-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

كتاب جزائري بالأمازيغية عن السيرة النبوية يصنع الحدث دوليا

نادية شريف
  • 1699
  • 2
كتاب جزائري بالأمازيغية عن السيرة النبوية يصنع الحدث دوليا

صنع كتاب جزائري باللغة الأمازيغية، صدر مؤخرا، حول السيرة النبوية العطرة، الحدث دوليا، باعتباره سابقة فريدة من نوعها.

الإصدار الجديد الذي رأى النور في سبتمبر الماضي، من تأليف الكاتب إبراهيم تازغارت، وفيه سرد لحياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بلغة الأمازيغ الذين اعتادوا على تناول سيرته شفويا.

وأشاد نشطاء بالكتاب الذي حمل عنوان “حياة النبي محمد (ص): على طريق الحقيقة”، مؤكدين أنه إضافة قيّمة، للمكتبة الدينية الجزائرية.

في ذات السياق كشف المؤلف إبراهيم تازغارت، أن الكتاب “سِفر ممتع مع حياة أكبر رجل عرفه التاريخ البشري الذي تعرّض على مر التاريخ لحملات تشويه ممنهجة أثرت مؤخراً حتى على المسلمين المنبهرين بالثقافة الغربية المادية”.

وأضاف: “كتبت المؤلَّف انطلاقاً من جغرافية ميلادي بالجزائر، وذكرت في المحور الأول أن من الأوائل الذين اشتغلوا على الحجاز وجزيرة العرب حتى الهند الملك العالم يوبا الثاني (ملك أمازيغي وُلد في القرن الـ52 ميلادي وُلد بهيبون (محافظة عنابة حالياً شرق البلاد)”.

وأردف: “تناولت في الكتاب محاور أخرى مثل الحالة الدينية والروحية قبل الإسلام عند المماليك الأمازيغية بشمال إفريقيا، وقرار النبي أن تكون وجهة الهجرة الأولى نحو الحبشة (إثيوبيا حالياً) في إفريقيا، وأن ذلك لم يكن عبثاً”.

عن الأسباب التي دفعته لكتابة السيرة النبوية بالأمازيغية، قال إن “الكنيسة بعد نهاية الحروب الصليبية (أواخر القرن الـ13) واصلت حملاتها على الإسلام بالإنتاج الفكري والمعرفي المتبلور فيما سُمي الاستشراق”.

وأضاف أن الكنيسة “حاربت الإسلام علانية وبوسائل مكشوفة، وأظهر أعداؤه دهاء كبيراً بعملهم على نسف الدين من الداخل عبر زرع أفكار وتصورات تقلل من قيمة الرسول الكريم”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • طابوري

    لا حدث .

  • المتأمل

    كتب بالحرف الفرنسي وليس بالحرف العربي !!!!