-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

كهوف الجزائر.. مغارات ودهاليز وهوات سحيقة

فاروق كداش
  • 1828
  • 0
كهوف الجزائر.. مغارات ودهاليز وهوات سحيقة
أرشيف
مغارة بني عاد بتلمسان

السياحة الكهفية ليست سياحة عادية فهي تمزج بين حب الاستطلاع وبين شغف استكشاف اغوار الكهوف.. والجزائر بطبيعتها تزخر بعدد كبير منها هي جزـء من الذاكرة الجيولوجية وتحف من الجمال بصواغدها ونوازلها.. الشروق العربي تضئ نور “تورش” لتستكشف معكم أكبر الكهوف والمغارات التي تستحق الزيارة.

كهوف غار الباز.. عجائب تحت الأرض

بين جنبات بلدة زيامة المنصورية تتدثر كهوف غار الباز بتراب جيجل، كهوف من العصور الجيولوجية الاولى ، بدرجة حرارة ثابتة طيلة فصول السنة (18 درجة). جرى اكتشاف هذه الكهوف سنة 1917م اثناء فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر، وتمّ الأمر عن طريق الصدفة، عندما كان عمال إحدى الشركات الفرنسية للانشاءات العامة، بصدد شق نفق يتوسط الكورنيش الجيجلي، حيث أدى ثقب على مستوى النفق، إلى التعرّف على هذه السلسلة العجيبة من الكهوف.

العجب في كهوف الباز تشكل ترسباتها الكلسية بأشكال غريبة توحي لك أنك امام مجسم لقصر الكريملن في روسيا وبرج بيزا الايطالي وتمثال الحرية بأمريكا.

مغارة محي الدين بوهران.. مذكرات المرجاجو

تروي مغارة محي الدين بوهران تاريخ ارض الجزاـئر، حيث عاش الانسان بها منذ عصر ما قبل التاريخ بجوار الجبل العتيق الشاهق المارجاجو، وما يدلّ على ذلك أنّ مدينة وهران كان اسمها القديم إفري ويعني بالأمازيغية المغارة وذلك استنادا إلى الحفريات والأبحاث التاريخية التى قام بها علماء الآثار الفرنسيون خلال الحقبة الاستعمارية، وشملت عديد المغارات والكهوف التي تم اكتشافها ما بين 1885 و1912.

مغارة ابن خلدون

تتراقص مغارة بني سلامة بولاية تيارت علـى أوتار التاريخ، وهي مغارة تعود إلى العهد الروماني، ولا تزال أسوارها شاهدة على تلك الحقبة، وبني سلامة أطلقه عليها عمداء الدولة الرستمية بينما سماها الأمازيغ الأوائل تاوغزوت، علما أنّ اسمها الروماني هو كاستيلوم، اعتكف فيها العلامة ابن خلدون من ربيع 1375 إلى 1378م، وبين جوانحها دوّن مقدمته الشهيرة التي غيّرت مجرى التاريخ بوضعها لبنة علم الإجتماع الحديث.

مغارة بني عاد التحفة الخالدة

مغارة بني عاد بتلمسان ، تقع 57 مترا تحت سطح الأرض،بداخلها عشرات الكهوف الصخرية الصغيرة، ويقول باحثون أنّ هذه المغارة الموغلة في القدم، تمتد على طول

سبعمائة متر، ولها درجة حرارة ثابتة طوال العام (بحدود 13 درجة)، وتفيد الروايات أنّ مغارة بني عاد جرى اكتشافها من طرف الأمازيغ الأوائل في القرن الأول قبل الميلاد، وأقنعهم تشكلها كحصن منيع، إلى اتخاذها بيوتا من طرف ملوكهم آنذاك.

مغارات سوق الحد

مغارات سوق الحد أو لغواري هي مغارات وكهوف تقع في بلدية سوق الحد ضمن منطقة الثنية في ولاية بومرداس. وتقع هذه المغارات في جبال الخشنة.

تمتد أروقة “مغارات سوق الحد” على شكل متاهات تحت الأرض لعدة كيلومترات ما بين قرية آيت حمادوش وقرية قدارة وقرية آيت خليفة.

ويسري وادي قداش غير بعيد عن هذه المغارات لينحدر نحو الشرق في اتجاه وادي يسر.

تم استكشاف “مغارات سوق الحد” ابتداء من العام 1874م قصد استغلالها واستثمارها إلا غاية العام 1906م.

مغارة أوقاس.. عجائب في جبال البابور

أو مغارة القرش الأبيض هي مغارة وكهف بطابع كارستي يقع في بلدية أوقاس ببجاية. وتقع هذه المغارة في جبال البابور.

وقد اكتشفها عمال شركة دولية إيطالية-إسبانية صدفة خلال سنة 1962م مباشرة بعد استقلال الجزائر خلال إنجاز أشغال شق نفق أوقاس الذي طوله 90 مترا لفتح الطريق الوطني رقم 9الرابط بين مدينة بجاية ومدينة جيجل.

تقع داخل “مغارة أوقاس” في أسفلها وأعلاها عجائب كبيرة وغريبة، وهي تماثيل غريبة تصنعها الآلاف من صواعد ونوازل الكهوف فهناك شكل أسد في عرينه، وقرود فوق أغصان الأشجار، وتمساح يلتهم عجلا، وضيوف كثر في عرس كبير يتوسطهم عريس وعروس، وتلك الملكة الحزينة.

يوجد داخل “مغارة أوقاس” مجرى مائي يسمى “نهر الأماني والتمنيات”، هو على شكل بحيرة فيها ماء صاف وتظهر في عمقها بضع قطع نقدية. وهناك أسطورة تقول بأن هذه البحيرة تحقق الأماني بشرط رمي بعض النقود.

مغارة سرفانتاس.. هنا ولد دون كيشوت

هي مغارة تقع في بلدية بلوزداد بالجزائر العاصمة. تقع على تل بين ديار المحصول والجادة التي تحمل نفس الاسم غرب غابة الأقواس في حي الحامة .

سُميت مغارة سرفانتس على اسم الكاتب الإسباني الشهير ميغيل دي سرفانتس، الذي لجأ إليها أثناء محاولة الهروب خلال السنوات الخمس التي قضاها في الأسر في الجزائر العاصمة بين 1575 و 1580.

يبدو أن السنوات الطويلة التي قضاها في الأسر في الجزائر العاصمة أثنته عن مواصلة حياته جنديًا وكرس نفسه للكتابة، ولا سيما عمله الخالد، دون كيشوت دي لا مانشا.

كهف أنو ايفليس.. هوة الجحيم

أنو افليس أو أحيانًا هوة أنو إيفليس أو أنو نيفيس أو كهف النمر، هو كهف حفرة في ولاية البويرة، في الجزء الشمالي من سلسلة جبال جرجرة في الجزائر. في عام 2015، كان لا يزال أعمق فجوة في إفريقيا مع انخفاضه الرأسي المقدر بـ1 170 متر استكشفته بعثة فرنسية جزائرية في عام 1983.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!