الإثنين 15 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 05 صفر 1440 هـ آخر تحديث 14:44
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

كاميليا ورد

من خيال الكسندر دوما، ولدت غادة كاميليا، ومن رحم معاناة سؤال محمد عبد الوهاب عن من يشتري الورد… ومن الجزائر التحمت كاميليا والورد لتعطيا إكسير الجرأة وجرعة العنفوان.. ومن بيروت مدينة العالم سألت الشروق العربي كاميليا ليرد علينا الورد في حوار معبق بعطر الأنوثة.

من هي كاميليا لمن يعرف ورد؟

كاميليا ورد هي انسانة تعشق الفن لأبعد الحدود، إصرارها ولد من أن ثقة الانسان بنفسه ترسم معجزات ليكون عنوانها “كل شيء وارد”.‬

هذا عنوان أغنيتك الأولى باللهجة المصرية.. الكليب حصد أكثر من مليوني مشاهدة حدثينا عنه؟

الكليب حصد إعجابا نقديا وجماهيريا نتيجة للتقنيات السينمائية الجديدة التي استخدمها مخرجه عباس شهاب، وتم تصويره بين بيروت ودبي وأنتجته شركة ارابيكا – إحدى الشركات الرائدة في مجال صناعة الموسيقى.

كيف بدأت كاميليا ورد حياة الفن من البداية أو من النهاية؟

الفن موهبة من الله حباني بها منذ الصغر، حال تقريبا كل نجم موجود علي الساحة الفنية، هبة تترعرع في البيت ويباركها الأهل ويضيف لها الأصدقاء وتنميها المدرسة، نحن من يختار أي طريق نسلك، أمن من البداية نبدأ أو نختصر مشوار الألف ميل من النهاية… أنا بدأت مشواري من بداية البداية ولا أنوي اختصار الطريق وإن كان محفوفا بالشوك.

إن حكت كاميليا قصة حياتها.. فبم تبدأ؟

أنا من مواليد الجزائر 21/07/1990 من عائلة جزائرية مثقفة ومرموقة، أصل الأب من سوريا حلب، بدأت الغناء بعمر 12 سنة بالمدرسة ضمن صف الموسيقى.
اكتشفني والدي وشجعني على طريق الفن، ثم كان أول اعتلاء مسرح كبير عام 2007 بمهرجان الموسيقى العربية بالقاعة البيضاوية بالجزائر العاصمة مع عدة فنانين من الوطن العربي منهم صابر الرباعي، ماجد القاسم، رضا العبدلله، لطيفة رأفت، ثم قررت تعلّم أسس الغناء بالمعهد العالي للموسيقى في الجزائر.
كان لدي تجارب في عالم الأزياء، فقد كنت من بين أهم العارضين للزي التقليدي الجزائري وزي العرائس.

وفي عام 2010، طلب مني التلفزيون الجزائري أغنية للمنتخب الجزائري لكرة القدم “الله عليكم يا ولاد بلادي” وحصلت على جائزة أجمل أغنية في المونديال، ثم توجهت للأردن وأحييت أكثر من حفل مع فنانين مثل معين شريف، حسين الديك وفنانين آخرين.
دخلت عالم تقديم البرامج بعد أن عرض علي تقديم برنامج في التلفزيون الأردني الفلسطيني “برايم تي في” فعملت على إعداد وتقديم البرنامج وكان باسم “حكاية أغنية”.
ثم شاركت ببرنامج اراب ايدل 4 وكنت من بين المشاركين للمباشر وأكملت بعدها مع الشركة المنتجة لها FB Production لصاحبتها فاتن برازي وأصدرت دعاء بعنوان “دعائي لربّي” من كلماتي وألحاني خلال شهر رمضان 2017.
بعدها أصدرت فيديو كليب بعنوان “أموته بإيديا”، وفي نهاية عام 2017 أصدرت أغنية “كل شيء وارد” بإنتاج متعاون مع أرابيكا .

هل الألقاب تصنع الفنان؟ إن رتبت الألقاب من هي الدوقة والأميرة والملكة والإمبراطورة؟

الألقاب لا تصنع نجما وإنما الفنان هو الذي يصنع الألقاب ويزكيه الجمهور الذي يحبه.

من شجعك على دخول مجال الغناء؟ وهل سيكون للتمثيل نصيب في طموحات كاميليا؟

مشجعي الأول هو طموحي، وأحلامي كانت المحرك لخطواتي في هذا المجال دون أن أنسى فضل والدي رحمة الله عليه الذي كان يدعمني ويحفزني لتحقيق أحلامي. وأما عن التمثيل فهو موجود بقاموسي الفني، لكني انتظر الوقت المناسب والسيناريو المختلف الذي سيقدمني بشكل ملفت ويضيف لي في سيرتي الفنية.

يتهمك البعض بالغرور، هل أنت متعالية حقا؟ وعلى من؟

لا يتهمني بالغرور إلا حاسد، أنا انسانة مثل جميع البشر، لكن ثقتي واعتزازي بنفسي يؤولها البعض على أنها غرور، لكني احترم وجهة نظرهم، لا أحبذ كلمة “تعال”، بل افضل كلمة عزة نفس، اتعالى فقط على “المتعالي” وأظن أن هذا من أدنى حقوق نفسي علي.

هل كاميليا تعتبر نفسها مؤثرة في الموضة؟

بصراحة، لست من محبي الموضة، لأنها تتغير كل فترة، لكن انا اختار قطعي حسب رغباتي ومزاجي وحسب ما أراه مناسبا لشكلي. فالموضة ليست مقياسا للجمال، إنما هوس عند البعض فرضته المعايير القاسية للجمال كما يراه محدودو الذوق.
أنا احب الإطلالات الشيك سبور والإطلالات غير المكررة والبسيطة، لكن مميزة بنفس الوقت.

من مصممك المفضل؟

لا يوجد مصمم معين أنا مغرمة بتصاميمه، لكن أتابع الكثير من المصممين المبدعين الجزائريين، خاصة ايدير بن مهدي من وجهة نظري المتواضعة في الموضة، اما عالميا فالمصمم اللبناني ايلي صعب هو الأفضل بالنسبة لي.

هل في حياة كاميليا ورد سر إن باحت به تتغير حياتها؟

كل منا لديه أسرار يتركها لنفسه، لكن لن يغير سر موجود بحياتي اي شيء، لأنني بطبيعتي واضحة، وانا الوحيدة التي استطيع ان أغير حياتي.

هل لديك اعداء في الوسط الفني، ومن الأشرس من أعدائك في الجزائر أو المشرق؟

الوسط الفني عبارة عن حلبة منافسة كبيرة بين الفنانين، من جهة يتنافسون مهنيا بتقديم الجديد والمميز، ومن جهة أخرى يتنافسون على محبة الناس، وكل فنان ليس لديه اعداء فهو فنان فاشل طبعاً .

هل انتهى زمن الألبومات بسبب اليوتيوب؟

اكيد انتهى زمن الألبومات وولّى، نحن الآن في زمن السينڤل والكليب والسوشيل ميديا بسبب التكنولوجيا المتطورة جدا، ونلاحظ أن السوشل ميديا اكتسحت السوق الفنية.

مشاريعك في المستقبل القريب؟

احضر مجموعة منوعة من الأغاني العربية، أولها جزائرية، ستطرح قريبا، وحفلات بدول الخليج.

كلمة للقراء…

انتظروا أغنيتي باللهجة الجزائرية وأتمنى أن تنال اعجابكم من كل النواحي، من كلمات ولحن ومغنى وكليب، وشرف لي أن اغني بلهجة بلدي الجزائر وخصوصا الراي وهي من انتاج عربي بحت ونحبكم بزاف.

https://goo.gl/dg6Kxk
الغناء الفن كاميليا ورد

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • DJAZAIRI

    Bonne continuation

  • الجنرال بيجو المصري

    اصل الب من سوريا عندنا برضوا ملايين من المصريين كده اللي يقولك انا اصلي شامي واصلي تركي طب ليه بتفضلوا عايشين بمصر روح عيشوا بسوريا ولا تركيا! في سوريين كتير من اصول مصرية وليبية وجزائرية لكن لا يستجراء احد منهم انو يقول كده

  • الواضح الصريح

    من ولد في الجزائر فهو جزائري بالطبيعة ، إن كان شريفا وكريما أكيد سيشرف منبته ويكرمه بعمله الصالح المفيد الذي يجسد حبه لها أي حب الأرض مكان ولادته ، ربي إيوفقك يابنت التربة الجزائرية .

close
close