الإثنين 24 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 14 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

قهاويكم خالصين!

  • ---
  • 2

النواب، كلهم، أو بعضهم، “زعفانين”، بسبب التعامل معهم بالبرلمان كـ”تلاميذ المدارس”، وهم أيضا “زعلانين آوي” بسبب خصم أجورهم في حالة الغياب، فافهموا يا عباد الله كيف يناضل النائب ويطالب بأجرة كاملة، دون أن يؤدي هو واجبه النيابي كاملا غير منقوص؟
بعض النواب، وهذا ليس ابتذالا أو ارتجالا، يستحقون اقتسام أجرتهم “المنتفخة” إلى جزأين، وبعضهم الآخر من المفروض أن يشتغل متطوّعا، أي بالفمّ المليان، بلا دراهم، آخر كلّ شهر، إلى أن تنتهي العهدة النيابية، فهذا النوع، لم يعد غائبا عن البرلمان وجلسات المناقشة وتمثيل المواطنين الذين أوفدوه إلى هناك، ولكن أصبح غائبا عن الولاية والمداشر والبلديات التي ترشح وفاز فيها!
قليل هم النواب، سواء في الموالاة أو المعارضة، ممّن التزموا بفتح مداومات في ولاياتهم الأمّ، وقليل هم النواب الذين وفّوا بعهد العودة إلى مسقط رؤوسهم، وقليل هم النواب الذين لم يغيّروا أرقام هواتفهم، وقليل هم النواب الذين لا يتغيّبون في الجلسات البرلمانية المهمة وفير المهمة.. لكن الكثير من النواب والسيناتورات، تغيّروا ولم يُحافظوا فقط على أسمائهم!
ليس دفاعا عن “ممثلي الشعب”، لو قال قائل، بأن أجرة الـ35 مليونا التي يتقاضونها بداية أو نهاية كلّ شهر، هي أجرة “زهيدة”، لكن ذلك، لو أنهم يستغلون جزءا منها لـ”شكر” الناس التي وقفت معهم في الحملة قلبا وقالبا ومالا، ولردّ جميل الواقفين معهم في سرّاء وضراء الحملة، وأيضا لتسديد ولو بالتقسيط “الديون” التي ترتبت على ظهورهم بسبب “القهاوي الخالصة” و”الزرد” في كلّ مكان قبل فوزهم بـ”طابوري” برّ-لمان!
النائب الذي يفرّ من دشرته وبلديته وولايته، فور إعلان لجان الفرز فوزه بمقعد برلماني، لا يُمكنه أن يكون وفيا للناخب الذي منحه صوته، والنائب الذي يترشح بنية الأجرة والمنح والامتيازات وعضوية أو رئاسة اللجان، لا يُمكنه أيضا أن يكون ممثلا نزيها لسكان منطقته، والنائب الذي يستغل قبة البرلمان من أجل الضغط لجني مكاسب شخصية، لا يُمكنه كذلك إلقاء الخطب العصماء عن العمل النيابي والتمثيل الشعبي!
في بعض البلدان “الديمقراطية”، التي يذكرها الكثير من النواب للاستئناس بها كنماذج ناجحة، النواب هناك يترشحون كمتطوعين، في خدمة المواطن والمنطقة المنتسب إليها، أمّا أن “يقاتل” هذا النائب أم ذاك، خلال 21 يوما من “الهملة”، وأشهر قبلها من “الهبلة”، ثم ينفض يديه من “جماعته” وأقرب المقرّبين إليه، ولا يعود إليهم إلاّ إذا عادت التشريعيات، فهذا يستحق احتجاجا جماهيريا أمام البرلمان للمطالبة برفع الحصانة عليه!

https://goo.gl/aPhApx
البرلمان الجزائر النواب

مقالات ذات صلة

  • سلوك عنصري

    كتبت في يوم الإثنين الماضي في هذا المكان كلمة تحت عنوان: "فعلة ماكرون" تعليقا على زيارة ماكرون - رئيس الجمهورية الفرنسية - إلى مكان إقامة…

    • 146
    • 0
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    البرلماني في الجزائر يأخذ حوالي 18 مرة الأجر الأدنى المضمون . أما في فرنسا فيأخذ 4 مرات فقط الأجر الأدنى المضمون. أي أن أجرة برمائي الجزائر هي أكثر بأربعة 4 أضعاف أجرة برلماني فرنسا.
    هذا من جهة ، أما من جهة أخرى…فياليتهم كانوا يأخذون ذلك المبلغ ويجعلونه حلالا زلالا بعملهم وتفانيهم وحركتهم الدؤوبة مجيئا وذهابا لقراهم ومدنهم من أجل مصالح شعبهم وتطور ولاياتهم ودوائرهم ..حتى يفخروا بإنجازاتهم بعد عهدتهم ويؤدوا الامانة التي منحها الله لهم والتي سيحاسبون عليها حسابا عسيرا.
    تمنيت أن يفرض عليهم أن يعيشوا في أحياء شعبية متوسطة المستوى في ولاياتهم حتى يحسوا بمعاناة ومشاكل المواطنين الذين يمثلونهم.

  • عبد الرحمن

    ليت الديكتاتورية تعود يوما **** لأخبرها بما فعلت فينا الديمقراطية .
    اشرح و حلل وناقش و استنتج .

close
close