-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد زيارة لجان الكاف للملعب والفنادق والبنى التحتية

قسنطينة في أتم الاستعداد لاحتضان كأس إفريقيا للمحليين

ب. ع
  • 1291
  • 0
قسنطينة في أتم الاستعداد لاحتضان كأس إفريقيا للمحليين

لم تعد تنقص مدينة قسنطينة، سوى بعض الروتوشات، لتعلن الجاهزية التامة لاحتضان بعض مباريات كأس إفريقيا للمحليين، المزمع تنظيمها في شهر جانفي من السنة القادمة 2023، وتبدو الزيارة الأخيرة للجنة التابعة للاتحاد الإفريقي هي البصمة الأخيرة، على ترسيم قسنطينة كعاصمة إفريقية بامتياز، حيث بدا الرضا إلى أقصى درجة على ما تم تهيئته للحدث، خاصة ملعب الشهيد حملاوي بملاحقه وفندق غولدن توليب الجديد.

وعرف ملعب الشهيد حملاوي العتيق، الذي يعود تدشينه إلى بداية سنة 1975، تحديثا أو حماما كاملا، غيّر من ملامح وجهه، وهذا قبل تجسيد المركب الأولمبي الذي وعد بإنجازه الرئيس عبد المجيد تبون في مدينة قسنطينة ويكون مشابها لمركب وهران، حيث تم زرع مدرجاته بكراس ملوّنة منحته جمالا، كما أن العشب الطبيعي بدا جيدا خلال المباراة التطبيقية يوم الجمعة، ما بين أشبال بوقرة ومنتخب نيجيريا، قبل غلقه مرة أخرى، لأجل آخر الرتوشات الخاصة بالعشب الطبيعي، كما زارت اللجنة الإفريقية ملاحق الملعب ومنها ملعب ألعاب القوى المزروع بالعشب الطبييعي والذي سيتم استعماله في التدريبات، إضافة إلى ما لا يقل عن ثلاث أرضيات من العشب الاصطناعي واقتنع بغرف تغيير الملابس وقاعة الندوات الصحفية وظروف دخول الجماهير إلى مدرجات الملعب.

كما تفقد أعضاء اللجنة التابعة للاتحاد الإفريقي، فندق “غولدن توليب ألسكندر” بمنطقة الخروب، وهو فندق حديث جدا، سيكون افتتاحه متزامنا مع الحدث الكروي، وقد يصنف مستقبلا من خمسة نجوم، وركّز الوفد على قاعات الاجتماعات والغرف المريحة وأماكن الراحة والاسترخاء وحتى أحواض السباحة والحمامات والسونة وظروف الإطعام ونوعيته بين الرياضية والعالمية وحتى التقليدية، وبدا الجميع راضيا للخدمات الفندقية المقدمة، خاصة أن سلسلة قوس قزح في الخروب لها خبرة كبيرة في التعامل مع فرق كرة القدم منذ عقدين على الأقل، ووفر الفندق عدد من العمال من يتقنون مختلف اللغات من إنجليزية وإسبانية وإيطالية إضافة إلى العربية والفرنسية بحسب الفوج الذي سيلعب في مدينة قسنطينة وكان الرضا كاملا على ظروف الإقامة المتوفرة، مع العلم بأن آخر أهم مباراة لعبها الخضر في عاصمة الشرق الجزائري، تعود إلى سنة 1989 عندما واجه أشبال الراحل كمال لموي، منتخب مصر في ذهاب مباراة السد المؤهل لكأس العالم في إيطاليا 1990 وانتهت من دون أهداف في يوم ماطر جدا، قد يكون مشابها للأجواء التي ستلعب فيها المنافسة القارية.

يذكر أن اللجنة الإفريقية زارت مدينة عنابة التي لم يعد يفصلها عن الجاهزية سوى أرضية ملعب 19 ماي المعشوشبة طبيعيا، إضافة إلى وهران بمركبها الاولمبي ميلود هدفي، وأنهت جولتها بتفقد ملعب الخامس من جويلية وخاصة ملعب براقي بالعاصمة، الذي سيحتضن حفل الافتتاح والمباراة الافتتاحية الأولى، إضافة إلى المباراة النهائية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!