الإثنين 20 جانفي 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 15:41
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

أدانت محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء وهران، الثلاثاء، الشاب المتورط في قضية مخدرات بوزن 3 قناطير، بالسجن النافذ لمدة 12 سنة، فيما حكمت غيابيا بالسجن المؤبد على 3 متهمين آخرين لا يزالون في حالة فرار، وهي الجريمة التي افتضح فيها أمر المتهم الموقوف من خلال ضبط بصماته على كأس خمر كان قد احتساها في جلسة سمر جمعته بتاريخ الواقعة مع شريكيه الفارين.

وحسب ما دار في جلسة المحاكمة، فإنه بتاريخ 06 سبتمبر 2016، بمنطقة باب العسة، وتحديدا بقرية أولاد سليمان الواقعة على الحدود مع المغرب، تمكن أعوان الجمارك من العثور على سيارة مشبوهة بها كمية معتبرة من المخدرات، قدر وزنها بثلاثة قناطير، فيما تسنى لركابها الفرار، كما ضبط عند تفتيشها أيضا على كؤوس بها آثار خمر غير جافة ولا متعفنة، ما يعني أن الأشخاص الذين استعملوها كانوا بتاريخ الواقعة قد غادروا المركبة لتوهم، والأرجح أنهم فعلوا ذلك فرارا من مصالح الجمارك التي تفطنوا لتواجدها بعين المكان في تلك اللحظة.

ومن خلال تقرير الخبرة العلمية الخاص بالكشف عن البصمات الظاهرة على تلك الأكواب، تم تحديد هوية أحدهم، ويتعلق الأمر بالمتهم (ب.س)، ليتم تنشيط عنصر البحث عنه من طرف المصالح الأمنية للقبض عليه، وهو ما تم بالصدفة
عند نقطة مراقبة كان فيها المبحوث عنه يسوق سيارة من نوع “رونو 25” بمعية والده الذي طلب منه قيادة مركبته بسبب ارتكابه مخالفة مرورية كلفته سحب وثائقه، وعند تفحص ذات المصالح وثائق هوية السائق، اتضح أنها أمام شخص مبحوث عنه في قضية إجرامية، ليتم اقتياده للتحقيق معه.
وفي جلسة المحاكمة، أقر المدعو (ب.س) بالدور الذي لعبه في قضية الحال، حيث صرح بوجود 3 شركاء له في هذه العملية، وهم المدعو (ب.م)، (ب.ع)، (م.ا)، موضحا أنه كان قد التقى قبل تاريخ الوقائع المتهمين الفارين في حانة، أين عرض عليه أحدهما فكرة تأمين الطريق لمخدرات تمكن مغاربة من إدخالها عبر الشريط الحدودي، ثم رموها في نفق يفصل ما بين البلدين، لكن خطة الجماعة بنقلها إلى الوجهة المحددة أجهضت قبل اكتمالها، حيث تم ضبطها بعد استخراجها من ذلك المكان وشحنها على متن السيارة التي تم ضبطها من دون ركاب.

وبالرغم من محاولة المتهم استعطاف هيئة المحكمة بظروفه الاجتماعية المزرية التي دفعته إلى ذلك، والتمسك بأقواله التي جاء فيها اقتصار مهمته على تأمين الطريق لناقلي المخدرات، مع التأكيد على أن شركاءه الفارين هما من ساهما في استيرادها وخططوا للمتاجرة فيها، ثم تركوه وحده يواجه مصيره السيء، إلا أن النيابة العامة اعتبرت أن التهم المنسوبة للمتهم، لاسيما في وجود تقرير البصمات الذي كانت نتيجته في غير صالحه ثابتة في حقه، لتلتمس له تسليط عقوبة السجن لمدة 15 سنة مع مصادرة المحجوزات، قبل النطق بالحكم المذكور.
خ.غ

العدالة المخدرات وهران

مقالات ذات صلة

  • في اجتماع مجلس الوزراء.. الرئيس تبون يركّز على إعادة تأسيس الدولة

    "محاسبة" المسؤولين.. وإنهاء نفوذ لوبيات المصالح

    أمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون بوضع حد لنفوذ اللوبيات وجماعات المصالح في السياسات العمومية، وإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي، مؤكدا أن الجزائر في بداية…

    • 7394
    • 2
  • وزير التربية يؤكد أن "الجيل الثاني" يحتاج إلى إعادة تصحيح

    مناهج بن غبريط هدّمت المدرسة!

    أكد وزير التربية محمد واجعوط، أن المناهج التربوية المدرجة ضمن "الجيل الثاني"، تحتاج إلى إعادة قراءة وتصحيح، مؤكدا أنها مرفوضة جملة وتفصيلا، واعتبر أن مهندسي…

    • 23233
    • 39
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • فقيه سابقا

    (( من فوائد الخمر )) لوكان جا مصلي أكيد سيحلف انه لا يعرف أحدا وأن البصمات المتواجدة على الكأس ليست له والله سبحانة خلق من الشبه أربعين .

  • بوكوحرام

    الاعدام هو الحل لهؤلاء المجرمين القتلة وتجار المخدرات لا فرق بينهما

close
close