-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ارتفع بـ10 بالمائة خلال النصف الأول من العام الحالي

قلق جزائري عميق إزاء تفشي الإرهاب في أفريقيا

وليد.ع
  • 1506
  • 4
قلق جزائري عميق إزاء تفشي الإرهاب في أفريقيا

قال  وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمضان العمامرة، إن الجزائر باعتبارها نصيرا في قضية مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في أفريقيا، تعرب عن قلقها العميق إزاء الاتجاهات المقلقة للغاية للإرهاب والتهديد في عدة مناطق من إفريقيا، ولا سيما في منطقة الساحل والصحراء وحوض بحيرة تشاد، ووسط أفريقيا ومؤخرا الجنوب الأفريقي.

وخلال مداخلة بأشغال الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي الملتئم الجمعة، بمبادرة الجزائر، أكد لعمامرة “أن الدول الأفريقية هي الأكثر تعرضا لهذا التهديد (الإرهاب) الذي يتوسع ليشمل مناطق جديدة تعتبر منذ فترة طويلة آمنة”.

ويأتي مع هذا التوسع -يضيف العمامرة – عامل آخر من عوامل التفاقم يتجلى في المستويات غير المسبوقة من العنف الظاهرة وزيادة عدد الهجمات الإرهابية التي ارتفعت بنسبة 10 بالمائة خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنة بالأعوام السابقة.

وتابع: “هذا الوضع المقلق لم يأت من فراغ، من ناحية، أدت هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في الشرق الأوسط إلى إعادة انتشار عدد كبير من المقاتلين الإرهابيين الأجانب في مناطق الصراع في إفريقيا، وبشكل خاص في منطقة الساحل والصحراء”.

ومن ناحية أخرى، فإنه على الرغم من الجهود التي تهدف إلى محاربته، يستمر التطرف في الانتشار، مستفيدا استفادة كاملة من الاستخدام الواسع للإنترنت والشبكات الاجتماعية وDarkwebs خاصة بين الفئات الضعيفة من الشباب والنساء.

بالإضافة إلى ذلك، يوضح لعمامرة- تستمر الروابط بين الإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة العابرة للحدود في النمو في جميع أنحاء إفريقيا، مما يوفر للجماعات الإرهابية مصادر تمويل جديدة بما في ذلك الخطف للحصول على فدية والاتجار بالبشر والتهريب والبحث عن الذهب والقرصنة والأموال المزورة وغيرها من المصادر.

لعمامرة: مبادرة الرئيس تبون تطرح رؤية ومقترحات وآليات جديدة

في هذا السياق، ذكر لعمامرة، بمبادرة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بطرح رؤية جديدة عبر مجموعة من المقترحات الرامية لتعزيز الجهود الجماعية للدول الإفريقية وآليات المنظمة القارية في مكافحة الإرهاب.

وقال إن الرئيس عبد المجيد تبون، وجه مبادرة لرئيس الكونغو الديمقراطية والرئيس الحالي لجمعية رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، فيليكس تشيسكيدي، دعا فيها إلى رد فعل حازم وفعال من منظماتنا القارية والاتحاد الأفريقي، وكذلك العمل الجماعي والتضامن مع الدول التي تعاني من هذه الآفة”.

كما شدد على ضرورة “رفع مستوى التأهب والفعالية للتعاون الأفريقي ضد الإرهاب والتطرف العنيف من خلال الاستفادة المثلى من الأدوات العديدة التي يجسدها الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن التي وضعتها بلداننا والمجموعات الاقتصادية الإقليمية والآليات الإقليمية ومنظماتنا القارية”.

وأضاف أنه نظرا لأن الوضع يزداد سوءًا، نعتقد أنه ينبغي على الدول الأعضاء زيادة دعمها لإطلاق العنان للإمكانات الكاملة للآليات القائمة بالفعل (مثل ACSRT وUFL وAFRIPOL) مع اتخاذ التدابير اللازمة للتنفيذ الكامل للقرارات السابقة لتوفير زخم جديد لجهودنا الجماعية في هذا الصدد.

وتحقيقا لهذه الغاية، طرح الرئيس عبد المجيد تبون عددا من المقترحات الملموسة لتحفيز عمل المؤسسات وتعزيز الآليات التي وضعها الاتحاد الأفريقي لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، وتتعلق هذه المقترحات في وضع خطة عمل أفريقية جديدة لمنع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف لتحل محل الخطة المعتمدة في عام 2002 وتفعيل صندوق الاتحاد الأفريقي الخاص لمنع ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في أفريقيا وكذا التنشيط الكامل للجنة الفرعية لمجلس السلم والأمن.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • جزائري dz

    في الجزائر : ما يقلق الحكام شيء وما يقلق المواطنين شيء آخر للأسف بعنوان الخوف من المستقبل : الحرقة والمفقودين في البحر المتوسط - غلاء المعيشة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني - فقدان الأدوية في الصيدليات مما جعل المرضى يموتون في صمت ... وما خفي أبشع .

  • ظابط سامي

    المهم الجيش نتاعنا ما يروحش يقاتل خارج التراب الوطني .....التخطيط المسبق من افتعال الأزمات لأجل ارسال جيشنا للقتال بدلا من القوات الفرنسية في الساحل الافريقي مكشوفة

  • خليل

    1/ما المقصود من الارهاب ؟ 2/ما أسبابه؟ 3/من أسبابه الحكومات الافريقية لأن جلها معينةمن قبل الغرب و خاصة فرنسا.و بالتالي عليكم بتسليم الحكم للشعب.

  • المذغري

    الله اكبر الله اكبر،لقد حصحص الحق؟؟؟؟؟!!!!!هههههههههه.