-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
السلسلة الفكاهية "في التسعين" على قناة "الشروق"

كوميديا تسافر بالمشاهد إلى عشرية التسعينيات

محمود بن شعبان
  • 2871
  • 2
كوميديا تسافر بالمشاهد إلى عشرية التسعينيات
ح.م

انطلقت قناة الشروق في عرض السلسلة الكوميدية “في التسعين”، بمشاركة نخبة من الممثلين الجزائريين أمثال مصطفى لعريبي إلى جانب زميله محمد خساني، فضيلة حشماوي وحميد بلا حدود تحت إدارة الفنان المبدع عبد القادر جريو في الإخراج.

يعود المخرج عبد القادر جريو رفقة فريق عمل سلسلة في التسعين بالجمهور إلى سنوات التسعينيات من خلال تناوله عديد القضايا والظواهر الاجتماعية داخل ديكور يسافر بالمشاهد إلى تسعينيات القرن الماضي سواء من ناحية ملابس الممثلين أو حتى محتوى السلسلة، حيث صرح بطل العمل محمد خساني فيما مضى أنه “أدى دور حميد بكل حب من خلال محاولته الاجتهاد في الأداء، وذلك حبا لمهنته وجمهوره وبلاده، وأن الاشتغال في هذه السلسلة قد أتاحت له الفرصة للعمل جنبا إلى جنب مع فنانين كبار أمثال القديرة فضيلة حشماوي والمبدع مصطفى لعريبي وحميد بلا حدود، كما أن السلسلة كشفت عن مواهب جديدة ظهرت على الشاشة لأول مرة.

من جهته نشر المخرج عبد القادر جريو صورة جمعته بالفنانين مصطفى لعريبي ومحمد خساني الذي ظهر بلوك خاص بسنوات التسعينيات، معلقا أن “الفن موهبة إلهية.. الفن تجربة إنسانية.. الفن نبل ومواقف رجولية”، مغتنما الفرصة لتقديم تشكراته لكل الفنانين الذين شاركوا في السلسلة الفكاهية “في التسعين” دون أن ينسى جنود الخفاء والتقنيين وكذا سكان حي سيدي الهواري، بوهران، الذي احتضن تصوير العمل.

وأكد جريو في منشوره “أن الفن جمعه بأشخاص أصبحوا بمرور الوقت، بمثابة إخوة”، مشيرا إلى الفنانين مصطفى لعريبي ومحمد خساني، قائلا “الفن نادرا ما ينتج عنه صداقات حقيقية.. قدري أن ألتقي بأخوين لم تلدهما أمي .. محمد ومصطفى”.

للاشارة، فإن الثلاثي مصطفى لعريبي وعبد القادر جريو ومحمد خساني، سبق وأن اجتمعوا في عدة أعمال مشتركة كان آخرها مسلسل “اولاد الحلال” الذي بث على قناة الشروق في رمضان 2019 والذي عرف نجاحا كبيرا في عالم الدراما الجزائرية خاصة لتسليطه الضوء على الحياة اليومية للجزائريين بمختلف انشغالاتهم اليومية، ما أعطاه المصداقية لدى الجمهور الذي تابع حلقاته بكل تفاصيلها.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • محمد الاسباني

    اشر استعمار واقبح استدمار هو بدون شك الفرنسي الغاشم ومازال يفرق بين افراد الامة فرانكفونيين ووطنيين واللغة الفرنسية لغة باءدة الا الفرانكفونيين الجزاءريين مازالوا متشبثين بها

  • fianeso

    راكم منكم بصح في الحلقة 1 جات امرأة تسوق في seat ibiza من طراز 2018 و سيارة الأجرة مرقمة سنة 2003 و الهونداي إيون لي تقوفت في موقف السيارات و و و و الهاتف الجوال من نوع أندرويد لي سرقوه لسائق سيارة الأجرة والله أنا حطيت غير خساني لي حاط نفسو في 90 وهو عايش 2021