الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 14:41
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين
  • خبراء: القائمة الجديدة للممنوعات تستثني الغذاء والدواء والمواد الأولية الصناعية

توقعت الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين أن تساهم أزمة فيروس كورونا في تقليص فاتورة واردات الجزائر في ظرف 90 يوما بـ6 ملايير دولار، وهذا منذ توقيف حركة البواخر التجارية من وإلى الصين، وأيضا في أعقاب وقف حركة السفر والتي لن تعود بشكل عادي قبل نهاية أفريل في أحسن الحالات، في حين دعت الجمعية إلى أن تتضمن قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد خدمات الشحن البحري وتقليص واردات الوقود بشكل صغير إضافة إلى الهواتف النقالة والتجهيزات الكهرومنزلية.

ويؤكد رئيس جمعية المصدرين الجزائريين علي باي ناصري في تصريح لـ”الشروق” أن قرار تقليص الواردات بـ10 ملايير دولار هذه السنة لا يمكن أن يمس المواد الغذائية التي تعادل فاتورتها إجمالا 7 ملايير دولار ولا المواد الصيدلانية بفاتورة ملياري دولار، ولكن يمكن أن يشمل الهواتف النقالة والتجهيزات الكهرومنزلية ولواحقها التي تعادل فاتورتها 3 ملايير دولار إضافة إلى تجهيزات مصانع تركيب السيارات والتقليص أيضا من فاتورة الوقود بمختلف أشكاله.

وأضاف المتحدث أن أزمة كورونا ووقف حركة البواخر من وإلى الصين والتي تمون الاقتصاد الجزائري بربع وارداته ستساهم في تقليص الواردات بـ6 ملايير دولار تلقائيا، إلا أن الفاتورة النهائية للاستيراد التي سنجدها نهاية سنة 2020 ليست مرتبطة بقائمة المواد الممنوعة من الاستيراد وإنما أيضا ببورصة الأسعار في السوق الدولية، مشددا “الواردات ستنخفض بشكل تلقائي بحكم توقف ورشات البناء والأشغال العمومية ومصانع التركيب وحتى حركة الاستيراد من الصين، ولكن إذا ارتفعت الأسعار في السوق العالمية فهذا سيؤثر سلبا على الفاتورة”.

ودعا رئيس جمعية المصدرين أيضا إلى عدم استثناء واردات الخدمات من قائمة المواد المنوعة من الاستيراد، ويتعلق الأمر بمكاتب الخبرة الأجنبية التي أعلن رئيس الجمهورية في مجلس الوزراء عن وقفها، وكذا شركات النقل والشحن البحري الأجنبية، مشددا “فاتورة الخدمات تكلف الخزينة الجزائرية 12 مليار دولار شهريا، ويجب تقليصها بشكل كبير للحفاظ على ما تبقى في احتياطي النقد الأجنبي للجزائر”.

وبالمقابل، يؤكد الخبير الاقتصادي والبروفيسور عبد القادر بريش أن تحديد قائمة جديدة للمواد الممنوعة من الاستيراد تضاف إلى القائمة الأولى التي تتضمن 1000 منتج سيكون قرارا صعبا للحكومة ومخابر وزارة التجارة، ويتطلب غربلة المواد التي يمكن الاستغناء عنها، ويضيف المتحدث “إن السلع الضرورية التي يبقي استيرادها هام في هذه المرحلة هي سلع الاستهلاك الاساسية التي لا تنتج محليا أو تنتج بكميات لا تغطي احتياجات السوق والمواد الاولية التي تشكل مدخلات العمليات الصناعية والمواد الصيدلانية والأدوية والحبوب وخاصة القمح وبودرةالحليب والمواد الطاقوية ومشتقات البترول”.

واعتبر بريش أنه ما عدا هذه المواد يتم تقييد الاستيراد على السلع الأخرى وهذا لتحقيق هدف تنزيل فاتورة الاستيراد إلى حدود 30 مليار دولار والمحافظة على مستوى آمن من احتياطي الصرف، خاصة في ظل التراجع الكبير لأسعار البترول، مشددا على أن هذه الاجراءات تدخل تحت عنوان خطة استعجالية للإنقاذ الاقتصادي وهو ما يجعل الحكومة تؤجل التقيد بمخطط عملها وتركز على إدارة الأزمة وإعادة توجيه الموارد المالية حسب مقتضيات شدة الأزمة ومتطلبات مواجهتها.

علي باي ناصري كورونا الجزائر واردات الجزائر

مقالات ذات صلة

  • وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري يكشف

    إجراءات جديدة لمنح الأراضي الفلاحية للمستثمرين

    كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية، شريف عماري، الخميس، عن الشروع في إجراءات وتفعيل آليات جديدة لتنظيم عمليات منح الأراضي الفلاحية للمستثمرين بمرافقة هيئات سيتم استحداثها…

    • 2599
    • 0
  • تحقيقات واستنطاقات بالجملة

    فضيحة سوناطراك تتحول إلى كرة ثلج في لبنان

    لا تزال فضيحة الوقود المغشوش المنسوب إلى فرع شركة سوناطراك، في لبنان، تتفاعل، وكشفت مصادر إعلامية عن توسع دائرة الاستدعاءات والتحقيقات والاتهامات لموظفين حكوميين وغير…

    • 8896
    • 8
600

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • دردور

    فاتورة الخدمات تكلف الخزينة الجزائرية 12 مليار دولار سنويا و ليس شهريا كما جاء في المقال.

  • النفس المئلمة

    فاتورات الواردات الجزائر في السنة,فكرتني في واحد يخلص 3ملاين في الشهر بصح هو يأكل 5ملاين في الشهر ,,فاتورة الخدمات تكلف الخزينة الجزائرية 12 مليار دولار سنويا ,والله لا استطيع التعليق على 12مليار دولار , نحسب مدة عام فقط لو استثمروا في كل ولاية مليار دولار من اجل بناء افخم مستشفيات ,الان الجزائر تمتلك 12 مستشفى عصري,,نستورد 40مليار دولار الخدمات 12مليار دولار, انبلع فمي افضل

  • نادل

    وباء كوفيد 19 سيغير ويحدث تغيير جذري في اقتصاديات العالم سينهار النظام الرأسمالى ويقسم التكتلات الاقتصادية وتعود لكل دولة خصائصها ونظمها انه فرصة للنهوض بما نملك من مقومات و قدرات واعتماد على الذات

  • denaib oussama

    لا تطالبوا بمنع الاستيراد من أجل احتكار السلع و الخدمات التي ارتفغت اسعارها بشكل كبير من طرفكم

  • جمال الدين

    فيروس كورونا أعطى صورةواضحة وجلية وبالمجان لواقعناالإقتصادي يمكن إعتمادها أرضية لإستشراف المستقبل وبناء إقتصاد مستدام قوي متحرر من قبضة الريع.

  • عبد الله

    نستورد الوقود عار كبير،من المفروض نكون البلد المصدر لكن مع وجود العصابة التي تريد بقاء الإستراد فإننا سوف نبق تبع لهم ،حسبنا الله ونعم الوكيل

  • محلل

    قيمة الواردات الحقيقية 1 مليار والباقي 5 مليار دولار هو نفخ للفاتورات

close
close