-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المجلس الشعبي الوطني

قطع العلاقات مع المغرب قرارا “صائبا وحكيما”

الشروق
  • 1358
  • 0
قطع العلاقات مع المغرب قرارا “صائبا وحكيما”
أرشيف

رحب المجلس الشعبي الوطني، بالقرار “السيادي” الذي اتخذنه الجزائر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، معتبرا إياه قرارا “صائبا وحكيما”.

وأعرب المجلس عن “ارتياحه لقرار الدولة الجزائرية برئاسة، عبد المجيد تبون، مؤكدا أنه “قرار صائب جاء في وقته المناسب، لكونه يكشف حجم المؤامرة التي تستهدف شعبنا ووحدة ترابنا وتتعدى ذلك إلى نسف كل الجهود الرامية إلى استتباب الأمن في المنطقة”.

وأضاف المجلس أن هذا القرار “جاء من باب الحكمة والمنطق والموضوعية نتيجة التراكمات اللامسوؤلة من نظام المخزن الذي لم يتوقف عن القيام بالأعمال العدوانية الظاهرة والخفية، والتي تستهدف أمن الجزائر واستقرارها، بل وتتعداه إلى خلق البلبلة والتوتر في كامل المنطقة”.
ووصف المجلس هذا القرار بـ”القرار الحكيم”، لكونه يأتي “نتيجة التجاوزات الخطيرة والمتواترة، والتي كشفت عن مدى ما يضمره النظام المغربي من حجم العداوة للجزائر وصلت إلى حد الدعم لحركات إرهابية انفصالية عميلة تعمل على تقويض أركان الدولة الجزائرية خدمة لأجندات باتت ظاهرة للعيان”.

كما يؤكد هذا القرار “المنطقي” الذي اتخذته الدولة الجزائرية “تمسك الجزائر بمبادئها الثابتة، خاصة ما تعلق بحق الشعوب في تقرير مصيرها واستعادة حريتها، وهو المبدأ الذي لا يقبل المساومة ولا يخضع لأية ضغوط مهما كانت الجهات التي تمارسها وتخطط لها”.

وأكد أنه “من الموضوعية أن تمارس الجزائر حقها في الرد على نظام يتربص ببلادنا الدوائر ويدخل في لعبة المؤامرة الدنيئة ضاربا عرض الحائط بكل أواصر الأخوة والجوار والتاريخ المشترك لشعبينا”، مذكرا بتحالف النظام المغربي مع القوى العدوانية التي تسعى للسيطرة على البلدان واستعباد الشعوب وتفكيكها وإعادة رسم الخرائط بما يخدم مصالحها الامبريالية ويسهم في إشعال نيران الفتن، لاسيما وأنه قد ثبت أنه يسهم في إشعال الأرض وهو الفعل الموثق والرامي إلى تقسيم الشعب الذي وحدته الجغرافيا كما وحده التاريخ عبر التضحيات الجسام للأجيال المتعاقبة.

س. ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!