسرائيل على أن إيران تمثل الخطر الاستراتيجي على إيران”. وأكد أيضا أن هناك هواجس إسرائيلية بسبب دعوة أوباما إلى فتح حوار مع هذه الدولة.
  •  
  •  “نتلقى الدعم من إيران وتركيا وليس من العرب”   
  • قال ضيف “الشروق اليومي” إن بعض الأنظمة العربية  “تغطي تقصيرها وتواطؤها تجاه الفلسطينيين بالهجوم على إيران ..” واعتبر السيد نزال في رده على سؤالنا حول علاقة حماس بهذه الدولة التي تقاطعها بعض الدول العربية، أن هناك مبالغة كبيرة جدا في الحديث عن الخطر الإيراني، وقال “نحن العرب والمسلمين ليس من مصلحتنا افتعال معارك مع إيران وصنع أعداء وهميين ..”. وقال العضو السياسي في حماس “إنه إذا كان العرب يبحثون عن السلام مع إسرائيل فعليهم أن يبحثوا أيضا عن السلام مع إيران التي تربطها قواسم مشتركة مع العرب”.
  • وأشار محدثنا إلى أن الفلسطينيين يتلقون الدعم من إيران وتركيا، وهما دولتان إقليميتان، وظهر ذلك خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على المستويين الشعبي والرسمي، حيث يتذكر الجميع الموقف الشجاع لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي غادر ملتقى دايفوس احتجاجا على الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في الوقت الذي بقي الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى جالسا إلى جانبه..
  • وأشاد السيد محمد نزال بالموقف الإيراني “المتميز”، مؤكدا أن هذه الدولة كانت وفية لكل تعهداتها وتقدم دعما ماليا رسميا لحكومة إسماعيل هنية مثلما وعدت بذلك منذ قيام هذه الحكومة.
  •  
  •  
  • أشاد بالموقف الرسمي والشعبي من العدوان على غزة
  • محمد نزال يرحب بكل تواصل مع الحكومة الجزائرية
  • رحب محمد نزال بالوساطة العربية لدفع الحوار الفلسطيني الفلسطيني خصوصا إذا كان من الجزائر، التي أبدت مساندة رسمية وشعبية كبيرة أثناء العدوان على غزة، متسائلا عن سبب اتفاق العرب على منح وكالة الحوار لمصر.
  • وقال نزال بأنه جاء إلى الجزائر بناء على دعوة من حركة التغيير المنشقة عن حركة مجتمع السلم، لحضور ملتقى خاص بالمرحوم الشيح محفوظ نحناح، مؤكدا استمرار التواصل مع الحكومة الجزائرية، التي لم تتأخر في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني.
  • وأبدى محمد نزال ترحيبا كبيرا بأي اتصال مع المسؤولين الجزائريين، قائلا: “لا شيء يمنع ذلك، خصوصا إذا كان الوقت يسمح بذلك”، دون أن يكشف عما إذا كان تلقى اتصالا رسميا من السلطات الجزائرية، للحديث حول الشأن الفلسطيني وتدهور الوضع في العلاقات ما بين حماس وفتح، بسبب تجدد المواجهات فيما بينهما.
  • ووصف ضيف منتدى الشروق أي تواصل مع الطرف الجزائري بالخطوة الجيدة، “التي لا يمكن بأي حال من الأحوال عدم الترحيب بها”، خصوصا وان الموقف الجزائري خلال العدوان على غزة كان جد مشرف، فقد كان الشعب جد متميز، بالنظر إلى المظاهرات والمسيرات التي عمت الشوارع، ورغم حالة الطوارئ التي تمنع ذلك، “إلا أن السلطات الجزائرية قررت غض بصرها”.
  • مجددا ترحيبه بكل جهد عربي، “غير أن العرب التزموا بأن يمنحوا وكالة الحوار لمصر”، وكان ذلك بقرار رسمي عربي، “ولا أدري إن كانت هناك جهة عربية يمكنها أن تؤثر على الحوار”.
  •  
  • علي فضيل، المدير العام للشروق:
  • “عشنا العدوان على غزة بكل جوارحنا”
  • أشاد المدير العام لجريدة الشروق علي فضيل، بما أنجزته المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي، وما ثبتت عليه بعده، وقال المدير خلال كلمته الترحيبية بضيف منتدى الشروق أمس، “إننا عشنا الحرب بكل جوارحنا، والمأساة التي حلت بالشعب الفلسطيني من فرط تداعياتها قد عايشناها”.
  • وخاطب الأستاذ علي فضيل الضيف، “نحيي فيكم من خلالكم أيها المجاهد صمود الفلسطينيين ورفضكم الخضوع للإملاءات والشروط الأمريكية والإسرائيلية”.
  • وذكّر المدير بموقف الشروق الثابت من القضية الفلسطينية الداعم للمقاومة، ولحقوق الشعب الفلسطيني، كما حيى “الصمود البطولي” الذي أبداه الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستين سنة، تاريخ بداية المأساة.
  •  
  • ويتساءل عن طريقة توصيل المساعدات الشروقية
  • وفي معرض حديثه عن بطولات الشعب الفلسطيني ومقاومته، تناقش المدير العام مع “نزال” عن السبيل التي يمكن من خلاله توصيل المساعدات التي رصدتها الشروق للفلسطينيين، وشدد علي فضيل على أن تصل هذه المساعدات إلى مستحقيها من عائلات الشهداء.
  • وكانت الشروق قد طبعت، بعد انتهاء العدوان على غزة، عددا خاصا من الجريدة، خصصت مداخيله للعائلات الفلسطينية المتضررة منه، وهو ما أكده مديرها من على منبر الجزيرة مباشر.
  •  
  • موقع الشروق تحول إلى فضائية غداة العدوان
  • قال محمد نزال إنه كان يتابع تغطية الشروق للعدوان الإسرائيلي على غزة، وأشاد نزال كثيرا بموقعها الالكتروني الذي “تحوّل إلى فضائية تنقل الحدث في وقته” وموجها تحية خاصة لكل عمال الشروق.
  •  
  • نزال: نبحث عن ثقب في الجدار الأوربي
  • قال محمد نزال إن حركة المقاومة الاسلامية تبحث عن “ثقب في الجدار الأوربي” من أجل تفعيل تواجدها في هذا المسار، وأكد عضو المكتب السياسي لحماس أن نظرة حماس للجانب الأوربي تعد استراتيجية، خاصة وأن الأوربيين أضحوا “ذيلا للأمريكان”، حسب تعبيره، وشدد على أن تحرك الحركة على هذا الصعيد يعد أكثر من ضروري.
  •  
  • دولة يهودية ويهودية الدولة
  • فرق ضيف الشروق خلال حديثه أمس بين المصطلحين الرائجين في وسائل الإعلام، “دولة يهودية ويهودية الدولة”، مشددا على ضرورة أن ينتبه العرب لهما. وقال “نزال” إن مصطلح “دولة يهودية” يعني دولة ذات طابع ديني يهودي، لكنها تقبل الأقليات غير اليهودية العيش في كنف هذه الدولة. لكن مصطلح يهودية الدولة، هو ما يروج له الاسرائيليون، والذي يعني أن الدولة تكون يهودية صرفة دون قبول أي أقليات أخرى، وهو ما يثبت، حسب المتحدث، عنصرية الإسرائيليين، داعيا في الوقت ذاته كل الأطراف إلى تحمل مسؤولياتها “تجاه ما يروج له هنا وهناك”، حسبه.
  •  
  • محمود عباس رئيس فاقد للشرعية، ونتعامل معه كواقع مفروض
  • جدد، محمد نزال، موقف حركة حماس من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، التي تعتبره رئيسا فاقدا للشرعية، وقال نزال في معرض رده على سؤال الشروق حول الهدوء الذي شهدته تصريحات المسؤولين في حركة حماس تجاه محمود عباس ابو مازن، إن “عباس رئيس فاقد للشرعية لكننا نتعامل معه من منطلق أن الظروف فرضته”، مشيرا إلى أن “الرئيس” قد رفض أن يستمد شرعيته من الشعب الفلسطيني، وفضل أن يستمدها من الجامعة العربية.
  •  ومعروف أن ولاية محمود عباس كانت قد انتهت في شهر سبتمبر من العام 2008، ورفض حينها تنظيم انتخابات رئاسية، لتدخل الجامعة العربية على الخط، وتمنح ما صار يعرف بالتمديد لمدة عام كامل للرئيس الفلسطيني.
  •  
  • أحداث قلقيلية تعري أجهزة في السلطة
  • اعتبر عضو المكتب السياسي لحماس أحداث مدينة قلقيلية حدثا آخر يعري تصرفات أجهزة السلطة، وأكد نزال أن تعليمات قد أعطيت لكوادر حماس في الضفة الغربية بعدم تسليم أنفسهم لأي جهة تحاول اعتقالهم، وأن تدافع عن نفسها في أي ممارسات من هذا النوع.
  • ووصف ضيف منتدى الشروق الوضع في الضفة بأنها “أرض محتلة”، وقال، في إجابته عن سؤال حول “شرعية” الاعتقالات بحسب منفذيها من أجل ضبط الأمن، “عند الاحتلال لا نحتاج إلى أخذ رخصة من أحد”، بل “إن الواجب الشرعي والوطني والأخلاقي والإنساني يفرض علينا مقاومة الاحتلال والوقوف في صف شعبنا”.
  • وعند سؤال حول نظرة حماس إلى هذه الأجهزة، وهل تنظر لها بنفس العين للاحتلال، قال نزال إن هناك اختلافا جوهريا في التعامل مع هذا وضع، وقال الضيف إن الاحتلال “تجب مقاومته بصورة عامة ودون تفريق”، في حين قسّم الأجهزة الأمنية الفلسطينية إلى واحدة مغيبة عناصرُها، وثانية تسترزق من هذا العمل، وثالثة تطبق أجندة وبرامج معينة، مضيفا أن لكل قسم حكم وطريقة التعامل معه.  
  •  
  • الانتخابات القادمة ستكون مزورة ولن ندخلها إلا بضمانات
  • رجح عضو المكتب السياسي لحماس، أن يطال التزوير الانتخابات الفلسطينية القادمة، وقال في المنتدى: “إذا كانت هناك انتخابات فلسطينية فإن آلة التزوير ستطالها بلا شك”، مؤكدا أن حماس “لن تدخل إلى المعترك الانتخابي إلا إذا تلقينا ضمانات حول السير الحسن لها”.
  • وحول طبيعة هذه الضمانات، قال نزال إنها ضمانات آلية بحتة، حول كيفية إجراء الاقتراع بصورة شفافة يفصل فيها الصندوق، مشددا على أن هذه الضمانات إذا ما توفرت فإن “حركة المقاومة الإسلامية حماس هي التي ستفوز بلا شك” حسبه، مستشهدا برئيس وحدة الشاباك الذي أكد، قبل أيام، أن “حماس ستفوز في أي انتخابات ستجرى لاحقا” حسب المتحدث دائما.
  •  
  • مقتطفات
  •  
  • * كشف محمد نزال بأن رئيس الوفد المفاوض في القاهرة أبو قريع طلب من حماس الاعتراف بإسرائيل قائلا: “عليكم أن تعترفوا بإسرائيل بشفافية لا تقل عن شفافية الكريستال”.
  •  
  • * تساءل ضيف الفوروم عن كيفية مطالبة البعض إيران بأن تشارك في دفع العدوان على غزة، في حين أن جيراننا العرب لم يشاركونا ذلك.
  •  
  • * قال نزال بأن حركة حماس لم تكن تنتظر أبدا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما الاعتراف بفلسطين.
  •  
  • * أكد عضو المكتب السياسي لحماس بأن اللوبي اليهودي هو من فجر قضية لوينسكي في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، بدليل أن لوينسكي هي يهودية، بغرض التأثير على مجرى الأحداث في المنطقة.
  •  
  • * دعا نزال إلى ضرورة أن تستمر المقاومة لتشكل سلاحا خاصا ضاغطا، في ظل جمود الساحة السياسية الفلسطينية.
  •  
  • * الانفتاح في العلاقات مع أوروبا أضحى خيارا لا مفر منه لدى حماس، بما يمكنها من كسر الجدار ما بينها وبين المنطقة الأوروبية، في ظل الترويج لسيطرة الولايات المتحدة على كل الموقف الأوروبية اتجاه القضية الفلسطينية.
  •  
  • *أشاد ضيف الشروق بالنتيجة التي حققها الفريق الوطني مع الفريق المصري، من خلال تسجيل ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد فقط، وهو ما جعل مدير الشروق يهدي هذا الفوز إلى كافة سكان غزة.
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!