الإثنين 24 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 14 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

بعد مرور 7 أيام من العيد، لا تزال أغلب المحلات التجارية مغلقة بالعاصمة، ما تسبب في خلق أزمة كبيرة لدى مواطنين في سد جوعهم، فبالرغم من مرور 7 أيام كاملة عن انقضاء عيد الأضحى المبارك رحلة بحث طويلة من أجل اقتناء حاجياتهم من بعض المحلات التجارية المفتوحة حتى تمكنهم من اقتناء لوازمهم الأساسية التي تتمثل في الخبز والحليب اللذين يعتبران مادتين ضروريتين عند المواطن الجزائري، الذي بات يعيش أزمة حادة بعديد البلديات على غرار باب الزوار، الخرايسية وحسين داي وغيرها.

من جهة عبر أحد مواطني بلدية برج البحري في تصريحه لـ “الشروق”، عن مدى سخطهم الشديد من الوضعية التي آلوا إليها والتي باتت تعرقل حياتهم اليومية في ظل غلق المحلات، إذ لا يجدون متجرا واحدا مفتوحا لاقتناء مستلزماتهم منذ أول أيام العيد إلى غاية يومنا هذا، وما أثار استغرابهم الشديد هو أنه رغم انتهاء نظام المداومة الذي لم يلتزم به سوى بعض التجار في المنطقة عكس تصريحات وزارة التجارة التي أعلنت عن نجاح المداومة، إلا أن الوضع ما زال على حاله، قائلا: إلى متى يبقى الوضع هكذا؟، وفي السياق المتواصل أكد ذات المتحدث، أن معاناتهم تزداد يوما بعد يوم، في التنقل الى البلديات أخرى من أجل سد حاجياتهم على غرار الخبز والحليب، مرجعا السبب إلى وزارة التجارة التي لم تكن صارمة في عقوباتها تجاه أصحاب المحلات، لهذا بات الوضع يتكرر كل سنة دون مراعاة العواقب التي قد يقع فيها هؤلاء حيث أصبح الأمر عندهم عاديا، مشيرا إلى سوء التنظيم والتنسيق بين مديريات التجارة والسلطات المحلية والذي نتج عنه هذا المشكل الذي سبب في معاناة المواطن الجزائري.

وأمام هذا الوضع دعا مواطنون في عدة بلديات بالجزائر العاصمة، الجهات الوصية وعلى رأسها وزارة التجارة، إلى ضرورة ضبط نظام المداومة خلال مناسبات والعطل والأعياد.

https://goo.gl/k8TLVL
عيد الأضحى محليات وزارة التجارة

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close