الخميس 22 أوت 2019 م, الموافق لـ 21 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 22:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

قطعت جهيزة قول كل “خاطب”

ح.م
  • ---
  • 4

يبدو أنه قد تم احتواء أول محاولة تفجير للجنة الحوار من طرف الجماعات الرافضة للحوار أصلا؛ فالقوى التي تزعّمت الحَراك، هي نفسها التي خُطط لها سلفا في مخابر غير المخابر الوطنية لتتزعم الحَراك، زعامة مزعومة ما كانت لتحصل في صناديق الانتخابات لفقدانها أي شعبية في الأصل.. وجدت نفسها زاعمة متزعِّمة لحركة شعبية نادرة، مطالبها كانت واضحة: رفض الخامسة ومحاسبة من نهبوا البلاد ونشروا الفساد. مطلب، صار يتلون كل يوم ليصبح مطلب “يروحو قاع”.. عنوانا استئصاليا واضحا.

الحَراك الذي خططت له قوى توفيق في الجزائر العميقة منذ 2016، والتي كانت ترفض نظام بوتفليقة المتهالك شعبيا، استثمرت في هذا التذمُّر الشعبي الشامل، وتم تحريك الشارع لمآرب خاصة بها وإن كان الشعب مستعدا لها قبل قوى الجماعات الضاغطة هذه والتي فقدت سلطتها الفعلية بداية من 2015. وتحرَّك الشارع بشكل لم يكن متوقعا من أحد إلا منهم. وبدا للمتظاهرين أنهم خرجوا عفويا ومن تلقاء أنفسهم ولم يكونوا يعرفون أن وراء هذا التحريك عصابة تستعملهم لأغراض ومشروع مشبوه. مصالح الأمن كانت على علم بمن يحرِّك من، ولأيِّ هدف: فاستثمار غضب الشعب من العصابة الحاكمة، من طرف “الأقلية الساحقة” من أحزابٍ علمانية وجمعيات مدنية وتنظيمات ونقابات… كان بهدف ركوب الموجة الشعبية التي لا تحوز عليها انتخابيا. وفعلا، ركبت موجة الشعب والحَراك وراحت هي باسم الحَراك تؤلِّه الحَراك وتخوِّف كل من ينادي بالحوار مع السلطة.

تم احتواء الحَراك بذكاءٍ وإستراتيجية نادرة بأن تم تأمينه من أي اختراق أو تفجير للوضع، الشيء الذي كان محرِّكو الشارع في البداية يراهنون عليه لكي يتدخَّل الجيش ويقمع الشعب وتتمكَّن شبكة توفيق من عزل بوتفليقة وتعيين مجلس انتقالي ومرحلة انتقالية شبيهة بما سلف في 1992، ويعود توفيق ومصالح فرنسا التي تقف وراء هذه المخططات كلها منذ التسعينيات إلى الحكم عن طريق حَراك شعبي تتزعَّمه.

هذا هو التفسير الواقعي لما حدث، وما يحدث. لهذا، فالقوى التي ترفض الحوار والانتخابات اليوم، وتزعُم أنها “تتزعَّم” الحَراك وهم قلة إيديولوجية علمانية فرنكو يسارية جهوية مصالحية، ترتبط إيديولوجيا بالمد الفرنكوفوني التاريخي في الجزائر وخارج الجزائر.. مغاربيا على الأقل، إن لم يكن إفريقيا.

مؤسسة الجيش ودوائرُه الأمنية، عرفت كيف تُحبِط المؤامرة وتعتقل زعماء الفتنة والأذرع المالية والفسدة في ظرفٍ قياسي وفعّلت الحماية القانونية والضمانات لتطبيق القانون بكل صرامة وبكل حرية وشفافية، ما أزعج الدوائر التي لا تزال تعمل على رفض كل مشروع تقوم به السلطة ومنها إجراء الانتخابات الرئاسية بطريقةٍ تختلف عما ألفته العصاباتُ السياسية وعصابات الجزائر العميقة المعادية للشعب، العاملة ضد مصالحه والناهبة لخيراته المرتبطة تاريخيا بأعدائه.

هذا هو السبب الذي يجعل من لجنة الحوار الحالية تواجه كل أشكال التخوين وتفرض عليها لتجعل من هذه القوى، بديلا عن السلطة وتحييد كل المؤسسات الرسمية. إنه أشبه بمحاولة انقلاب أبيض.. وافتكاك بالمناورة ما لم تفتكّه بالمعارضة.

انتهت اللعبة، وقطع ردُّ القايد صالح قول كل “خاطب”، شاعلٍ للعطب.

منامات

مقالات ذات صلة

  • "الجزائر" في مرسيليا!

    القول بأن الجزائر لا تستغل الفرص الكثيرة التي تتوفر لها، في جميع المجالات، هو حقيقة لا يمكن تجاهلها أبدا، فقد كان بإمكانها استغلال كثير من…

    • 741
    • 4
  • الحراك السلمي.. و"حمالات الحطب"

    لا يمكن فصل تصريح مقران آيت العربي، بأن الضغط يجب أن يبدأ يوم 6 سبتمبر.. إلا ضمن سياق الوضع العام في البلاد، ونذر التصعيد التي…

    • 499
    • 4
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • دوادي

    تحياتي مقالكم اليوم ليس حلم و لا منام في الظهيرة فعلا على اللعبة ان تنتهي فالمجموعة التي تشوش على الحوار و تخشى الانتخابات منظمة و متكتلة و لها إستراتيجية عمل و هي تعرف كيف تحقق (اطماعها) عبر التشويش و الصوت المرتفع و ملأ المساحات إلى ان تقبض ثمن سكوتها ! كما تعودت .

  • ياسين

    شكرا أستاذ عمار على المقال التوضيحي و التشريحي للوضع السياسي و اللعبة القذرة التي حاولت العصابة و من يدور في فلكها من المقاولين “السياسيين” التي استغلت بساطة الشعب و سذاجته و حاولت ركوبه لإعادة استنساخ “مجلس الخماسة” كما حدث سنة 92 ؟ لكن حكمة قيادة الجيش الوطني الشعبي حالت دون تحقيق و أفشلت الفخ الذي استدرج إليه الشعب و الدولة معا…فتحية لقيادة الجيش على وعيها الكبير بخطورة الوضع و تصرفها الحكيم في إدارة الأزمة السياسية التي تمر بها الجزائر…

  • أنور freethink

    أنا معك في تحليلك , وأشهد بما عرفت من قبل أنك على حق, وكنت أعلم ما يحدث منذ 2015 -2016, ولم اتفاجئ كثيرا بالحراك , وكنت أدعوا الى رئيس كفؤ نزيه يخرجنا من الازمة, لكن كما تفضلت, فقد انبهرت بمستوى الجيش واستراتيجيته ووقوفه مع الشعب, وحدث الأمر وكأن الارادة الالهية أيضا لم ترد لهم النجاح في مخططهم.. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين, كما أشعر أن الجزائر لن تعود أبدا الى ما كانت عليه, بل إن التوفيق الالهي موجود يدعم اخلاص من يحب الله ويخدم وطنه والفرصة مواتية, حتى نقضي على الفساد ونقيم العدل, والنهضة قد تبدأ من الجزائر. وقد صبرنا كثيرا لتأتي هذه اللحظة والوثبة النفسية.

  • seddik

    nahnou nachkor al ilah alladi ikhtara lana hadihi al wojouh lil al hiwar badal achaab li anna achaab la yaarif wa lakin hada al ilah la takhfih khafia

close
close