الخميس 21 جانفي 2021 م, الموافق لـ 07 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

كورونا والمدارس!

رشيد ولد بوسيافة رئيس تحرير مكلف بالمتابعة
ح.م
  • ---
  • 3

الارتفاع الرّهيب للإصابات والوفيات بوباء كورونا بعد أشهر من التّراجع يجعل الجزائريين أمام مسؤولية كبيرة، خاصة أن الارتفاع جاء هذه المرة متزامنا مع الدخول الاجتماعي ما أدى إلى تراجع احتياطات التباعد الاجتماعي التي اعتمدت منذ بداية الجائحة وجنبت البلاد كارثة صحية وجعلتها في رواق أحسن من جيرانها في المغرب العربي مثل تونس والمغرب، حيث يحصون الإصابات اليومية بالآلاف.

ويبدو أنّ السّلطات العليا حسمت أمرها فيما يتعلق بالدخول الجامعي والمهني بتأجيله إلى منتصف الشهر المقبل، لكن قراراتها المتعلقة بأطوار التعليم الأخرى فيها كثيرٌ من الارتباك، وقد تجلت آثار ذلك الارتباك في الاختلالات الموجودة في تطبيق البروتوكول الصحي الذي يفرض على القائمين على المؤسسات التربوية تقسيم الأفواج التربوية إلى مجموعتين.

لقد أظهرت الأيام الأولى التي تلت الدخول المدرسي عدم جدوى البروتوكول الصحي المعتمد في منع انتشار الوباء، وبالمقابل نتج عنه زيادة في الأعباء على الأطقم التربوية والإدارية، لذلك فإنّ الاستمرار في هذا البروتوكول هو مجرد إجراء شكلي لتحقيق حالة الرضا، ولا يمكن أن يحدّ من انتشار الوباء في المدارس أو خارجها.

ومع تزايد المطالبات بإجراءات جذرية أكثر لمواجهة وباء كورونا وأخطرها العودة مجددا إلى تسريح التلاميذ وغلق المدارس، فإنه ينبغي على السلطات العليا التفكير بجدية أكبر عند القيام بإجراء جديد، لأن الأوضاع منفلتة تماما خارج المدرسة وخارج المسجد، بينما الحديث كله يدور حول هاتين المؤسستين اللتين أثبتت التجربة أنهما أكثر انضباطا من باقي المؤسسات والفضاءات الأخرى.

وعليه؛ فإنّ الاستمرار في تطبيق البروتوكول الصحي الذي يجعل تلاميذ الابتدائي يدرسون بالتداول يوما بعد يوم، أو إقرار إجراء جديد بتوقيف الدّراسة مؤقتا، سيكون ضربا من العبث في ظل التسيّب المسجّل في وسائل النّقل وفي الأحياء السكنية، لأن التجربة أثبتت أن إجراء الحجر الصحي لمنع انتشار الوباء يجب أن يُؤخذ كلًّه أو يُترك كلُّه، أما إجراءات الحجر الصحي الجزئية زمانا ومكانا فلا يمكن أن تمنع انتقال الفيروس حسب المختصين.

إن أي إجراء يتعلق بقطاع التعليم يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أن أبناءنا توقفوا تسعة أشهر كاملة عن الدراسة، وأي انقطاع آخر ستكون آثاره كارثية على المستوى العام للتعليم المتدهور أساسا، وهنا لا بد من القيام بعمل جاد لاعتماد التعليم عن بُعد في كل المستويات كنمط مكمِّل للتعليم الحضوري وبديل له في حالة تطور الأوضاع الصحية في البلاد إلى الأسوأ.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • وسيم يوسف.. البيت الإبراهيمي.. وأشياء أخرى!

    احتدم الجدال، في بعض دول الخليج، خلال الأيام القليلة الماضية، في أعقاب كلمة هاجم فيها الداعية الكويتي المعروف عثمان الخميس، مشروع "البيت الإبراهيميّ" أو "بيت…

    • 714
    • 2
  • احتجاجاتٌ عفوية أم ثورة مضادّة؟

    هناك غموضٌ كبير يكتنف أحداث العنف والشغب التي اجتاحت العديد من المدن التونسية في الأيام الأخيرة؛ فتونس هي البلد الوحيد الذي نجحت فيه الثورة في…

    • 464
    • 6
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نمام

    هناك فعلا صعوبات للوالدين و الاطفال والاياب خطوة نرحب بها ولكن بالاجابة عن الاسئلة اولا لابد من تخطيط اي ما الفوائد و المخاطر من الناحية التعليم و الصحة العامة والعوامل الاجتماعية و الاقتصادية الخاصة ولا بد ان تكون مصلحة التلميذ مركز كل قرار باستخدام افضل الادلة ونقر با هناك تفاوت بين مدرسة و اخرى من نافلة القول التباعد و التدابير الصحية المعمول بها عالميا والمدرسة ليست منفصلة عن فتح البلد مصانع نقل تجارة مطاعم حرف خاصة ولتكن لنا الثقة وان هذه السنة مختلفة لظروف خاصة قد تفتح و تغلق حسب تطور الوضع ونتكيف مع الوضع تلبية لمصلحة الطفل وتفعيل لجان الاباء المعلمين او شبكات اخرى التعليم ليس القسم

  • صحراوي

    أريد من خلال هذا التعليق تذكير كل من له غيرة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا ينس مقاطعة منتجات فرنسا والدول العربية المطبعة مع إسرائيل، والتذكير بهذه المقاطعة على منصات التواصل الاجتماعي وكل من له الاتصال بهم.

  • محمد

    ما تعليقاتنا إلا نصائح نقدمها لمن يصغي إلينا.فمن أراد أن يبلغها فله أجرها إن كانت صالحة ومن يصم أذنه عنا فلا نلومه لأننا نعرف ما يدور في الكواليس.المهم بالنسبة إلينا أننا لا نغض الطرف عما يضر مجتمعنا خاصة ما يهم أبناءنا الأبرياء الذين أهملهم أولياؤهم ولم يقوموا بواجباتهم.ليس لنا عدو من بين كل المسؤولين ولا نطمع في مناصبهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة إنما نشتكي من سوء تسيير ما هم قائمون عليه وفق ما تقتضيه الوظيفة التي يتلقون عليها كل مرتبات وعلاوات.وجهنا ملاحظاتنا لكل طرف له القدرة على تغيير أحوالنا وما وجدنا من رد سوى سد الأبواب ضد انتقاداتنا.ناضلنا بكل قوة لما كنا فاعلين أما اليوم فكلمتنا تكفي

close
close