الثلاثاء 31 مارس 2020 م, الموافق لـ 06 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 10:52
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

قوم وإلاّ طلّق!

ح.م
  • ---
  • 3

إمهال الرئيس تبون، الولاة ورؤساء الدوائر والأميار والمنتخبين والمسؤولين المحليين، ومعهم طبعا الوزراء، سنة لتجسيد التغيير، مع بداية ظهور النتائج الأولى خلال ثلاثة أو أربعة أشهر، هو منطق الاستشراف والتسيير الذي لا يعتمد على ضرب خط الرمل و”الزمياطي”، ولكن بالإحصاءات الدقيقة والمعلومات المستنبطة من الواقع المعيش!

لا يختلف اثنان، ولا تتناطح عنزتان ولا “عتروسان”، حول الوقت الذي ضيعته الجزائر خلال العشرين سنة الماضية، فقد ظلت البلاد رهينة “كل عطلة فيها خير” و”الشغل المليح أيطوّل”، ولذلك بقي الإقلاع الاقتصادي معلقا من عرقوبه، وظل الوضع الاجتماعي مزريا ومليئا بالمآسي والفضائح، إلى أن بلغ السيل الزبى، وهو الذي دفع الرئيس إلى اختزال الواقع بالقول، إن جزائريين مازالوا يعيشون قبل 1962!

انعدام الآجال في كلّ شيء، هو الذي عطّل المشاريع ووأد التنمية حية ترزق في مقبرة الارتجالية والفساد، وأجّل تطبيق القوانين، وأخّر تقدّم البرامج في السكن والتنمية المحلية والأشغال العمومية والصحة والبنية التحتية والنقل والتربية والتجارة والفلاحة، وغيرها من القطاعات الحيوية والحسّاسة، لتطوّر أيّ بلد، وعدم احترام الآجال هو الذي سمّن أيضا المفسدين والمرتشين!

تتفيه الآجال هو الذي فرض الاستيراد كبديل مقنّع ومقنّن من طرف “العصابة” ورجال المال والأعمال والمستثمرين والمستوردين الذين كانوا يسبّحون بحمد الحاشية وبطانة السوء، وهو كذلك الذي قتل ثقة الشركاء الأجانب في اقتصادنا المبني حصريا وفقط على ضرع “البقرة الحلوب” التي أصبحت تدرّ دما ودموعا بدل غاز ونفط!

لقد عمّت عقلية “ولـّي غدوا”، أو “ولّي مور الكونجي”، أو “ولّي مور الفوط”، أو “ولّي كاش أنهار”، الأمر الذي قتل قيمة الوقت عند الجزائريين بسبب استهتار المسؤولين وتلاعبهم وعدم احترامهم للآجال الزمنية، والأخطر من ذلك، أن الوالي والمير ورئيس الدائرة والمدير، اتفقوا على كلمة سرّ واحدة موحدة مفادها “ما وصلنا والو”، وهذا للتهرّب من مسؤولياتهم وعدم تحمل أعباء المنصب، والاستمرار في “مرمدة” المواطنين عبر مناطق الظل والشمس معا!

مهلة الـ12 شهرا، التي منحها رئيس الجمهورية للحكومة والسلطات المحلية، من أجل تغيير الواقع المرّ للمواطنين المعذبين في بقاع الجزائر العميقة، قد تكون غير كافية في نظر الفاشلين والعاجزين والمستهترين والمتقاعسين والمتكاسلين والمتهرّبين والمتلاعبين، لكنها كافية بالنسبة للراغبين في العمل وبذل الجهد والمشاركة في التغيير، وطبعا من اجتهد وأصاب فله أجران، ومن اجتهد وأخطأ فله أجر والله لا يضيع أجر المحسنين والمجتهدين!

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • "فضائل" كورونا !

    بعيدا عن مخاطر كورونا، وما تسبّبت فيه من قلق وارتباك وفوبيا وإصابات وموتى، رحمهم الله، في الجزائر، كغيرها من بقاع العالم، فإنها علّمت الناس النظام…

    • 705
    • 1
  • ذو العقل يشقى وأخو الجهالة يَنعَمُ!

    من يقرأ العنوان سيتذكر فورا البيت الشعري لأبي الطيب المتنبي الذي يقول فيه "ذو العقل يشقى في النعيم بعقله، وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم".. والواقع…

    • 2246
    • 15
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    نحن نحاف المتملقين الذين يغتقدون ان عداءهم للنظام السابق يكفي أن يكون غطاء على تلونهم و سياسة نحن مع الواقف فليعلموا بان مطلبنا ليس خدماتي ولكن مصير الا يمكن تاثيثه بالمال و الوعود من غير ان يكون لنا وطن نحتضنه وطن اسمه الجزائر وعلينا استعاتدته من فاسدين وملوثين للوطنية مشهويين للقيم ضللوا شغبا بالفبركة وغسل الدمغة باعلام ممنهج انجازات حكومية تصب في حياتهم الخاصة اما بالنسبة لنا رفض لللاصعاء وخطا ظنوا بان التشدد الامني حلا لان الاسباب وراء الاحتجاج لا يمكن ان تنتهي ولو بالفشل واقع اجتماعي لا يعيرون له اهتماما فقدنا ارضنا ونحن فوقها غرقى بفساد والحروج منه معجزةوكل شئ متاخرا وسنخرج من التاريخ

  • ابن الجبل

    مالم يتحقق خلال 57 سنة لا يمكن تحقيقه في سنة ، لأن محنة الجزائر عميقة ومرضها أسوء !، لا يمكن معالجته في سنوات … والحل الأمثل هو التخطيط الدقيق لكل البرامج والمشاريع … وقد كان الرئيس هواري بومدين سباقا الى التخطيط ، بما يسمي المخطط الرباعي والمخطط الخماسي ، وبه بنى مئات المدارس والثانويات وعشرات المستشفيات والملاعب الرياضية وعشرات القرى الفلاحية وآلاف الكليميترات من الطرق المعبدة … وهذا لما كان البترول يساوي 12 دولار للبرميل فقط!! . واليوم اذا كنا تريد جزائر جديدة مزدهرة لا بد من الشروط ، منها ، توفير الأموال ،وتشغيل الكفاءات ، والتزام الصرامة في الميدان .هذا هو القوام .

  • محمد قذيفه

    لو عندنا معارضة صادقة وشجاعة وشعب لديه بعض الوعي واعلام موحد مستعد للعمل من اجل الوطن مابقينا على الأقل عشر سنوات الاخيرة تحت رحمة اللصوص

close
close