-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في ذكرى استشهاد محمد الصديق بن يحيى..

قوجيل: الديمقراطية الحقيقية تشكل المناعة ضد التدخلات الخارجية

سفيان. ع
  • 365
  • 5
قوجيل: الديمقراطية الحقيقية تشكل المناعة ضد التدخلات الخارجية
أرشيف

أكد رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل، أن الجزائر عازمة على بناء “ديمقراطية حقيقية ومثالية”، لأنها تشكل “المناعة ضد التدخلات الخارجية”. وقال قوجيل في مداخلة له بمناسبة إحياء الذكرى الـ39 لاستشهاد وزير الخارجية الأسبق محمد الصديق بن يحيى، عن أمله في أن “تتجاوز الجزائر صعوباتها”، مضيفا “نحن عازمون على تجاوز كل هذا وبناء ديمقراطية حقيقية ومثالية ودولة تسع الجميع، لأنها هي مناعة الجزائر ضد كل التدخلات الخارجية”.

وتابع يقول “إضافة إلى مناعة الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، الذي يحافظ فعليا وبجدارة على سيادة البلاد ووحدتها حتى تبقى راية الجزائر دائما مرفوعة”.

واغتنم قوجيل المناسبة، للتأكيد على أن “كل شيء سيتغير في الجزائر من خلال تكريس الديمقراطية وتنظيم الانتخابات في سبيل بناء دولة الجميع” باستثناء يقول “مكانة الجزائر في السياسة الخارجية ومواقفها الداعمة لكل القضايا العادلة في العالم” التي تبقى ثابتة.

وأكد رئيس مجلس الأمة، أن الجزائر كانت دائما في المقدمة، وأن قوة دبلوماسيتها تكمن في استقلالية القرار السياسي، مضيفا “لا أحد يؤثر على قرارات الجزائر”. ولفت في سياق متصل إلى أن الجزائر حافظت على استقلالية قرارها السياسي حتى خلال الثورة التحريرية.

وعلى ابواب الاحتفال بذكرى 8 ماي 1945، الذي أعلنه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، يوما وطنيا للذاكرة، حث صالح قوجيل، على ضرورة الاهتمام بالتاريخ، خاصة للشباب، حتى يعرفوا تاريخ من حرر هذا البلد وبناه، مؤكدا ان الأمر لم يكن سهلا، وانه لولا هذه التضحيات والعزيمة والإرادة لم تكن الجزائر كما هي عليه اليوم .
وبمناسبة هذه الذكرى أعلن وزير الخارجية، صبري بوقدوم، أنه بأمر من رئيس الجمهورية، تم اطلاق اسم الدبلوماسي ووزير الشؤون الخارجية الاسبق، محمد الصديق بن يحيى، على مقر وزارة الشؤون الخارجية.

وشارك في الاحتفالية المخلدة للذكرى، والتي أقيمت بالمناسبة، تحت إشراف، صبري بوقدوم، بمقر وزارة الشؤون الخارجية، كلا من رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل، ومستشار رئيس الجمهورية المكلف بالعلاقات الخارجية، عبد الحفيظ علاهم، ومستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف الوطني وملف الذاكرة، عبد المجيد شيخي، ووزيرالداخلية كمال بلجود، ووزير المالية أيمن عبد الرحمن.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
5
  • ابونواس

    ياسيد قوجيل..الديمقراطية الحقيقية هي الخضوع للصندوق الشفاف..والعمر الذي يحدد أقصاه ال60سنة..تشبيب كل المؤسسات الدستورية والسيادية ومنه احالة كل من تجاوز ال60سنة الى الاعتكاف ببيوتهم..أو استشاريين دون مناصب.للشباب والمقبلين على ادارة شؤون الوطن ومؤسساتها السياسية والاقتصادية والادارية عموما.....هذه هي الديمقراطية الحقيقية...من العيب والعار أن يتولى المسنين وكبار السن مؤسسات البلد والسواد الكبير شباب وجامعيين ...

  • شاب قريب يحرق

    الديمقراطية الحقيقية والمناعة ضد التدخلات الخارجية ستأتي وحدها وبقوة عندما تحكم الأغلبية أي 75% من الشباب وليس 25% من الشيوخ الهرمين الذين كلما مات شيخ خلفه شيخ أكبر منه سنا ... فهذا التحليل والتصريحات كان في الستينات والسبعينات ولم يعد ينطلي علينا ... الشباب يغامر بالبحار في قوارب الموت وأنتم لاصقين بباطكس ... يزي يزي يزي ... على الأقل اسكتوا عن مثل هذه التصريحات المزعجة.

  • كريم

    93 سنة أعيت في بلاصتك

  • نمام

    ما زالتم بعدين ان تقروا و تعترفوا بان السلطة مصدر الشعب حق لهذا الشعب بالمشاركة فرديا وجماعيا ما زالت الوصاية عقيدتكم في الحكم وتقيد ممارستكم له الديمقرطية التي تتحدثون عنها لا تحقق الا بالعمل و هذا العمل لا يكون نافعا دون عقلانية سليمة و منظمة لان هذه الوصلة التي تردودونها منذ عقود تربص العدو و المؤامرة اصبحت اليوم لا تشكل اولية بجانب مسائل خطيرة مسالة التنمية و الافلاس الاقتصادي والفقر و البطالة المستفحلة والانتفاضات الداخلية و المحتملة و المتوقعة صراع على السلطة لوبيات مما يهددبالصدع والتدخل الاجنبي وقد يعود بنا للمحافظة الدينية و القبيلة و العشيرة طريق واضح ارفعوا ايديكم عنا لقد شختم و شاخت السلطة معكم اليست هناك طريق غير ما تعتقدون

  • ربوح

    93 سنة واش من بناء راح تبنيه يارحم بباك منذ 1962 وانت مسؤول لم تبني طيلة 60 سنة بل بالعكس هدمتم وتريد ان يصدقكم الشعب الله يهديكم