الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
رويترز

أشخاص يسيرون بجوار مبنى مدمر في مدينة إدلب السورية يوم 25 ماي 2019

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومتحدث باسم جماعة من مقاتلي المعارضة، الثلاثاء، إن ضربات جوية أصابت جزءاً من شمال غرب سوريا للمرة الأولى منذ الإعلان عن وقف لإطلاق النار في المنطقة قبل عشرة أيام.

وكانت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها الروس اتفقوا من جانب واحد على هدنة يوم 31 أوت في إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة حيث جرى الاتفاق عن طريق الوساطة لإقامة “منطقة لخفض التصعيد” قبل عامين.

وتوقفت منذ 31 أوت الضربات الجوية المكثفة التي تشنها طائرات روسية وسورية في إطار مسعى الحكومة السورية لاستعادة المنطقة رغم استمرار القصف والقتال على الأرض.

وقالت الولايات المتحدة، إن قواتها نفذت ضربات استهدفت منشأة تابعة لتنظيم القاعدة في إدلب يوم بدء سريان وقف إطلاق النار.

وذكر المرصد السوري، ومقره بريطانيا، أن طائرات نفذت غارتين على منطقة جبل الأكراد الإستراتيجية قرب ساحل اللاذقية غرب سوريا.

وليس من الواضح إن كانت الغارات مؤشراً على العودة إلى حملة القصف الجوي العنيف بالطائرات الروسية والسورية.

وقال محمد رشيد وهو متحدث باسم جماعة جيش النصر المعارضة، إن الغارتين اللتين قال إن طائرات روسية نفذتهما يمثلان سابقة منذ بدء وقف إطلاق النار.

والهدنة هي الثانية التي تعلن في أوت الماضي في إدلب، آخر مساحة كبيرة من الأراضي السورية ما زالت تسيطر عليها المعارضة بعد مرور أكثر من ثماني سنوات على اندلاع الحرب. وانهارت الهدنة السابقة التي أعلنت في أوائل أوت بعد ثلاثة أيام واستأنفت القوات السورية المدعومة من روسيا هجومها وكسبت المزيد من الأراضي.

ويقيم في محافظة إدلب ملايين الأشخاص الذين فروا من الحرب في مناطق أخرى من البلاد. وقُتل مئات المدنيين منذ بدء الهجوم لاستعادة المنطقة في أفريل.

والقوة المهيمنة في إدلب هي هيئة تحرير الشام وهي تحالف جماعات متشددة كان يعرف سابقاً باسم جبهة النصرة وقطع صلاته بتنظيم القاعدة عام 2016. ولكن فصائل أخرى عديدة، وبينها جماعات تدعمها تركيا، لها وجود في المنطقة أيضاً.

إدلب روسيا سوريا

مقالات ذات صلة

  • حركة طالبان للمعلمين والطلاب في أفغانستان:

    اختاروا بين مقاطعة انتخابات الرئاسة أو الموت

    طالبت حركة طالبان الأفغانية، الأربعاء، المعلمين والطلبة وغيرهم من العاملين في قطاع التعليم بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة وإلا سيواجهون الموت في هجمات على…

    • 1666
    • 1
  • المتصدر يرفض التحالفات ومورو سينسحب إذا استبعد قروي

    5 أحزاب تونسية تدعم "سعيّد" في الجولة الثانية للرئاسيات

    أعلنت خمسة أحزاب تونسية، آخرها "التيار الوطني"، دعم المرشح الرئاسي قيس سعيّد، في الدور الثاني للانتخابات، أمام منافسه نبيل القروي. ودعا حزب التيار الوطني، في بيان،…

    • 6425
    • 2
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close