-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
كذب المُنجّمون ولو صدقوا

قسّ زامبي: سنفوز بـ 10-0 على الجزائر!

علي بهلولي
  • 12905
  • 4
قسّ زامبي: سنفوز بـ 10-0 على الجزائر!

استغاثت الصحافة الزامبية بِرجال الدين، على أمل أن يفوز منتخب بلادها على الجزائر، ويُنعش حظوظه في بلوغ نهائيات كأس أمم إفريقيا 2022.

وتستضيف زامبيا المنتخب الوطني الجزائري مساء هذا الخميس، بِرسم الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من تصفيات “كان” الكاميرون 2022.

وقال القسّ الزامبي بيتر ماكيمبو إنه يُؤمن بِقوّة أن منتخب بلاده سيفوز على “محاربي الصحراء”، في تصريحات نقلتها على لسانه الصحيفة المحلية “لوزاكا تايمز”، التي أوضحت أن ماكيمبو يرأس جمعية رياضية تُقدّم الدّعم لِمنتخب “الرّصاصات النّحاسية”، فضلا عن نشاطه الديني.

وأردف القسّ بيتر ماكيمبو قائلا إنه يحثّ لاعبي منتخب زامبيا على الشجاعة، وتسجيل 10 أهداف في مرمى “الخضر”. مُشيرا إلى أن خماسية ملعب البليدة في مباراة الذهاب، يُمكن لِأشبال الناخب الوطني ميلوتين سريدويفيتش تحويلها إلى انتصار مضاعف وخرافي.

ويلعب منتخب زامبيا فرصة الحظّ الأخير أمام الجزائر، ذلك أن تورّطه في خسارة داخل القواعد مُرادف للإقصاء. مثلما لم يحضر وقائع النّسختَين الأخيرتَين من كأس أمم إفريقيا.

وسبق للمنتخب الوطني الجزائري الفوز مرّتَين وبِالنتيجة ذاتها (0-2) على المضيف الزامبي، وذلك في تصفيات مونديالَي 1986 و2010. بينما خسر مباراة تصفيات طبعة 2018 بِنتيجة (1-3).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • محمد

    نتمنى ان تكون هذه المباراة فرصة لدخولكم الى الاسلام.

  • Omar

    INCHALLAH VOUS GAGNEREZ 2-1, C'EST SUFFISANT POUR DÉMOLIR CET EXCÈS DE CONFIANCE DEMEURE DES SUPPORTERS DE L'ÉQUIPE NATIONALE QUI LA CROIENT INVINCIBLE... CE SERA UNE LEÇON POUR TOUS, IL FAUT SAVOURER LE GOÛT DE LA DÉFAITE POUR REDESCENDRE SUR TERRE ET TRAVAILLER. J'ESPÈRE LA VICTOIRE POUR LA ZAMBIE INCHALLAH.

  • شخص

    الله و الدين لا دخل لهما في لهو الصراع على جلدة منفوخة، que le plus fort gagne

  • karim

    نظريا ممكن أن تتحقق هذه النتيجة في حالتين فقط،الأولى أن يدخل منتخبنا الوطني بكل اللاعبين لكن من دون حارس مرمى،والثانية أن يدخل منتخبنا الوطني بحارس المرمى لكن بدون بقية اللاعبين.