-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
جمعيات الأمراض المزمنة تدعو المرضى إلى الحذر

كوارث صحية بسبب الإفراط في تناول اللحوم والمشروبات الغازية

كريمة خلاص
  • 2089
  • 1
كوارث صحية بسبب الإفراط في تناول اللحوم والمشروبات الغازية
ح.م

وجه العديد من الأطباء والمختصين في التغذية وجمعيات المرضى نصائح مهمة إلى مرضى السكري وارتفاع الضغط الدموي من أجل الحفاظ على سلامتهم وصحتهم خلال عيد الأضحى المبارك.

وأوضح اوحدة فيصل، رئيس جمعية مرضى السكري، أن جمعيته تسجل سنويا كوارث صحية بالجملة تكون استعجالات المستشفيات مسرحا لها.

وبالنظر إلى التعقيدات الصحية التي يتعرض لها المصابون بالأمراض المزمنة، أطلقت الجمعية بالتنسيق مع أطباء ومختصين في التغذية حملات عديدة في مقرها، وكذا عبر وسائل الإعلام وعلى صفحتها في الفايسبوك قدّمت من خلالها نصائح هامة تركزت في مجملها في الابتعاد على الموالح والسكريات.

وأشار اوحدة في السياق إلى أن اللحم ليس هو أصل المشكل بالدرجة الأولى وإنما السلوكات والعادات الغذائية المرافقة له، لا سيما إرفاقه بالمشروبات الغازية التي يعتقد المستهلك أنه يبعد بها التخمة عن نفسه غير أنه في الحقيقة يلقي بها إلى التهلكة، ناصحا بتناول الفواكه التي يعتبر عرضها وفيرا في الفترة الحالية.

وأضاف المتحدث أن الاستعمال المفرط للزيوت في طبخ اللحم وقليه هو ما يعقد الأمر لذا ينصح بالابتعاد قدر المستطاع عن تناول المقليات ومنها البطاطس المقلية واستبدالها بالخضر الموسمية وأو البطاطا المرحية أو حساء الخضر، مع استهلاك اللحوم بعقلانية وعدم الإفراط فيها.

بدورها، قدمت كريمة سعودي، المختصة في التغذية نصائح ذهبية لمختلف الفئات ومنهم المرضى كما أرفقت نصائحها على صفحتها الفيسبوكية بوصفات طبخ معدلة بطريقة صحية.

وتطرقت المختصة إلى أهم الأضرار التي تسببها الطرق الخاطئة للطهي والإعداد ومنها الإكثار والإفراط في تمليح اللحم والمشويات في ثاني أيام العيد لا سيما من قبل الشباب الذين ينظمون خرجات استجمام في الغابات والمنتزهات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • hrire

    الله غالب
    منذ عشرين عام و بوتفليقة و جماعة الشر حرموا هذا الشعب فى اغلبيته من اللحوم الحمراء حتى المجمدة و ما سلكتش منهم و اصبحت مستحيلة على الزوالى فما بتقى لهم الا يوم العيد بالرغم من الاسعار الفاحشة فى بلد فلاحى و زراعى كالجزاءر
    حرموا الشعب من ابسط الاشيار ربى يحرمهم انشاء الله من الجنة